الثلاثاء 19-11-2019 05:37:37 ص
الدجالون !!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 26 يوماً
الثلاثاء 22 سبتمبر-أيلول 2009 07:52 ص

إمعان عناصر التمرد والتخريب والإرهاب في استهداف المواطنين الأبرياء من أبناء محافظة صعدة بأعمالها العدوانية والإجرامية وعلى ذلك النحو من الفظاعة والبشاعة التي يرويها النازحون الذين شُرِّدوا من ديارهم وقراهم يكشف للملأ حقائق ظلت غائبة عن هذه العصابة المارقة التي وضعت على رأس أجندتها تصفية وسفك دم كل من لا يتفق ولا يلتقي مع مسلكها الشيطاني وفكرها الظلامي وتشريد أسرته من بعده وسلب ومصادرة ممتلكاتها ونزع أطفالها من صغار السن والدفع بهم إلى محرقة الموت تحت دعاوى الجهاد في حين يتولى الدجال الإرهابي عبدالملك الحوثي ضخ الكم الهائل من الفتاوى والأباطيل إلى أذهان أفراد عصابة التمرد في واحدة من أقذر عمليات غسيل الدماغ والافتئات على الله والعقيدة الإسلامية السمحاء.

والأخبث في هذه العملية هو برمجة عقول المغرر بهم وغير الراشدين على ثقافة الكراهية والإجرام مقابل حصولهم على صكوك الجنة من قبل ذلك الإرهابي الأشر الذي ينفث سمومه في مجتمع يدين كل أبنائه بالإسلام ويلتزمون بالكامل بتعاليم هذا الدين الذي يحرم استباحة المسلم لدم أخيه المسلم وغسيل الدماغ هو أفدح خطراً في تأثيراته ونتائجه بمعايير المقارنة الواقعية للأذى المترتب على ما تقوم به هذه العصابة من متاجرة بالمخدرات للحصول على المال الحرام.

وأسوأ ما في المسألة أن التغرير باليافعين والبسطاء من الناس يتواصل من قبل قيادات التمرد الإرهابي بهدف اغواء أكبر عدد ممكن من غير الراشدين لزرعهم كقنابل موقوتة ضد أبناء شعبهم بعد أن تأكدت تلك القيادات المتمردة أن نهايتها باتت وشيكة وأن ما تتوعد به في تصريحاتها بشن حرب استنزاف طويلة لا يعبر سوى عن اعتراف مبكر بأن استمرار فتنتها الشيطانية هو أمر محال إن لم يكن المستحيل بعينه.

والحقيقة كما تبدو من خلال المواقع الدعائية التي يستهدفونها بأكاذيبهم أن افراد هذه العصابة يعانون من مشاكل ذهنية ونفسية تتدافع تطوراتها في اتجاه الانهيار وهو ما يجعلهم يدفعون بمجاميعهم نحو أهداف لا معنى أو مردود قتالي لها.

وإذا كان المؤكد وفق المنظور القائم أن الفناء هو مصير فعل المغامرة فإننا نقف أمام حالة الانتحار التي تمارسها تلك العصابة الإجرامية للتخلص الجماعي من اتباعها بدلاً من جنوحها للسلم والحفاظ على تلك الارواح التي تقذف بها إلى جحيم الموت عن سبق اصرار وترصد.

وبقدر ما نبديه من تعاطف مع المغرر بهم من ضحايا الإفك والتضليل بقدر ما نتمنى ألاّ يطول الوقت بمثل هؤلاء ليتعرفوا على حقيقة ما هم عليه من الضلالة والجهالة حتى يتسنى لهم تخليص أنفسهم من قبضة المجرمين الذين جنوا على كل من تبعهم وخضع لاغوائهم.

ولا ريب أن هذه الشرذمة من الدجالين الذين انقطعت صلتهم بقيم الدين والمبادئ الوطنية وتقاليد وأعراف المجتمع هم الذين يشعرون اليوم أنهم لم يبقوا لأنفسهم خطاً للرجعة ولذلك يخشون المخارج السلمية ويعملون على نسف مبادراتها بمجرد أن يتم طرحها وليتهم يعلمون أنه إذا كان بوسعهم نسف جهود السلام واختراق مبادرة الدولة للتهدئة، فإن من غير الممكن أن يهربوا من مصيرهم المحتوم الذي دنت ساعته ولن تشفع لهم أكاذيبهم التي ينطبق عليها المثل الشعبي "حبل الكذب قصير".

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/نصر طه مصطفىنزيف الثورة في أعيادها
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/خير الله خيراللهنجاد كسب جولة.. وتنتظره جولات!
كاتب/خير الله خيرالله
كلمة  26 سبتمبركيدهم في نحورهم
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريد هذا الجاهل؟
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
خالد عبدالله قائدإخرسوا..طفح الكيل
خالد عبدالله قائد
مشاهدة المزيد