الأحد 17-11-2019 10:23:22 ص
العطاس.. رقصة التشظي
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 10 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً
الإثنين 18 مايو 2009 08:46 ص
  حيدر العطاس صاحب فضل علي العبد لله.. ويتمثل هذا الفضل في أنني هذا الاسبوع ضحكت شماتة حتى ظهرت أضراس العقل..
تصوروا.. العطاس الذي منحه المرحوم الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر لقب مهندس الانفصال أثبت مؤخراً أنه لم يعد فارس بلوى الانفصال المتجدد.. كما افتقد حاسته القديمة.. الداخل في المكسب والهارب من الخسارة...!! النافخ في الكير والمتبرئ من غباره..
لم يعد حيدر العطاس قادراً حتى على أن يكون برميلاً للشرور كما كان.. وبلغ به التخبط والترهل الذهني والنفسي حدّاً دفعه لأن يطلب من الخير أن يتمثل دور الشر.
بعد أن صار أقل حتى من أن يكون انفصالياً.. ما رأي الشنفره والخبجي..؟
آخر مضحكات حيدر العطاس أنه طلب من الرئيس علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض أن يتوجها إلى القاهرة لفك ارتباط الوحدة من الجامعة العربية.. يا راجل عيب عليك. ما هذه البدائية في التعبير عن التخلف.
هل رأيتم الخيبة والخسران على أصوله..؟.
وهل أدركتم كيف أن من يخون وطنه يعجز بعدها حتى في إثبات عدم الخيانة لنفسه والحفاظ حتى على الصورة الذهنية البائسة..؟
لقد اشتهر العطاس بقدرته على أن يشعل الحرائق بين الرفاق ويهرب قبل أن يشعل حريق الانفصال في زمن الوحدة عام 1994م، وبعدها اجتهد في بث السموم من الخارج فظهر بائساً يقول الشيء ونقيضه.. وفهم المتابعون أنه يؤسس بيتاً للعنكبوت.. وكل واحد وظروفه ومكونه النفسي.. غير أنه تحرك باتجاه مقلب ومنقلب جديد عبّر فيه عن الخرف وسوء الخاتمة معاً!!.
أثبت العطاس عجزه وقلة حيلته حتى عن أن يكون انفصالياً فطلب من فارس الوحدة أن يحقق له الانفصال. وأين.. في مقر الجامعة العربية.. أغفل العطاس أن علي عبدالله صالح صاحب إنجاز عظيم ومن يحقق انجازاً عظيماً يسترخص حياته دفاعاً عن هذا الانجاز.
لقد عرف الراصدون سيرة حيدر العطاس أنه متآمر بالتنشئة والخبرة.. انفصالي بالمكون المصقول بالدراسة.. لكنهم سيفاجأون بكون حياة الفنادق وراء الحدود أفقدت حيدر العطاس ليس القدرة على أن يعود إلى حيث يؤمن الشعب اليمني بمقدس الوحدة وإنما عجز حتى عن أن يكون انفصالياً بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن مجموعة توتير المناخ النفسي بعلاقات تآمرية مخزية لم تراع في الوطن أو المواطنين إلاًّ ولا ذمة.
إن العطاس منذ فترة يتخبط وحان الوقت لأن يجدد سماع رأي الناس فيه وهو يواصل ارتكاب الأفعال الفاضحة حتى وهي تعبر مؤخراً عن خرق ومنزلق لا يتمناه أحد لنفسه ودون أن يسأل يوماً عن بؤس ما يكرره.
هو يريد ربما أن يتمثل دور قبطان سفينة ورقية على وشك الغرق ولهذا يمعن في أداء رقصة التشظي.. وليس أقل من التعليق على هذه الرقصة المخزية إلا القول بأن مثل حيدر العطاس لا يستطيع أن يكون وحدوياً أو حتى انفصالياً بدليل دعوته سيئة الصدى.. التي لا تعبر إلا عن مسخ وخليط من الزهايمر.. أما الوحدة فإنها محمية بالقلوب والضمائر والزنود.. وكما أن فرعها في السماء فإن أصلها ثابت.. وهي الماء الزلال الذي يكذّب الغطاس بذات القدرة على تكذيب العطاس..
الجراف الشرقي.. عمليات فاشلة
تعرضت شوارع الجراف الشرقي بأمانة العاصمة لعمليات شق في ظل اتجاه قبل أن يقدم واجب الشكر لمبادرة سفلتتها بما هو مسطح وأسود.. أحوال هذه الشوارع صارت تستهلك سيارات المستخدمين وأعصابهم.. فضلاً عن محاصرة المنازل بالأتربة التي تذروها الرياح غباراً فيكون الحصاد تلوثاً وأمراضاً.
الأمر يثير التساؤل.. هل في هذه المنقطة مجلس محلي.. من هم مسئولو المجلس المحلي بمديرية شعوب.. أين الحلقة المفقودة في أن معالجة العمليات الفاشلة في بطن شوارع الجراف الشرقي صار وشيكاً ومع ذلك لم نلمس سوى الباطل..؟ ذات الأسئلة تحوم حول مبنى أمانة العاصمة في منطقة "القاع".. ولا نظن الأستاذ عبدالرحمن الأكوع يواصل القبول بذلك.
 
  
 
  
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابراهيم سنجاب
ما بين خطاب السيد وتعقيب السيد ولحظة الخليج التاريخية:ثورة البرگان النائم (3)
ابراهيم سنجاب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:اليمن وتجار الأزمات
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوحدة.. سفينة النجاة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالح22 مايو والثوابت الوطنية
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبرقبس الوحدة
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالأقزام والمنقلب الأخير
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
محمد حسين العيدروساليمن وطن الجميع
محمد حسين العيدروس
مشاهدة المزيد