الإثنين 09-12-2019 23:19:57 م
مانديلا يخرج من القائمة الأمريكية للإرهاب
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 11 سنة و 5 أشهر
الثلاثاء 08 يوليو-تموز 2008 12:54 م
  أخيراً، وأخيراً جداً استطاعت النائبة الأمريكية الديمقراطية "بربارالي" أن تنزع اسم المناضل وسجين الرأي السابق والحائز على جائزة نوبل نيلسون مانديلا من القائمة الأمريكية للإرهاب، والموضوع جدير بوقفة تعيد إلى الأذهان - أولاً- كفاح هذا المناضل الجنوب أفريقي، ولكي تؤكد - ثانياً- مئات وربما آلاف الأسماء التي احتوتها هذه القائمة الشيطانية التي كانت وما تزال سيفاً مسلطاً على رؤوس الأبرياء والمدافعين عن حقوق شعوبهم والابتعاد بها عن مواطن النفوذ والهيمنة الأمريكية، يضاف إلى ذلك أن هذا الموضوع يكشف بوضوح مدى التعاون الوثيق والدائم بين الإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية في التصدي لأحلام الشعوب في الحرية والاستقلال والانعتاق من موبقات الاستعباد والتمييز العنصري.
البعض يرى أن الموضوع يبعث على الضحك والسخرية من إبقاء اسم المناضل الكبير في قائمة الإرهاب بعد أن تحررت بلاده وجلا عنها نظام التمييز وصار فيها دولة ديمقراطية يفخر بها الأفريقيون جميعاً وكان مانديلا أول رئيس لها، لكن الموضوع بالنسبة لي ولكثير من الذين ما يزالون يحتفظون بعقولهم في رؤوسهم لا يبعث على الضحك والسخرية فقط بل يكشف بوضوح إلى أي مدى تستطيع القوة الغاشمة أن تشوه الحقائق والناس وأن تواصل رؤيتها الظلامية تجاه حركات التحرير وقادات التحرر في أي مكان من الأرض وتحت مزاعم لا أساس لها من الصحة بقصد إرهاب المناضلين وإسكات كل صوت ينادي بالمقاومة المشروعة أو يبارك وجودها.
ولست أدري ردود أفعال الرئيس جورج بوش تجاه ما حدث وما سوف يثيره في نفسه إسقاط اسم الزعيم مانديلا من قائمته الإرهابية التي تضم الكثير جداً من أمثال هذا المناضل والعامرة بأسماء مجاهدين وعلماء ومثقفين هم أبعد ما يكونون عن الإرهاب وأقرب ما يكونون إلى البحث عن العدالة والحرية وتحقيق ما تعرفه الولايات المتحدة من شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان. كما أتمنى أن تكون هذه المناسبة فرصة للديمقراطيين والأحرار في الشعب الأمريكي لإعادة النظر في القائمة المذكورة وإقامة مهرجان عالمي لإحراقها حرصاً على سمعة الولايات المتحدة وإنقاذاً للشعارات الجميلة التي كانت وما تزال ترفعها بعد أن أوصلتها أفعال الإدارة الراهنة إلى ما دون الحضيض.
لقد عاش المناضل نيلسون مانديلا ثلاثين عاماً في سجون الاحتلال البريطاني دفاعاً عن بلده ورفضاً لنظام التمييز العنصري، وكان على الولايات المتحدة التي رفعت شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أن تقف معه وإلى جوار شعبه بدلاً من أن تتهمه بالإرهاب وتضع اسمه في قائمة الإرهابيين، ولا أظن إلاَّ أن الشعب الأمريكي سعيد بما حدث وأنه يردد ما قالته النائبة الديمقراطية "بربارالي" التي ساهمت في إنجاز هذه المهمة من أنها "مسرورة للغاية باتخاذ هذه الخطوة المهمة لتصحيح هذا الخطأ الذي لا يمكن تبريره".
أخيراً، ربما كانت أكبر أخطاء الإمبريالية، وهي نفسها أكبر أخطاء الإدارة الأمريكية الراهنة ورئيسها جورج بوش، تتجسد في الإصرار على أن يكون كل مخالف في الرأي معادياً أو إرهابياً، وبذلك يتم إغلاق كل نوافذ الحوار وأبوابه.
"صيد السلمون" رواية انجليزية أحداثها في اليمن.
كان هذا العمل الروائي التخييلي البديع والمدهش لمؤلفه الروائي البريطاني بول توردي موضوع اهتمام بالغ من قبل الأوساط الأدبية البريطانية، ولقي الكثير من المتابعات النقدية.
وواضح من العنوان أن الرواية ساخرة بامتياز وناقدة بامتياز أيضاً، فسمك السلمون لا يوجد في اليمن، وصيده يتم في بحار الشمال الباردة حيث البيئة المناسبة لنموه، لكن الروائي يرمز به إلى مشكلات المنطقة العربية ودور رئيس الوزراء السابق "توني بلير" في تعقيدها. ومن حسن حظ الرواية أن تحظى بترجمة أدبية رائعة قام بها الدكتور عبدالوهاب المقالح، الأستاذ في كلية اللغات بجامعة صنعاء، والرواية من منشورات وزارة الثقافة لهذا العام 2008م.
تأملات شعرية:
عبثٌ هذا الخصامْ
عبثٌ هذا السلامْ
عبثٌ في حضرة الموت
الكلامْ.
أيها الحزن الذي يكسرني
يغسلني،
يصطفي روحيَ من بين الأنامْ.
خذ ترابي وسحابي

ودعِ القلبَ ينام!.


 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الطرابلسي وزير سياحة تونس تصهيُنٌ؟ أم تجنُّس؟
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالموقف الشعبي الحاسم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرالاصطفاف الوطني
كلمة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/امين الوائليعادوا ولكن:هل خزنوا هناك؟!
كاتب صحفي/امين الوائلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالاصطفاف الوطني لتحصين الذات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةوطن يسمو على الأحقاد!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد