الأربعاء 13-11-2019 17:55:10 م
معادن الرجال الأبطال..التحية لوزير الدفاع
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 3 أسابيع و 19 ساعة
الثلاثاء 22 أكتوبر-تشرين الأول 2019 10:34 م

كشفت معارك الدفاع عن سيادة واستقلال ووحدة اليمن ضد العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي عن معادن الرجال الأبطال الذين مرغوا أنوف المعتدين الطغاة بالتراب وجرعوهم مرارة الهزائم في مختلف جبهات المواجهة رغم التفوق الجوي للعدو واستخدامه المفرط للأسلحة المحرمة دولياً، ورغم حشوده لجحافل المرتزقة من خارج وداخل اليمن، وإمكاناته المادية الضخمة وآلته الإعلامية التضليلية الواسعة، إلا أن رجال الرجال وقادتهم الأبطال الميامين كانوا فرسان ميادين القتال يقودون المعارك بحنكة وشجاعة وإقدام انتصاراً للإرادة اليمنية في الحرية والاستقلال والعزة والكرامة..
وفي هذا السياق نشير الى الدور الوطني البارز والمواقف البطولية لوزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي في محور نجران وهو يقود أكبر عملية عسكرية إستراتيجية “نصر من الله” التي أذهلت العالم وألحقت أكبر هزيمة بقوات العدو السعودي خلال مرحلتها الأولى والثانية، وهي المعركة التي تجلت من خلالها كفاءة وقدرة وقدوة هذا القائد العظيم الجدير بمنصبه أنه صقر اليمن الذي لا يهاب الموت في سبيل الله سبحانه وتعالى ومن أجل شموخ هامات اليمنيين بين الأمم والشعوب وهم يسطرون صفحات مشرقة في سجل تاريخ اليمن المعاصر.. حقيقة لم يحدث في كل حروب العالم أن وزيراً للدفاع يتصدر خطوط النار المتقدمة وفي خط المواجهة الأول، بل وفي عمق أرض العدو.. نحن نقف اليوم أمام قائد عملاق نقول له لم ولن ينسى شعبنا العظيم مواقفك البطولية المخلصة والشجاعة تجاه وطنك اليمن كل اليمن..
وفي هذا كله نخلص الى القول بأن اليمن كما كان في الماضي البعيد لها رجالها وأبطالها الميامين الذين جعلوا من أرضهم مقبرة للغزاة، فإن يمن الحاضر لها أيضاً فرسانها الأماجد وصناع تاريخها المشرق.. فتحية لهذا القائد البطل اللواء الركن محمد ناصر العاطفي وزير الدفاع ولكل الأبطال الذين تقدموا الصفوف دفاعاً عن الأرض والعرض والعزة والكرامة والشموخ.