الثلاثاء 19-11-2019 01:06:33 ص
تذكر... حراس الجمهورية!
بقلم/ حسن الاشموري
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 6 أيام
الجمعة 11 سبتمبر-أيلول 2009 01:59 م

تذكر عندما تذهب إلى النوم، أنهم لا ينامون وإن ناموا، ناموا بعين واحدة وتركوا الأخرى لرصد ومراقبة المفاجئات، تذكر أنهم ينامون فوق أو بجانب صناديق الذخيرة أو على سفوح وإلى جانب الآلات من دبابة ومجنزرة وعربة وطقم وصهريج ماء، تذكر أن أغطيتهم بطانيات من الحشيش ومشتقات نباتات البرية.

تذكر أن وسادة نومهم كومة من الرمل أو حجر وجد نفسه بينهم في طريقه لأن يكون وسادة جندي... تذكر عندما تنام آمنا في بيتك الخاص أو المستأجر، إلى جانبك زوجتك ويتوسطكما ابنك أو ابنتك، أنهم ينامون حاضنين البندقية أو المعدل أو الأر بي جي أو جعبة القنابل أو جهاز اللاسلكي، تذكر غرفة نومك على تواضعها أو على رفاهيتها،وتذكر أنهم فقط ينامون في الغرفة المفتوحة الأرض العراء اليمن، تاركين عن واجب، لك ولأطفالك الغرفة الآمنة، تذكر أنهم من يوفر لك الأمن في النوم والنوم الآمن.....

تذكر عندما تستيقظ لصلات الفجر إن كنت من المحافظين على مواقيت الصلاة، أنهم من يحميك أثناء سيرك إلى المسجد إلى صلاتك إلى لقائك مع الله، وعندما تعود إلى البيت وبعدها إلى العمل لتستمر في نشاطك اليومي، تذكر أنهم من يحافظ على يومك، بل تذكر أنهم بعد الله من يبقيك حيا، فبدونهم تموت أنت ويموت ابنك وابنتك وزوجتك وجحافل الأقرباء والأصدقاء وتضطرب اليمن..

تذكر أنهم من يبقيك موظفا، تذكر أنهم ينهون معاملات الوطن واحتياجاته بحبر دمائهم وتنهي إن كنت شريفا معاملات الوطن بحبر كيميائي من نوع ما، تذكر انك تجد مخرجا لمعاملتك أيا كانت، ثم تذكر أن معاملة جندي دونها الأهوال وان سقط شهيدا في صعدة أو الجبيلين، نسيت الحكومة الجندي وزادت أباه وزوجته وأبنائه وأهله رهقا ومقتا، فلا معاش شهيد أو جريح ينتظم ولا عناية لأسرة الشهيد ترى النور ولا عناية بالجريح، بل يخصمون المرتب إما لثمن البندقية التي تكسرت في المعركة أو ضاعت أو لديون كانت على ذمة المعاش.

ثم تذكر، بدونهم إن غابوا من مواقعهم، لن يأكل أبنائك وأبناء الجيران، ثم تذكر، عندما تجلس مع أبنائك بانتظار أذان المغرب وبانتظار ثانية دخول زمن الإفطار، أنهم هناك في الجبال والوديان وفي المتارس وفي الدشم مثلك ينتظرون الإفطار ولكن بدون زوجاتهم وأطفالهم وبدون الأسرة البعيدة، فقد منعتهم حمايتك أنت وأولادك من الالتحاق بأولادهم وأسرهم.

تذكر عندما تجلس إلى مائدة الطعام، أن مكونات طعامك مهما كان غير طعامهم، ومائك غير مائهم، تذكر أن أكلهم، أكل محارب، أكل يهدئ المعدة ويملئ فراغ المعدة، كثير منا عرف أكل الجند، بالنسبة لي، هذا الأكل عرفته أيام الحرب في شخاب عمار ونوبة اللهبي وفي الرضائي وفي نجد الجماعي،هناك في المنطقة الوسطي عندما أقامت فيها افكار السيد ماركس والسيد ماتسي تونغ سنوات وسنوات، ثم تذكر وأنت تتناول طعامك أن لا عدوا تخشاه يقطع عليك وجبتك ويوقف اللقمة في الحلق أو يوقفها في اليد....

تذكر كل ذلك وتذكر أن حراس الجمهورية من جيش وشرطة يأكلون دون هضم، يأكلون بالخطوة السريعة، يأكلون وشعورا سريا لا يتوقف أن العدو سيباغتهم في لحظة الأكل... تذكر ذلك وتذكر أن هذا ليس هو الأكل. تذكر عندما تشرب أن لا احد يزاحمك على شربة الماء..

وتذكر أنهم يقفون في صف كسور الصين أمام الصهريج، تذكر عندما تغتسل يوميا بالماء الدافئ مستخدما ما تيسر من الأدوات الصحية، تذكر أنهم يستحمون بالماء البارد في الجو البارد وبلا أدوات صحية، فقط صابونا صينيا أو كوريا أو هنديا بني أو أصفر وحجر أسود يحكون به للتنظيف حتى يحمر الجسم، وعندما تصاب بزكام البرد أو بالحمى تذهب لإجازة وعلاج إجازة.

أما هم فتخنقهم الكحة تلو الكحة ثم سعال وسعال وتزداد رجفات الجسم، مرضان من نفس النوع لشخصان ليسا من نفس النوع، تذكر انك تنفق للشجر البار( القات) ماتين والف والفين وحتى العشرين الألف،تذكر ذلك وتذكر أن حراس الجمهورية يضعون ريالا فوق ريال، ما تنفقه أنت أوغيرك في يوم، يجمعوه ريالا فوق ريال ولشهور على هذا الحال، لتوفير المال للأب أو للزوجة والأولاد، ربما للقمح أو للشاهي أو للسكر أو لعلاج مريض أو للعيد وملابس للأطفال.....

تذكر انك في يوم أيومين تغير ثوب اللبس أو بدلات دوامك، ثم تذكر ان الجندي في الموقع يغير لبسه يوميا بنفس البدلة، بدلة كاكي أو كامو فلاج، هي نفس البدلة بتراب الميدان وعَرق جسمه يصبح جزء من تكوين البدلة، حتى تاتي الجمعة فيغسل نفس البدلة للأسبوع الآخر، وفي اوقات الحرب، تبقى البدلة دون غسيل شهر أو شهرين حتى يأتي السلم، ثم تذكر مخاض الزوجة كيف تكون إلى جانبها ولو من خلف الباب، وتسقبل مولودك، ثم تذكر أن نساء الحراس،يلدن ويبقى حراس الجمهورية يعدون من الثكنة مواعيد وأيام إنجاب الزوجة، تذكر ذلك وتذكر،انك في كل اليوم تراقب أبنائك ينمون......

ثم تذكر ان حراس الجمهورية، يعودون لقراهم، ثم يفاجأ ذاك الحارس، أن من استقبله في الباب كان هو المولود، مستندا للباب، طفلا يتعارك للوقوف على قدمه في نهاية العام الأول للميلاد. تذكر ذلك وتذكر أن حراس الجمهورية في أيام الخميس أو الجمعة يتسولون المشوار من الطريق العام من وإلى موقع تلك الثكنة، تسول لصاحب هيلوكس أوشاص، يمر الأول والشاص الثالث والشاص الخامس، حتى يجدوا كريم الطرقات، ليحملهم ويسقطهم في أطراف مدينة يمنية، لممارسة خطوات المشي والتروية عن النفس أو لقضاء الحاجات.

تذكر ذلك وتذكر أنك بالعكس تأخذ أولادك في رحلة يوم أو نصف اليوم بالسيارة دون الحاجة للوقوف حتي يأتي أخيار الطرقات، ثم تذكر أمك وأباك وأنت تراها وتراه في اليوم أو اليومين أو الأسبوع إما صوتا أو صورة.....

تذكر ذلك وتذكر أن حراس الجمهورية يحفظون صور الأب أو صور الأم أو الزوجة والأولاد من العام السابق،وإذا يأتي الصوت من القرية،فأكيد أن الأب أو الأم بحاجة للمال، تذكر ذلك في اوقات السلم.. ثم تذكر هذا الشهر وربما شهرا آخر أن النوم ما عاد هو النوم، ذاك النوم غادر عين الأب أو الأخ العامل في الحقل وعيون نساء هن الأم أو الزوجة، وحل مكان النوم أرقٌ أسود وقلق داكن أظلم، لأن الأبن أو الزوج أو الأب أو الأخ، الآن في جبهة صعدة.

وماذا في جبهة صعدة غير الموت يأتي مرات ست من دجال أحمق، تذكر ذلك وتذكر أن عيون الأبا والزوجات والأبناء، تغرورق بالدمع، وتغرورق عيناك في جلسات القات بالضحك الماجن....

ثم تذكر من منا الأفضل من منا يماني خالص، من منا إنسان الأرض من منا إنسان الجمهورية من منا إنسان الوحدة من منا إنسان الخير من منا يماني كامل بل من منا مسلم من منا بكري أو عمري وصحابي رباني، من منا قديس يماني، حراس الوحدة حراس الجمهورية هم القديسون النبلاء، ثم تذكر وأنت تقرأ هذا، انك عبأ على القديسين الحراس مهما كنت ومن كنت، ثم تذكر أني لا أقصد إلا الجندي (الجندي حاف) لا اقصد جنرالات الجيش.

من قال لدينا جنرالات الجيش، لدينا تجار الجيش، ليسوا جنرالات الجيش السيريلانكي، فقد قادوا ذاك الجيش إلى النصر وقاد جنرالات بلادي جُند بلادي إلى الخزي مرات ومرات رغم الفارق المروع بين حوثيي الشوارع وكفاءة نمور التاميل..... وغدت صعدة حرب وحروب بعقول قادة تجار.. يالبلادي.. يالبلادي.

 

إعلامي يماني ــ قطر

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريدون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالبقرة الحلوب
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
كاتب صحفي/بدر بن عقيلإنا هاهنا قاعدون
كاتب صحفي/بدر بن عقيل
بروفيسور/سيف مهيوب العسليالاقتصاد العادل
بروفيسور/سيف مهيوب العسلي
مشاهدة المزيد