الثلاثاء 25-02-2020 17:41:26 م
الذباب الالكتروني للمرتزقة يتخبط!!
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و 22 ساعة
الثلاثاء 28 يناير-كانون الثاني 2020 07:04 م

انكشفت أكاذيب الذباب الالكتروني للمرتزقة والعدوان وضاعت من أمامه كل المعلومات المضللة ولم يعد يجد ما يكذب به على الناس.. بعد أن وجد الفلول الارتزاقية تتعرض لسلسلة انهيارات عسكرية ومعنوية، ووجد نفسه محاصراً في زاوية ضيقة من الاضطراب ومن فقدان التوازن..
والفضل كل الفضل بعد الله سبحانه وتعالى الى الأبطال الصناديد والرجال البواسل في الجيش واللجان الشعبية الذين عرفوا ويعرفون متى وكيف يوجهون ضرباتهم التي اقتلعت النفوس قبل أن تقتلع المواقع والعتاد والأسلحة التي دفعت بها قوى الاستكبار العالمي وخزانات الأموال القذرة لنظامي آل سعود وآل نهيان ومن ورائهم قوى الطاغوت في باريس وواشنطن، ولندن وتل أبيب..
ما يجري اليوم وخلال هذه المرحلة التاريخية الاستثنائية، هو انكسار مؤكد لكل حسابات وأجندة صهاينة الغرب وصهاينة العرب..
لقد فشلت الابرامز الأمريكية، وانكشفت عورة البرادلي، واندثرت أسطورة الأباتشي، والـ إف 16..
وبعد سنوات خمس واطلالة عام سادس على عدوان امبريالي تدميري لم يعد امام تحالف الطغيان من مبرر الاستمرار، ولم يعد يمتلك أي إمكانية لمواصلة العدوان وإدارة القتال والمواجهة، بعد أن تمرغت انوفهم في الأرض اليمنية وعصفت سواعد الرجال بكرامة المحتلين والمرتزقة وأذيالهم.. الذين وصلوا الى حقائق مؤكدة أن تحقيق أي انتصار أو اختراق في صف قوات الجيش واللجان الشعبية والمتطوعين هو المستحيل بعينه..وأصبحوا في وضع مزر، ويريدون الخروج مما هم فيه بشيء من ماء الوجه.. ولا تسعفهم الحيلة..يرفعون أصواتهم عن الحل السياسي ولكنهم لا يبادرون بإجراءات الثقة فمازال مطار صنعاء مغلقاً، وميناء الحديدة محاصراً.. وزادوا على هذه الأعمال الإجرامية شنهم الحرب الاقتصادية القذرة، وحرب أوبئة..
وبإذن الله سوف ترتد الى صدورهم كل مكائدهم!، حتى حربهم الإعلامية والتضليلية وتجنيد مئات إن لم يكونوا ألوف من الذباب الالكتروني، باءت بالفشل الذريع.. وخابت أساليبهم الالتوائية وذهبت مكائدهم الإعلامية أدراج الرياح..
شعبنا وجيشنا ولجاننا الشعبية وفي المقدمة قيادتنا السياسية تمكنت من الإدارة الناجحة والكفؤة- لهذه المواجهة التاريخية.. وغداً سيعلم الطغاة والغزاة والمرتزقة أية هاوية أوقعوا أنفسهم فيها!!.