الجمعة 21-02-2020 17:55:50 م
كلك نظر:البريطانيون والامريكيون وفضائح « كلك نظر».. «5-5»
بقلم/ العقيد/أحمد القردعي
نشر منذ: 3 أسابيع و 4 أيام
الإثنين 27 يناير-كانون الثاني 2020 05:14 م

مارجريث تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة في فترة الثمانينات من القرن الماضي لم ترتكب اي فضيحة من فصيلة « كلك نظر» لسبب بسيط وهو تقدمها في السن اما الفضائح الاخرى فقد ارتكبتها على سبيل المثال وليس الحصر خفضت ما مقداره 25% من حليب الاطفال في بريطانيا لصالح الميزانية العسكرية ولقبوها حينذاك (سارقة حليب الاطفال) إضافة الى فضائحها السياسية المؤيدة للسياسة الخارجية الامريكية عندما يتعلق الموضوع باتخاذ قرارات دولية بشأن القضية الفلسطينية فان الكيل بمكيالين هو القاسم المشترك بين أي رئيس امريكي ووزير خارجيته او أي رئيس وزراء بريطاني ووزير خارجيته .
ملاحظة : لونقارن بين فضيحة وزير خارجية بريطانيا روبن كوك عام 1997المتمثلة في تخليه عن زوجته القديمة وزواجه بسكرتيرته صغيرة السن لونقارن ذلك بفضائحه السياسية لنفس العام والمتمثلة في تأييده للسياسة الخارجية الامريكية ضد القضايا العالمية العادلة وابرزها القضية الفلسطينية سنجد ان حكاية زواجته الغير مشروعة أهون بكثير من مواقفه السياسية التي اضرت شعوب بكاملها.
عودة الى الموضوع : بعد فضيحة الوزير روبن كوك « أعلن رئيس الوزراء البريطاني ان هذا الأمر لن يؤثر في ممارسة الوزير لمنصبه أعتقد انه تصريح مؤقت فقد سئلت مرة زوجة أحد الوزراء البريطانيين : لماذا تسكتين على خيانة زوجك ؟
فقالت : لأنه كل مرة يخونني فيها يترك لي بطاقة الاعتماد مفتوحة .
كما اشار كاتب المقال الى الوزير البريطاني (( برفيمو)) الذي ارتبط بكرستين كيللر في الستينات واكتشف وقتها ان عارضة الازياء الحسناء كانت على علاقة في نفس الوقت بجاسوس سوفيتي .. ثم توالت الفضائح : وزير مصاب بالشدذوذ وآخر يتوقف ليتفاوض مع احدى فتيات الليل واقفة تحت عمود نور وأخر يأخذ رشوة م الفايد .. ومسلسل لاينتهي من الفضائح أظهرت كل الوزارت عدم أهميتها في البداية ثم سقطت بسببها .
تحليل وملاحظات
لاستقراء وتحليل الستة الأسطر المقوسسة اعلاه من الموضوع المعنون : وزراء مفضوحون .. وآخرون معصومون الواردة في سياق الموضوع لأهميتها اورد وبإيجاز الملاحظات التحليلية من خلال أربعة بنود ادناه وهي كالتالي :
سكوت زوجات الوزراء البريطانيين عن خيانة أزواجهم مقابل المال يدل على تغليب المال على القيم الأخلاقية داخل النخب الحاكمة في بريطانيا
علاقة الجاسوس السوفيتي بعارضة الأزياء في الستينات كان بغرض تجنيدها للحصول على اكبر كم من المعلومات من الوزير البريطاني برفيمو وهذا يدل على ان الكي جي بي السوفيتي كان مخترق اروقة دول غرب اوروبا الغربية وأمريكا . توالي الفضائح : شذوذ وتفاوض مع فتيات الليل يدل على ان الوزراء البريطانيين ابلاهم الله اكثر من غيرهم بهذا الشأن .
اخذ رشوة من الفايد : الفايد مصري الأصل بريطاني الجنسية يعتبر أكبر تاجر في العاصمة البريطانية لندن والرشوة بالتأكيد أخذها وزير له علاقة بجباية الضرائب وهذا بدوره فساد مالي يضاف إلى الفساد الأخلاقي الحاضر في طبائع الوزراء البريطانيين .
وإجمالا الموضوع سياسي ساخر في صفحة واحدة من مجلة العربي نصفه الاول تحدث عن فضائح الوزراء البريطاني ونصفه الآخر تحدث بسخرية وتهكم عن نزاهة وزهد وزراء العالم العربي وقارن بين الجانبين من خلال السطور ادناه : ولكن ماذا عن وزراء العالم العربي الأفاضل ؟!.
– الكاتب طرح هذا السؤال ثم اجاب عليه بقوله : الصورة مفرحة بالفعل , فلاتوجد فضيحة قد ثارت إلا وتم قتلها في المهد إما بالنفي الجازم أو فصل الصحفي الذي كتب الخبر أو إغلاق الصحيفة التي نشرت هذا الخبر . بالطبع لا يملك الوزراء البريطانيون الضعفاء هذه السطوة لأن هناك قوانين تسمح بحرية النشر وتحمي مصدر الخبر عموماً لا عزاء للوزراء البريطانيين الذين تلاحقهم الفضائح ومرحى لمسئولي العالم العربي الذين لا تلتصق بثيابهم الناصعة اي شائبة .)) – وهي عبارة تهكمية قالها الكاتب ليس إلا
{ المراجع
سطرين مقال معنون : وزراء مفضوحون .. وآخرون معصومون المنشور في مجلة العربي الكويتية العدد رقم 467 لشهر أكتوبر من عام 1977م .
أربعة سطور من نفس المرجع
ثلاثة سطور من نفس المرجع