الأربعاء 11-12-2019 18:11:29 م
الإنسان موقف
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 12 مايو 2009 08:35 ص
ما من شك أن الانفتاح الديمقراطي الذي كان إحدى ثمار المنجز الوحدوي العظيم الذي حققه شعبنا صبيحة الثاني والعشرين من مايو 1990م قد طالته وبحكم حداثة تجربة التعددية السياسية الكثير من المثالب كان من أبرزها الاضطراب الذي ساد علاقات الأحزاب ببعضها البعض حيث ظلت هذه العلاقة رهناً لحالة من المناكفات والمماحكات الإعلامية والسياسية في ظل عدم توافق هذه المصفوفة على المعايير والأسس التي يحتكم إليها الجميع لحل خلافاتهم وتبايناتهم بعيداً عن التشجنات والاندفاعات الضارة التي تنعكس بتأثيراتها على قضايا الوطن ومصالحه العليا.
ومما لا يختلف عليه اثنان أن انسياق البعض وراء غايات حزبية او ذاتية قد أسهم في تكريس فهم اعتسافي لمضمون الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير وهو ما تجلت مظاهره في التناولات الإعلامية عبر ذلك العدد الكبير من الإصدارات الصحفية والمواقع الاليكترونية التي عمد البعض منها إلى أساليب الإثارة وتزييف الوعي والإضرار بسمعة اليمن في الخارج وتسميم الأجواء السياسية على الساحة الوطنية في انتهاك صارخ للقانون والضوابط الأخلاقية للمهنة. وعلى الرغم مما أحاط بالتجربة الديمقراطية من التجاوزات وما اتسمت بها بعض الممارسات من الانتهازية لم يكن ثمة ما يمكن ان يزعزع القناعة الوطنية بنهج الديمقراطية القويم وهو ما تعزز أكثر في ما سبق وأن أكد عليه فخامة الرئىس علي عبدالله صالح حين قال أنه مهما كانت أخطاء الديمقراطية فإن الأسوأ من ذلك عدم وجودها.
وفي هذا الصدد وليس من باب التجني على أحد القول: أن ذلك الاستخدام الاعتسافي للديمقراطية وحرية الرأي والتعبير قد أغرى بعض الأصوات النشاز بالخروج من جحورها والإفصاح عما تضمره من أحقاد وضغائن ضد الوطن ومنجزات ثورته ووحدته، بل أن تلك العناصر وتحت طائلة ما علق في مخيلاتها من أوهام مريضة لم تتورع عن المجاهرة في إعلان عدائها للثوابت الوطنية والخروج على النظام والقانون ودستور البلاد وممارسة أعمال الشغب والتخريب وقطع الطرق الآمنه والاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة والترويج لثقافة الكراهية وإثارة الفتن بين أبناء الوطن الواحد.
ومن المهم أن يدرك الجميع أن الديمقراطية لا تعني الخصومة وإنما التنافس الشريف في البرامج من أجل تقديم الأفضل للوطن وأبنائه وأن الحزبية أيضاً ليست غاية وإنما هي وسيلة لأنه ومهما كانت الخلافات أو التباينات في الرؤى والمواقف، لا ينبغي لها أن تؤدي إلى شق الصف الوطني الذي نريد له أن يكون دائماً قوياً ومتماسكاً لأن في ذلك مصلحة لوطننا ومجتمعنا وأنفسنا. وبكل صدق فإن أهم ما كشفت عنه الأحداث الأخيرة هو أن الشعب اليمني بجماهيره العريضة كان سباقاً في التعبير عن ضميره الوطني وهو يتصدى لتلك الأصوات النشاز ويدافع عن ثوابته وليخُرس - بالتالي - تلك الغربان الناعقة ويعلمها درساً في الوطنية.
وفيما كان من المؤمل ألا تنكفئ بعض النخب السياسية والحزبية على نفسها وتنزوي في الدائرة الرمادية بحيث تكون إلى جانب الموقف الذي عبر عنه أبناء الشعب اليمني مستوعبة أن الإنسان موقف، وأن من لا يقف إلى جانب وطنه لا خير فيه لنفسه وأهله ومجتمعه، إلا أن ما يثير الغرابة أن البعض من تلك النخب فضلت المواربة والتمترس وراء تفكيرها الضيق بل أن هناك من ذهب منها إلى تسويق المسوغات والمبررات لمن يستعدون وطنهم ويسعون إلى تمزيقه وزعزعة أمنه واستقراره، ومع أن عدداً كبيراً من الوحدويين الشرفاء داخل أحزاب المعارضة كانوا عند مستوى المسؤولية وموجبات ما يفرضه الانتماء الوطني.. نجد في المقابل أن من غابت عنهم الحكمة مطالبون بالانحياز إلى جانب أبناء وطنهم، وتصحيح مواقفهم عبر التمييز بين اختلافهم مع الحكومة والخلاف مع الوطن، فالخلط هنا غير جائز ولا يمكن القبول به، ومن الأفيد والأنفع لهم.. فَهْمُ حقائق الواقع واستخلاص الدروس التي تزيل عن أعينهم الغشاوة.. بعيداً عن العناد والمكابرة والتعالي على الحق الذي هو أحق أن يتبع.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/خالد محمد  المداحوحدة اليمن.. صمام أمان المنطقة
كاتب/خالد محمد المداح
كلمة  26 سبتمبربألف خير
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةعبثيون وعدميون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانينقابتنا المختطفة.. عذرا
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد
عاجل :
رئيس لجنة شئون الاسرى عبدالقادر المرتضى : تحرير 8 من أسرى الجيش واللجان الشعبية في عمليات تبادل عبر وساطات محلية من عدة جبهات