الإثنين 18-11-2019 14:04:45 م
أحزاب العقل المعطَّل
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 17 يوماً
الأحد 30 أغسطس-آب 2009 01:09 م
ما يؤخذ على أحزاب اللقاء المشترك هو حالة الاضطراب الواضح التي تكتنف أوضاعها ومواقفها وتوجهاتها لتؤكد هذه الأحزاب من خلال تلك الحالة التي يغلب عليها التخبط أنها لا تمتلك رؤية سياسية أو برنامجا تستند إليه في أدائها وتعاملاتها وتعاطيها مع أي من القضايا الوطنية.
ولهذا فلا غرابة إن بدت تلك الأحزاب في كثيرٍ من الحالات متذبذبة تراوح بين أساليب المكابرة وبين الخطاب الإعلامي والسياسي الذي يعتمد على التضليل والتشويش والاصطياد في الماء العكر.
والمؤسف أنه وبدلاً من أن تسعى تلك الأحزاب للعمل بالمثل القائل (إذا أظلمت عليك فقف) لكي يتسنى لها مراجعة ذاتها وإصلاح اعوجاجها وتحديد أهدافها في إطار رؤية وطنية مسؤولة تضعها على الطريق القويم الذي يعزز من حضورها كقوى فاعلة قادرة على الإسهام في بناء الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره، نجدها تهدر طاقاتها وجهودها في ترديد المغالطات وتزييف الحقائق واعتساف الوقائع وتسمية الأشياء بغير مسمياتها.
وابرز الأدلة على ذلك ما يمكن استشرافه من ذلك الصخب الإعلامي والدعائي الذي اندفعت إليه بعض قيادات تلك الأحزاب والذي بدت فيه مدافعة عن عناصر الفتنة والإرهاب في محافظة صعدة على الرغم من علم تلك القيادات الحزبية بأن هذه العصابة الإجرامية قد قطعت صلتها بالوطن وجاهرت بالخروج على الدستور والنظام والقانون، وعمدت إلى أعمال التخريب والسلب والنهب وتدمير المنشآت العامة والخاصة وقتل المئات من المشائخ والمواطنين الأبرياء، وعملت على إقلاق الأمن والسكينة العامة وإحراق المزارع وهتك الأعراض واستباحة قيم المجتمع، وأن هذه العصابة أيضا رفضت الجنوح للسلم والعودة إلى جادة الحق والصواب، وأفشلت كل الفرص والجهود التي بذلتها لجان الوساطة التي كان من بين أعضائها عدد من قيادات أحزاب المشترك. فهل تعتقد قيادات المشترك أنها بذلك الصخب الذي يعتمد تارة على دغدغة عواطف البسطاء بمعلومات مضللة أو سطحية، وتارة أخرى على التحريض وصب الزيت على النار ستتمكن من جني بعض المكاسب السياسية أو الحزبية أو الذاتية، مع أن الصحيح أن مثل هذا الأسلوب بات بضاعة كاسدة، وهو يضرها أكثر مما ينفعها خاصة بعد أن أصبح ضجيجها الأجوف مثار سخرية الرأي العام الذي بات يشفق على تلك القيادات الحزبية وهو يراها تطلق الأراجيف ثم تصدقها إن لم تتقمصها بسذاجة فجة في تصرفاتها ومواقفها.
وإذا ما سلمنا بحقيقة أن فقدان تلك الأحزاب لرؤية سياسية قد جعل أداءها رهنا للعشوائية والمزاجية، فإن من الثابت أن طغيان هذه العوامل قد أسهم إلى حدٍ كبير في دفع قيادات هذه الأحزاب إلى ملء الفراغ الناتج عن غياب الرؤية بتكريس الطابع البراغماتي والانتهازي في خطابها السياسي والإعلامي، وهو ما تتجلى ملامحه في نزوع هذا الخطاب بشكل دائم نحو التأزيم والابتزاز وانسياق هذه الأحزاب في اتجاه المواقف الرمادية ومسك العصا من المنتصف في قضايا تتطلب أن تكون فيها المواقف واضحة لا لبس فيها ولا غموض.
وليس من باب التجني أو التحامل القول بأن هذه القيادات قد ألحقت الضرر البالغ بقصدٍ أو بدون قصد بأحزابها حينما عملت على استبدال منطق العقل بمنطق الصراخ، لتعطل بذلك القوة الراجحة في الإنسان، إذ أنه ومتى ما تعطل العقل فإن الأفعال تصبح منفلتة وغير متزنة.
ونعتقد أنه ليس من مصلحة هذه الأحزاب أن تظل تدار بعقل معطل أو أن تغرق في دائرة اللاتوازن، حيث أن ذلك سيضاعف من عزلتها وانصراف الناس عنها مع أن أمامها الكثير من الفرص التي تمكنها من القيام بما هو ملقى عليها من المسؤوليات والاضطلاع بما هو واجب عليها من المهام نحو وطنها ومجتمعها، بصرف النظر عن اختلافها أو توافقها مع الحزب الحاكم، فالوطن هو وطن الجميع ومسؤولية بنائه والحفاظ على أمنه واستقراره هي مسؤولية كل أبنائه.
وبالتأكيد فإنه ومتى كان الهدف واضحا والنوايا سليمة والغايات والمقاصد منصبة في اتجاه إعلاء شأن الوطن ورفعته فإن هذه الأحزاب ستجد أن بوسعها أن تقدم لوطنها الكثير، فكلما كانت مع الوطن كان الوطن معها.
وعليها أن تعلم أن ما يحتاجه الوطن اليوم ليس التباري في ميادين المزايدات السياسية والمماحكات الإعلامية واختلاق الأزمات وتشويه الحقائق وتضليل وعي الناس وإنما الوقوف بجدية صفاً واحداً في مواجهة كل التحديات والأخطار والمحاولات التي تستهدف وطننا باعتباره القارب الذي يحملنا جميعا والسقف الذي نستظل به والذي إذا ما سقط فإنه سيسقط على رؤوسنا جميعاً.
فما يعتمل في الصومال والعراق وفلسطين وما لا يزال تحت الرماد في أماكن أخرى لا يحتاج إلى إيضاح. ومن المهم ان يستوعب هؤلاء أن فتنة التمرد والتخريب التي أشعلتها العناصر الحوثية وأرادت بها إعادة الوطن إلى حظيرة عهود الكهنوت والاستبداد الإمامي المباد، لا تستهدف طرفا دون آخر بل تستهدف الوطن كله أرضا وإنسانا هوية ووجودا ومصيرا، ولكن هيهات أن تتحقق لها هذه المرامي الدنيئة.
فها هي تلك الشرذمة الضالة والباغية تصطلي بالنار التي أضرمتها وتحفر قبورها بنفسها وتلقى جزاءها العادل بتلك الضربات الموجعة التي يوجهها أبطال القوات المسلحة إلى أوكارها ليضعوا الخاتمة الحتمية لعناصرها الإجرامية التي باعت نفسها للشيطان ويخلصوا الوطن من شرورها وحقدها وغدرها وآثامها وأفعالها النتنة.
والأفيد لأحزاب العقل المعطّل أن تكون مع الوطن والإجماع لا أن تنبذ نفسها في زوايا ضيقة وأبراج عاجية لا رابط بينها وبين الواقع باستثناء ما تطلقه من نعيق.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيعبث التمرد.. ومنطق الدولة
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
تحية لأبطال القوات المسلحة والأمن
هشام حمود الصبري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةسلموا أنفسكم خيراً لكم !
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمدولة.. لا فوضى
كاتب/عبد العزيز الهياجم
محمد حسين العيدروسبتلاحمنا الشعبي ننتصر
محمد حسين العيدروس
بروفيسور/سيف مهيوب العسليولتكن منكم أمة
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
مشاهدة المزيد