الخميس 20-02-2020 11:39:36 ص
نافذة على الاحداث:الحوار .. لمجرد الحوار ..!
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: شهرين و 4 أيام
الإثنين 16 ديسمبر-كانون الأول 2019 09:36 م

كثر الحديث هذه الأيام وتشعب وكثرت تأويلاته حول ان هناك حوارا يجري لإنهاء العدوان على اليمن وصولا الى تسوية سياسية سواء من خلال التفاوض المباشر مع دول تحالف العدوان التي تقوده امريكا والسعودية او من خلال التواصل مع الفرقاء اليمنيين أنفسهم.. وبما ان لليمنيين تجربة واسعة في عقد جلسات الحوارات منذ ان قامت ثورة 26 سبتمبر في صنعاء عام 1962م - التي استولى عليها المصريون وانتهى بها المطاف في احضان النظام السعودي ليفرض وصايته على اليمن وقراره السياسي - ولم يكن ينتج عن تلك الحوارات سوى الفشل الذريع من حيث التنفيذ وزيادة القضايا تعقيدا فقد استحسنت ان اعيد نشر المقال أدناه الذي سبق لي ان نشرته في صحيفة الجمهورية تعليقا على مؤتمر الحوار الوطني المتمخض عن عملية التغيير التي احدثها الشباب عام 2011 م وتم الالتفاف عليها ولم تنفذ مخرجاته على ارض الواقع لأنها ما تزال حبيسة الأدراج الى اليوم وقد انتهى ذلك المؤتمر بشن عدوان كوني على اليمن ما يزال مستمرا للعام الخامس على التوالي.. فيما يلي نص المقال :
( لليمنيين خبرة واسعة في إدارة الحوارات وفي توسيع مساحاتها وفي تعدد مظاهرها وملامسة مختلف متطلباتها وخلافاتها واتفاقاتها.. ولهم أيضاً خبرة في أن كل مخرجات تلك الحوارات السابقة لا تنفذ أو يتم التحايل عليها وتطويعها وإقفال أدراج المكاتب عليها لتذهب في غياهب النسيان .
هذه حقيقة مؤكدة لا ينكرها احد سواء من ذهب وغيبه الموت من فرسان معالجة القضايا والحوارات أو من لايزال بين ظهرانينا من المخضرمين من ساسة ووجاهات اجتماعية وقبلية أو من الساسة الجدد الذين انتجتهم المراحل الأخيرة .. نتمثل هذه الرؤية التي اختزلناها في هذه المقدمة ونحن على أعتاب مخرجات الحوار الوطني الذي أخذ منا ما أخذ من التفاؤل ومن حسن النية ومن التمنيات بأن يكون مخالفاً لما سبقه من حوارات ومصالحات ومفاهمات خلال الخمسين عاماً الماضية سواء على مستوى شطري اليمن أم على مستوى كل شطر سابقاً أم في ظل الوحدة .
ذلك أن المؤتمر الوطني للحوار الجاري حالياً بالنسبة لليمنيين يختلف جذرياً عن سابقيه لأنه جمع الكل شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً واحتوى كافة المكونات السياسية المؤتلفة والمختلفة .. المتصالحة والمتناقضة.. بل لم يبق احد بما في ذلك رجل الشارع البسيط بمنأى عن متابعة ما يدور من حوار علني بفضل الشفافية وتعدد وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حتى اصبح الجميع على علم بكافة الخفايا والصفقات والاتفاقات بين مشاركي مؤتمر الحوار الوطني .
لكن ما نخشاه ونخاف منه هو أن يتعرض هذا المؤتمر لانتكاسة مثلما كان يحدث في المراحل السابقة .. وان حدث لا قدر الله مثل هذه المصيبة فإن اليمن ستبقى لعقود طويلة قادمة نهباً لصراعات حادة إن لم تكن دموية بسبب عدم حرص الجميع - ولا نستثني أحداً في مؤتمر الحوار - على أن يغلبوا الحسابات الوطنية العليا على حساباتهم السياسية الضيقة.
صحيح أن التفاوت والتباين في الرؤى والأفكار يظل مقبولاً في حدوده المعقولة لكن أن تصل المسائل إلى درجة الوقاحة والتزمت في المطالب الفردية الصغيرة فهذا لا يمكن القبول به كون ذلك يخالف ما نسمعه من موجهات أساسية لبناء دولة وطنية حديثة كما يقولون .. وكما تقول برامج الأحزاب والتنظيمات والجماعات وحتى الأفراد وشعاراتهم المعلنة التي تؤكد إيجاد دولة للجميع بمواطنة متساوية وعدالة اجتماعية وحكم رشيد، ينبغي على أولئك المتحاورين وقواهم السياسية التي دفعت بهم إلى هذا الحوار التاريخي أن يعلموا انهم تحت المجهر وان التاريخ يسجل خطواتهم نقطة نقطة .. وأنه مهما كان ذكاؤهم السياسي مرتفعاً في مؤشراته وعالياً في التخفي أو المواربة خلف المصطلحات التي ينهالون بها علينا صبحاً ومساء لإلقاء كرة الإخفاق والتعويق وعدم الفهم والمغالاة في مواقف ثانوية على الغير فيما بينهم .. فإنهم اليوم سيجدون انفسهم في مواجهة مع الشعب ومع ذاتهم وفي اختبار حقيقي لمدى وطنيتهم ولقدرتهم على أن يكونوا جزءاً من الحل لمشكلات المواطن اليمني المطحون بأزماته المتعددة لا أن يكونوا جزءاً من المشكلات التي تحاصر الشعب وتخنقه وتنهبه عنوة بسبب تصرفات أولئك الذين ارتكزت مصالحهم على النفوذ المستمد من استيلائهم غير المشروع على السلطة وتقاسمهم إياها المتكئ على عصبية القبيلة .. ثم يذهبون ليقولوا إننا براء ممن قد أصابوا الشعب اليمني من وبال وويل وهم في نفس الوقت يمارسون استخفافاً موجهاً لعقل وثقافة وقناعات المواطن اليمني البسيط الذي يستمدون منه شرعيتهم ومبرر استمرارهم في هذا الحوار وفي غيره .
ومن المؤسف أن يحاول البعض ضرب الحوار الوطني من داخله بحجج ومبررات واهية يتخذونها ذرائع للانسحاب والتهديد بالمقاطعة وهو ما يسيء إلى سمعة اليمنيين في الخارج نتيجة لحب ذات البعض الذين لا يفكرون إلا في مصالحهم الخاصة.. ومثل هذه التصرفات غير المسؤولة تتيح للمندسين بين الصفوف الفرصة لإحداث بعض التصدعات في الصف الوطني دون أن يدركوا ما سيجره ذلك على الوطن والشعب أولاً وعلى مؤتمر الحوار الوطني ثانياً من مخاطر سيدفع ثمنها الجميع .. ولهذا فعلى كل من يفكر في جر اليمن إلى المخاطر عليه أن يدرك بأنه سيكون أول الضحايا وأول النادمين لأننا سندخل في مصائب لا تصيب الذين كفروا خاصة .. فاليمن هي الإطار الذي يجمع داخله كل فئات أبناء الشعب بمختلف توجهاتهم ومشاربهم السياسية والفكرية .. والحوار الوطني الجاري لإخراج اليمنيين من ازمتهم بحاجة إلى الدعم والمساندة من كل الفئات لإنجاحه .. وعلى الجميع أن يتقوا الله في وطنهم ويتعظوا من الدروس والتجارب السابقة, ومن أراد أن يرهن مصيره بمصير أعداء اليمن وثورته ووحدته فإن الشعب بلا شك سيلفظه ولن يجعل له أي اعتبار).

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع :تَزْويرٌ إماراتي كفيلٌ بتوسيخ صفحات التأريخ
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة: كيف خسر العرب فلسطين ؟! (4)
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور عدن الجريحة وخمس سنوات عجاف
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
سياسي/عبد الله علي صبريالمرأة والكوتا والتطرف
سياسي/عبد الله علي صبري
صحفي/طاهر العبسي2020م.. عام النصر الأكبر!!
صحفي/طاهر العبسي
مشاهدة المزيد