الجمعة 15-11-2019 23:00:55 م
المتاجرون بالمواقف !!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 11 يوماً
السبت 03 أكتوبر-تشرين الأول 2009 08:29 ص
المتاجرون بالمواقف !!
  


دعوة رئيس الجمهورية الأسبوع الماضي لكافة أطراف النسيج الوطني أحزاباً وتنظيمات سياسية ومنظمات ونقابات وعلماء ووجاهات ومواطنين إلى الاصطفاف الوطني من أجل تبني قضايا الوطن ومواجهة التحديات الماثلة التي تبرز بعض مشاهدها في فتنة التمرد والتخريب الحوثية بمحافظة صعدة والأنشطة الهدامة للحراك القاعدي الإرهابي ومن ورائه العناصر الانفصالية التي اتجهت إلى تنفيذ أجندتها العدائية ضد الوطن ووحدته من خلال إثارة أعمال الشغب والتخريب في بعض مديريات المحافظات الجنوبية والشرقية.
وانطلاقاً من المدلول الوطني الخالص لتلك الدعوة فقد كان من المؤمل أن تبادر أحزاب اللقاء المشترك إلى استكناه أبعادها والتجاوب والتفاعل معها دون تردد أو حسابات قاصرة باعتبار أن المعارضة هي جزء لا يتجزأ من الوطن اليمني وموجبات هذا الانتماء تحتم عليها ترتيب سلم أولوياتها وفق رؤية تغلب مصلحة اليمن وأمنه واستقراره على غيرها من المصالح الضيقة لا أن تتخذ من فتنة التمرد والتخريب والخروج على الدستور والنظام والقانون والمواجهة مع الإرهاب والممارسات الضارة بالوحدة الوطنية أوراقاً سياسية للمساومة والابتزاز وجني بعض المكاسب السياسية والحزبية والأنانية حيث وأن مثل هذا السلوك الانتهازي يتصادم مع المرجعيات الدستورية والقانونية والديمقراطية والمبادئ الوطنية والأخلاقية ومفهوم المواطنة.
وما يؤسف له حقاً أن تظهر هذه الأحزاب بمثل تلك المواقف السلبية تجاه قضايا جوهرية تتصل بسلامة الوطن وثورته ووحدته واستقراره وأمنه.
وبلغ السفه في البعض إلى درجة أنه الذي يتمنى فشل الدولة بالفعل في مواجهة جرائم التمرد وأعمال الشغب والتخريب واجتثاث الفتنة على الرغم من علمه المسبق والأكيد أن حدوث فشل كهذا ولاسمح الله سيكون ماحقاً ومدمراً لهذا الوطن بمن فيه وفي المقدمة منهم الغرقى في نرجسيتهم ورؤاهم الطوباية الممجوجة.
ويستحيل في كافة الأعراف والقيم الإنسانية والاجتماعية أن يدعي الوطنية من لا يعنيه أمر وطنه واستقرار ووحدة وسلامة بلاده ومجتمعه إذ أن مجرد الصمت على ما يحدث وعدم الاكتراث به يمثل في حد ذاته نكوصاً صريحاً على موجبات الانتماء والمواطنة.
وتغدو المصيبة أعظم حين تميل قوى سياسية وحزبية ميلا من هذا النوع التدميري وتصطف إلى جانب مقترفي الأفعال المجرمة قانوناً ودستوراً.
ولاندري بأي منطق أو مقياس يجري التقدير من أن إشعال الحرائق وإثارة الفتن وإشاعة الخراب يمكن أن يصبح بوابة لجني المكاسب وتحقيق المصالح وان احتراف تجارة الحروب يمكن أن يتحول إلى أداة للانتفاع وان الانحياز الأعمى للتمرد والخروج على النظام والقانون يمكن أن يغدو منفذاً للتمصلح وإشباع الرغبات.
والحقيقة المأساوية أن نجد الطيش يطغى على الحكمة والمزاجية على العقل وأن تحل النزعات العصبية محل الرشد السياسي والتفكير الصائب.
وإذا ما استحكمت هذه المفاهيم فلا غرابة أن يطل علينا محترف للعمل السياسي ليطالب باسم حزبه باستحقاقات الوقوف إلى جانب الدولة في مواجهتها لفتنة عناصر الإرهاب التي استباحت دماء وأعراض وممتلكات المواطنين الأبرياء العزل من أبناء محافظة صعدة مع أن ذلك الحزب ظل قابعاً في الهامش ولم يكن له أي دور سوى ما يقوم به من ضجيج إعلامي بهدف قلب الحقائق وتضليل وعي الناس وتزييف الوقائع، وهذا الصنف من السياسيين والحزبيين ضيقي الأفق هم دائماً داخلون في الربح خارجون من الخسارة، وما من بديل أو مخرج لمثل هؤلاء سوى أن يفهموا ويستوعبوا أن الرقص على الحبال واللعب على وتر المواقف المتناقضة والمتذبذبة هي عادة سيئة وأن الشراكة في البناء خير من المشاركة في الخراب والتكسب من وراء الأزمات والفتن.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمجترئون على الدين والوطن!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشكراً مصر..
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةما أشبه اليوم بالبارحة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد