الأربعاء 20-11-2019 01:36:26 ص
الحقد الإرهابي
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 11 يوماً
الثلاثاء 07 أكتوبر-تشرين الأول 2008 09:17 ص
لم يقل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح سوى الحقيقة وهو يصف يوم أمس آفة الإرهاب الخبيثة بالشر المستطير الذي تحركه دوافع الحقد والكراهية والنزعة الإجرامية التي أدمنت سفك الدماء وأعمال التفجير والتخريب والتدمير، فتلك بالفعل هي الحقيقة عن الإرهاب وما ينتج ويتولد عن أعماله الكريهة من عنف وعدوانية بحق الإنسانية بعد أن انساقت عناصره الضالة وراء فكرها المنحرف لتعيث في الأرض فساداً كأدواتٍ عمياء لا تحمل مشروعاً سوى ذلك المشروع التدميري الذي يضمر الحقد على كل شيء في هذه الحياة.
ومما لا شك فيه أن الأخ الرئيس بتنبيهه يوم أمس مجدداً لمخاطر ظاهرة الإرهاب وأفعالها القبيحة والتي برهنت كل المؤشرات على أن لا هدف لعناصرها ممن انحرفوا عن جادة الصواب سوى إقلاق السكينة العامة وزعزعة الأمن والاستقرار في الوطن اليمني وإلحاق الضرر بخطط التنمية وإعاقة مشاريع الاستثمار وتخريب الاقتصاد الوطني والحيلولة أيضاً دون تدفق أفواج السياحة إلى بلادنا وتحقيق الانتعاش الذي ينعكس بثماره على تحسين الأوضاع المعيشية للناس والحد من الفقر والبطالة وهي المرامي الخسيسة التي أفصحت عنها تلك العناصر الإجرامية عبر محاولاتها الفاشلة التي أرادت من خلالها في وقت سابق استهداف المنشآت النفطية في محافظتي حضرموت ومارب بغية إحداث كارثة اقتصادية إلى جانب ما اقترفته في الآونة الأخيرة بحق محافظة حضرموت من إجرام سواء بتلك التفجيرات التي كانت ساحتها مديرية الوادي أو تلك التي نفذتها في مدينة المكلا، حيث يتضح من طبيعة مثل هذه المحاولات والأعمال المدانة والمنكرة أن تلك العناصر الإرهابية بفكرها المهووس والظلامي تجردت من كل معاني الخير والصلاح والفضيلة لتبدو متعرية لا رابط بينها وبين منهجية العقيدة الإسلامية التي تحث على التسامح والمحبة والوئام وتنبذ كل أشكال التعصب والغلو والعدوان.
إذ كيف لمن يسعى إلى تعكير مناخات الأمن والاستقرار وممارسة أعمال القتل وسفك الدماء في بلد حمل أبناؤه راية الحق إلى شتى بقاع الأرض أن يتشدق بالاسلام أو أنه على ملة المسلمين؟.
وكيف لمن يستخف بحياة البشر ويستهين بقيم الدين وكل المبادئ الأخلاقية والإنسانية أن يكون مسلماً أو مؤمناً أو على دين محمد؟.
ولعل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح قد فتح أعيننا على أمر هام وخطير في آن حينما كشف عن ضبط خلية إرهابية قبل عدة أيام ترتبط بعلاقة مباشرة مع المخابرات الإسرائيلية.
وفي دلالات هذا التطور ما يفصح عن أن عناصر الإرهاب التي تخفي سوءاتها بعباءة الإسلام هي على صلة وثيقة بالكيان الإسرائيلي إن لم تشكل معه رديفاً في التآمر وزعزعة الأوضاع في المنطقة العربية وهو ما يتطلب من كافة أبناء شعبنا التحلي بالمزيد من اليقظة واستشعار مسئولياتهم تجاه مخطط الحقد الارهابي الذي يتحين اللحظة لإغراق اليمن في مشرحة الفوضى والاضطراب بعد أن مُني في كل محاولاته السابقة بالفشل الذريع والخيبة والهزيمة الماحقة بفضل يقظة رجال القوات المسلحة والأمن الساهرين على أمن الوطن.
وإذا كان علماؤنا الأفاضل وكذا المرشدون والوعاظ معنيين بدرجة أساسية في تبصير الناس بأمور دينهم وتحصين الشباب من الوقوع في فخاخ تلك العناصر الإرهابية والظلامية فإن جميع القوى السياسية مطالبة بالوقوف إلى جانب أبناء شعبهم في تصديهم لآفة الإرهاب بعيداً عن مسك العصا من المنتصف والتعاطي باستحياء مع ظاهرة الإرهاب وجرائمها بحق هذا الوطن التي تدّعي تلك القوى أنها تعمل من أجل مصلحته.
ومن الواقعية أن يكون هؤلاء مع شعبهم وأن لا يجعلوا من اختلافهم مع الحزب الحاكم مَشْجباً أو شماعة يعلقون عليها مواقفهم المترددة وقصورهم وجحودهم لهذا الوطن.
ويكفي أن يعلم أولئك الذين لا يميزون بين معارضة السلطة ومعارضة الوطن أن الأمة الإسلامية بأكملها هي من تدفع اليوم الثمن مضاعفاً جراء استهدافها من الخطر الإرهابي مرتين الأولى بما تتعرض له أوطانها من تفجيرات وقلاقل ينفذها عناصر التطرف، والثانية بوقوعها تحت طائلة الاتهام من قبل الغرب الذي صار يدمغ كل ما هو عربي أو مسلم بتهمة الإرهاب حتى وإن كان بريئاً من شرور عبدة الشيطان الذين حادّوا الله ورسوله وانسلخوا عن دين الأمة واستبدلوا الخير بالشر والحق بالباطل فأعمتهم الأحقاد التي تملأ قلوبهم ليلحق بهم الخزي في الدنيا والآخرة وذلك هو الخسران المبين
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط: صنعاء تعاني الأمرين
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب صحفي/امين الوائليإسرائيل تكاد تقول خذوني
كاتب صحفي/امين الوائلي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيسيدي الوزير... هل أنت حزين مثلي..
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةزمن اللاءات انتهى
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمثقافة حب الوطن
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد