الثلاثاء 19-11-2019 08:03:11 ص
اللّعنة ..
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 12 يوماً
الإثنين 06 إبريل-نيسان 2009 09:56 ص
ملعون أبوه الدولار ومعه اليورو.. والجنيه الاسترليني لا أظن أن في اللعنة إفساد للعلاقات بين الدول.. لكن هذا الدولار ومعه اليورو وأوراق بنكنوت أخرى أفسدت كثيراً من العقول.. وها هي التفاحة الفاسدة تعمل عملها للقضاء على محتويات الصندوق.. مهددة بأن لا تترك تفاحة أو صندوق إلا وأفسدته.
> هي عملات ورقية ذات قيمة شرائية نعم.. ونحتاجها في حياة الحل والترحال نعم.. وهي أساس عائدات ما نصدره من الأسماك والنفط فلماذا تكون اللعنة هي العنوان..؟
> ببساطة هذه العملات الورقية تكون جديرة باللعنة عندما تعمي بعضنا عن إدراك خطورة عدم المواءمة بين المصالح الشخصية وبين المصلحة العامة.. مصلحة البلاد.. وأمن العباد.. يكون الدولار ملعوناً عندما يعمل من يستلمه على دفع المقابل إثارة فتنة وإشعال فتيل نار رغبة في إشعال الحرائق.
>> كان القرش دائماً يلعب بحمران العيون.. وما يزال.. لكن الأمور لم تكن لتصل إلى هذا الحد الذي تلعبه ما نسميها العملات الصعبة.. كان للدنانير تأثيراً عبر التاريخ لكن ما صارت تلعبه الأموال القادمة من وراء الحدود هو أخطر من السكوت أو الاكتفاء بالتذكير «الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها».
> حقيقة أنا حزين وكثيرون منكم يتملكهم ذات الحزن عندما يرون أن كثيراً من الفتن المتجددة وراءها جهات مشبوهة تدفع في إطار مخطط شامل يهدف لإشغال الأمة بنفسها.. حتى يحدد الأعداء مصائرنا بصورة نهائية بالطريقة التي يرونها.
>> هل يمكن الجزم بأنه ليس من أموال تواصل النفخ في فتنة صعدة؟ وهل يمكن إنكار أن هناك من يدفع لإثارة النعرات الشطرية على ذلك النحو السافر تحت البيرق المحروق المسمى «القضية الجنوبية» بينما الحقيقة أن كل قضية في أي جزء من الوطن هي قضية كل اليمن، ثم هل يمكن إعفاء بعض الوسطاء المحسوبين على الدولة من مسؤولية التكسب من وساطاتهم في أحداث صعدة وبعض المناطق الجنوبية وقضايا الاختطاف وغيرها من مظاهر الخروج على القانون.
>> وثالثة الأثافي أن مسؤولين في الدولة عن جهل أو حتى سوء تقدير يرعون كثيراً من مظاهر الخروج عليها بالمراضاة وتقريب ومهادنة من لا يراعون في الوطن ووحدته إلاّ ولا ذمة.. وهو ما رفع أعداد المتفرجين.
> اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه..
الدستور يا أصحابنا
> في جريمة القتل الشهيرة التي شهدتها إحدى مديريات محافظة تعز لا يجوز أن يحدث هذا التمترس بين النواب من جهة وبين جهاز القضاء ووزير العدل من جهة أخرى.
القضية ليست ميداناً للتعصقب أو الاستقواء خارج القانون واحترام الدستور والقانون مسؤولية تتحملها سلطات الدولة مجتمعة.. لأنه إذا كان المسجد وهو بيت الله لا يمنع مطراً فأين نهرب من زمهرير البلل.
هجرة الإعلاميين
> عندما يغادر كادر إعلامي جهاز إعلام رسمي إلى عمل يحقق فيه ذاته داخل الوطن أو حتى خارجه يغمرني إحساس مزدوج من الحزن والفرح.. إذ لا يساوي الفرحة بمغادرة زميل شرنقة همومه الوظيفية الإعلامية الحكومية البائسة إلاّ الفراغ الذي يتركه.. تذكروا أسماء الذين غادروا وسائل الإعلام الحكومية إلى خارجها وأعيدوا الاعتبار للوظيفة الإعلامية جزاكم الله ألف خير.
كأس الأرض
احتفلت 82 دولة بإطفاء التيار الكهربائي لمدة ساعة تعبيراً عن الانتصار للبيئة ويوم الأرض.. هذه المناسبة تجعلنا نحرز درع البيئة وكأس الأرض حيث تنطفئ الكهرباء أربع إلى خمس مرات كل يوم وبدون مَنٍ أو أذى أو مزايدة على العالم.. أنا أيضاً صاحب فضل على يوم الأرض بكتابة هذه السطور تحت ضوء الهاتف قبل أن يتم استدعاء الشموع.
> قضى أحد الزملاء أياماً من السهر والبحث المضني عن قريب له فقد ذاكرته وأخذ طريقه إلى أحد السجون.. ما المانع أمام تبليغ غرفة عمليات وزارة الداخلية بمثل هذه الحالات حتى يسهل العثور عليها ودون أن يلغي ذلك الحق في أخذ الإجراءات الاحترازية التي تحفظ أمن الفرد والمجتمع.
اعتراف
أسوأ اللحظات عندما أحاول الكتابة فيهرب الموضوع وتهرب اللحظة.. وإحساس موجع عندما تتحول الفكرة إلى سراب بحسبه الكاتب حبراً قابلاً للقراءة حينها أتذكر الرسام الفاشل الذي يحاول الايحاء وكأنه فان جوخ أوبيكاسو..!!





عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالخارجون على القانون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالعدميون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةنحن وشركاء التنمية!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجملا لاستمرار الخطأ
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد