الأربعاء 13-11-2019 09:31:51 ص
سجون.. ومفارقات..!!
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 12 سنة و شهر و 25 يوماً
الإثنين 17 سبتمبر-أيلول 2007 11:48 ص
 عندما خلق الله أبونا آدم وأمنا حواء لم يكن الأمر يستدعي إقامة أي سجن.
وعندما بدأ الإخصاب وتعدد النسل إصطدم قابيل وهابيل وحدثت أول جريمة مدوية ارتبك لها القاتل ولم يعرف حتى كيف يوارى أخاه فبعث الله غراب.
ومن يومها أخذ الناس بالتناسل بلا حدود.. طغى الأنا وحب الذات.. إستهلك سكان الأرض ما يستطيعون الوصول إليه.. وحل الصراع والمواجهة وكان لا بد من وجود الدولة.. وكان على أي دولة أن يكون لها سجون تردع بها القاتل والحرامي والمخطئ في ترتيب أموره كما يحدث للمعسرين وياما في السجون من مواطنين أخطأوا في الحساب عمداً أو رغم أنوفهم فوجدوا أنفسهم خلف الأسوار حتى يسددوا حق الناس.
 وإذا كان للناس في القصاص حياة فإن من يأخذ طريقه إلى السجن لأنه معسر وغير قادر على إعادة حق الآخرين يحتاج لمن يدرس حالته.. يتفقده .. خاصة أولئك الذين قضوا مدة الحبس أو معظمها أو تجاوزوا المدة .. لأنه لو كان بيدهم ما يدفعونه لاشتروا حريتهم.. خاصة وبعضهم وقع في السجون فقط لسوء تدبير أو وقع كبش فداء لآخرين من حيتان اللعب بالبيضة والحجر وتلبيس التهم لآخرين تعاملوا مع الأمور بحسن نية أو سذاجه.. هؤلاء يستحقون أن يأخذوا الأولوية في الإفراج عنهم إذا لم يكن رحمة بهم فمن منطلق كونهم مسؤولين عن أسر.. عن أولاد وبنات ربما قادهم حبس الأب لمدة طويلة إلى الانحراف والتحول من طاقات واعدة جديرة بالرعاية إلى عاهات اجتماعية خطيرة تقع في شرك الجريمة وتأخذ طريقها إلى السجون.. هذه المرة ليس عن خطأ في حقوق مالية للغير وإنما بجرائم أخطر تترك هي الأخرى آثار أكثر سلبية على المجتمع الكبير.
< إن الاعتبار الاجتماعي والوطني يقتضى أن يتعاون الجميع أفراداً ومؤسسات حكومية ومجتمع مدني من أجل الإفراج عن مساجين الحقوق المالية للغير.. والأمر من الخطورة بحيث يستدعي فعلاً أن يكون لأعضاء مجلس النواب دورهم.. سواء في التفاعل مع الأمر كقضية مجتمعية عامة أو كمسؤولية تجاه أبناء الدائرة الذين يوقعهم سوء تقديرهم أو سذاجتهم في تصرفات تلقي بهم في غياهب السجون.
والخبره المزحومة لأعضاء مجلس الشورى تفرض أن يكون لهم إسهام لوضع تصورات الحل.. وسيكون رائعاً لو أن رجال المال وسيدات الأعمال قدموا بسخاء للإفراج عن المعسرين وتحديداً أولئك الذين مكثوا كثيراً في السجون.
والأروع لو سمعنا خلال أيام الشهر الكريم من يعفو عن سجين ليضيف شيئاً مهماً إلى ميزان حسناته ويرفع عن كاهل المجتمع تداعيات بقاء رب أسرة في السجن.. ثمة لجان ميدانية تتفقد أحوال السجناء.. وهناك توصيات وهو شيء طيب أراه دليل حياة ومؤشر حركة وسلوك إنساني رائع.
لكن الأروع أن يتحرك دولاب الإفراج عن من يستحقون الإفراج بإيقاع أسرع.
> وإذا كان العفو عند المقدرة سلوك محمود في جرائم كثيرة وخطيرة فإنه من باب أولى أن يتحرك الوازع الإنساني للإفراج عن الذين قضوا مددا، فلقد تحققت الحكمة من الردع إن شاء الله وصار العفو وسيلة تعيد رب الأسرة إلى أبناء ربما قبل فترة من انحرافهم بسبب غياب الأب.
مفارقات
ثمة مفارقات غريبة تعبث بالعقل وتتقاطع مع المنطق.
الناس يشتكون من جور الأسعار وجشع التجار ويتزاحمون على الأسواق فلا تعرف هل يتم ذلك من وفرة أم غفلة.
 تخرج إلى الشارع فإذا بك أمام كثرة من يمشي في الأرض مرحاً وأحياناً غروراً.. وتدخل المستشفيات لأي سبب فتعتقد أن الشعب كله على موعد هناك.
 من يتحدث عن أننا مجتمع غير منتج يعيش منضبطاً في مقيل يومي يهدر فيه الكثير من الوقت والكثير من الفلوس.. ومن لا يتوقف حديثاً عن الديمقراطية تراه يضيق ذرعاً مع أول خلاف للرأي مع زوجته أو أحد أبنائه.
 شخصيات فسادها معلوم من رأى الناس بالضرورة يدهشونك وقد أخذوا لأنفسهم مواقع في مزادات مواجهة الفساد، فيما الأمر فقط ابتزاز وحسب.
 نماذج من بشر جسده معلق بالمسجد وقلبه ينضح حقداً على آخر لتوافه الأمور.. لا حول ولا قوة إلاّ بالله.
 الأسرة في المدينة لا يروق لها الاحتفال بزفاف إبنها إلاّ إذا قطعت الشارع بخيمة.
 شخص متعلم يدخل صالة أفراح ويردد من النشاد الصلاة والسلام على رسول الله دونما اعتبار لخطأ إيقافه سيارته عند باب منزلك فيحول بينك وبين قضاء مشاويرك.
  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نظام الإمارات شَغُوْفٌ بالاغتيالات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:النظام السعودي أين موقعه في هذا العالم؟!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالبكاء على الأطلال
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحرمضان كريم
دكتور/عبدالعزيز المقالح
استاذ/سمير رشاد اليوسفيالفقــه التشطيـري للإصــلاح ؟!
استاذ/سمير رشاد اليوسفي
كاتب/عبد الرحمن الراشدهل فقدت أشرطة بن لادن سحرها؟
كاتب/عبد الرحمن الراشد
مشاهدة المزيد