الجمعة 15-11-2019 23:26:02 م
الاصطفاف سيد الموقف!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 19 يوماً
الأحد 26 إبريل-نيسان 2009 08:51 ص


من أهم ما خرج به اللقاء التشاوري الموسع الذي عقد يوم أمس برئاسة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح وضم القيادات العليا لسلطات وأجهزة الدولة والشخصيات الوطنية، التأكيد على أهمية الاصطفاف الوطني الذي يكون أكثر من ضرورة حينما تصبح الثوابت الوطنية مستهدفة من بعض العناصر والقوى المتربصة والمتشبثة بعنادها وإصرارها على عدم قراءة التاريخ اليمني بعناية وإن تسنى لها قراءة بعض أجزائه فإنها تسعى إلى تكييف أحداثه ومسارات مجرياته وفقاً لما يتفق وأهوائها الخاصة.
ولم تتوقف إيجابيات هذا اللقاء التشاوري الموسع عند مجرد استشعار الجميع لمسؤولياتهم حيال أي عارض يتهدد سلامة الوطن وكيانه الحضاري ونسيجه الاجتماعي ووجوده وهويته الوطنية، بل أن تلك الايجابية قد امتدت إلى ما هو أبعد من ذلك حيث برزت بكل وضوح في ذلك اللقاء التشاوري الهام الروح الوطنية والوفاء الخالص لكل المعاني السامية التي جسدتها الثورة اليمنية الـ26 من سبتمبر والـ14 من اكتوبر ومسيرة النضال الوطني التي خاضها أبناء الشعب اليمني جنباً إلى جنب من أجل الانتصار لإرادتهم في التحرر والاستقلال والوحدة والتقدم والازدهار المتنامي والمتجدد.
وقد تجلت تلك الروح الوطنية في مضامين الكلمات والمداخلات التي ألقيت في هذا اللقاء وما اتسمت به من إدراك عميق وتفاعل صادق مع المحددات التي وردت في كلمة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح لطبيعة المرحلة الراهنة والتي تميزت بقدر عالٍ من الشفافية والوضوح والصراحة في قراءة الظروف التي يمر بها الوطن والمنطقة عموماً وما تفرضه من اصطفاف وطني ليس فقط في وجه أعمال الخروج على الدستور والشرعية الديمقراطية وإنما تجاه كل ما يتعلق بتأمين عوامل تعزيز السلم الاجتماعي والاستقرار السياسي وانسياب مشاريع التنمية المستدامة وصون الأمن والاستقرار الداخلي من التجاوزات والخروقات التي قد تتسلل عبر بعض ضعفاء النفوس كما هو شأن من يقفون اليوم وراء افتعال الأزمات والتحريض على العنف عن طريق إثارة النعرات المناطقية والشطرية والترويج لثقافة الكراهية والبغضاء بين أبناء الوطن الواحد، بغية إعادة إنتاج دورات الصراع والاقتتال الداخلي بعد أن أغاظهم اندمال جراح هذا الوطن والتئام لحمته الوطنية وتماسك بنيته الداخلية على قاعدة المساواة في حقوق وواجبات المواطنة.
ومن نافل القول، أن ثمة سوابق لمثل هذه النزعات ارتبطت بعدد من المحطات الحاسمة التي دفع اليمن ثمنها باهظاً من دماء أبنائه التي أريقت في دورات الصراع السياسي إبان حقبة التشطير أكان على نطاق كل شطر أو في ما بينهما البين ولا ريب أن تلك القوى التي تنفث اليوم سمومها وأحقادها على هذا الوطن وثوابته، لم يرق لها ما بات ينعم به شعبنا من أمن واستقرار وسلام وتعايش، بل وأغاظها أكثر أنه لم تسفك قطرة دم واحدة في هذه البلاد طوال الخمسة عشر عاماً الماضية، وذلك ما لم تألفه من قبل، فعمدت إلى الترويج لخطاب تدميري يبدأ بإحياء النعرات المناطقية والجهوية والشطرية وإضعاف وحدة النسيج الاجتماعي، وينتهي بالترويج للمشاريع الصغيرة التي لا يمكن أن تكون بعيدة عن مخططات ومشاريع التقسيم الجاري تنفيذها في المنطقة العربية، خاصة وأن هناك الكثير من المؤشرات الدالة على أن تلك العناصر قد دفعتها عمالتها ونزواتها الشيطانية للبحث عن ملاذ خارجي على حساب ولائها الوطني.
وما من شك أن الرد الحقيقي على تلك النتوءات التي ظهرت مؤخراً، قد جاء من قبل تلك الكوكبة من القيادات والشخصيات الوطنية التي احتشدت في اللقاء التشاوري الموسع المنعقد يوم أمس في العاصمة صنعاء، بتأكيدها على أنه لا مكان في وطن الثاني والعشرين من مايو للمشاريع الانقلابية على الثوابت، ولا حق لأي أحد في إدعاء الوصاية على أي جزء أو منطقة في هذا الوطن، ولا إمكانية ولا مجال البتة للانحرافات السلوكية التي تلحق الضرر بجهود البناء والتنمية أو تعرقل مسيرة النماء والتطور أو تربك خطوات التحديث والنهوض الاقتصادي، كما أنه لا سبيل للرؤى الضيقة والمتخلفة التي لا تثمر إلا الشر.
ويبقى السؤال: هل تستوعب تلك العناصر المأزومة والحاقدة هذا الدرس الجديد، وتفهم أيضاً أنه حينما يبدأ التمادي على التاريخ والتطاول على المبادئ والثوابت والوجدان الوطني والثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية، يتداعى كل أبناء الوطن جميعاً بكل ألوان طيفهم السياسي والثقافي والحزبي ومختلف شرائحهم الاجتماعية الوطنية، في اصطفاف وطني تذوب فيه تبايناتهم واختلافاتهم السياسية والحزبية لينصهر الجميع في قاسمهم المشترك المتمثل في الوطن.
ويشهد تاريخ النضال الوطني لهذا الشعب أنه أسقط أعتى المؤامرات والدسائس التي حاولت النيل من ثورته ومنجزاتها ومكاسبها العظيمة، وأفشل أيضاً كل النوايا الخبيثة التي سعت للمساس بوحدته، حيث كان التلاحم الوطني في كل هذه الساحات هو سيد الموقف. 
ويشهد التاريخ أيضاً أن المصالح الوطنية مثلت الإطار الذي تكاملت بداخله معطيات الاصطفاف الشعبي والرسمي، وأن الجيل الذي ترعرع في كنف الثورة والوحدة هو الجيل الذي جاء مع القدر ليكمل مشوار بناء اليمن الحديث، رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين .. (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ).