الخميس 12-12-2019 05:52:19 ص
ومضات: ثقافة التنمية
بقلم/ كاتب/إسكندر الاصبحي
نشر منذ: 14 سنة و 10 أشهر و 19 يوماً
الخميس 20 يناير-كانون الثاني 2005 08:09 م
قد تتشابه دولتان من حيث المساحة وعدد السكان والثروة الطبيعية والموارد الاقتصادية.. ولكنهما تتباينان من حيث درجة التقدم.. تتجلى الأولى في عملية التنمية والتقدم.. فيما الثانية يستغرقها التخلف فما هو تفسير هذه الظاهرة؟!
يعيد علم اجتماع التنمية السبب الرئيسي في تخلف الشعوب وتقدمها الى الثقافة السائدة لدى هذا الشعب أو ذاك...فالثقافة من حيث هي قيم وعادات واتجاهات ومعتقدات تعد عنصراً حاسماً في عملية التنمية والتقدم..وقد تكون معوقاً رئيسياً للتنمية في الوقت نفسه.
وغالباً مايغفل المخططون عندنا عنصر الثقافة في عملية التغيير والتنمية.. فأية تنمية او تغيير لايكفي تحقيقه توافر الموارد والامكانيات إذ لابد من القيم والاتجاهات الايجابية إزاء التنمية والتغيير، فعندما لايحترم مجتمع قيمة الوقت.. ولا يأبه لقيمة الانتاج أو الانجاز والعمل -مثلاً- فلانتوقع له ان يتقدم.
وعندما يقول علم اجتماع التنمية بأن التنمية هي انسان يعمل.. انسان ينجز فإنه يرمى الى ان التنمية قبل كل شيء هي تغير ثقافي.
والتغير الثقافي في المجتمع يحدث بعامل الزمن ولكنه يحدث هنا على نحو بطيء جداً.. كما يحدث من خلال التخطيط له وهذا يحدث على نحو سريع.. ومن هنا يتعين علينا ان نولي ثقافة التنمية والتقدم الاهتمام الكافي في خططنا وسياساتنا العامة.. فطالما ننشد الاصلاحات وهي تغيير ..والتنمية والتقدم وهما تغيير.. فان الحاجة الى خلق الثقافة الذاتية للإصلاحات والتنمية والتقدم يتعين ان تكون في اولويات اهتمامنا كمجتمع ودولة.
اليمن و مجلس التعاون الخليجي .. التاريخ والجذور.......؟
كاتب/فيصل جلولعرب الألفية الثالثة:وصية الرئيس ياسر عرفات!
كاتب/فيصل جلول
مشاهدة المزيد