الجمعة 22-11-2019 20:13:21 م
الرهان على الشيطان
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 10 سنوات و 4 أيام
الثلاثاء 17 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 08:40 ص

يعتقد بعض المأزومين سواء من المتحزبين المرضى أو أطفال السياسة المراهقين وعجائزها الفاشلين أو الكتبة المأجورين من أصحاب الأقلام المغموسة في حبر الارتزاق أو الطفيليين الفاسدين الذين لا يهمهم سوى مصالحهم الأنانية ومغامراتهم الجنونية الطائشة بأنهم عندما يتناولون شخص رئيس الجمهورية بترهاتهم أو سفاهاتهم أو تطاولاتهم القبيحة بأن ذلك سوف يحقق لهم منافع خاصة أو شهرة يلهثون وراءها عبر ركام الزيف والتضليل والسفه أو الإساءة المردودة إليهم.
وحسناً يفعل فخامة الرئيس عندما يربأ بنفسه عن الرد على ترهات هؤلاء وأحقادهم وصغائرهم لأنه يعلو بالنفس عن قبح هؤلاء وهو ربما أكثر من يدرك من هم؟ وما هو حجمهم؟ وما هي حقيقتهم؟ وماذا يريدون من وراء ذلك السفه الذي تنذلق به ألسنتهم أو تطفح به أوراقهم الصفراء وحتى وهم يشكون زوراً من ضيق الهامش الديمقراطي وكبت الحريات فإنما يقدمون بذلك الدليل الفعلي والملموس على حقيقة المناخات الديمقراطية الفضفاضة والأفق الواسع من الحريات الذي ينعمون به ويتحركون فيه دون خوف أو وجل في الوقت الذي يعلم هؤلاء المصير الذي يواجه أترابهم في أكثر من مكان ولكنها المزايدة والانغماس في واقع الفساد والعمالة التي تسري في دمائهم ويورثونها غيرهم بالإضافة إلى افتقادهم الشعور بالمسؤولية الوطنية التي لا يدركون بسببها أين تكمن المصلحة الوطنية وأين هو الصح من الخطأ بل وتجعلهم يفرطون وبسهولة ومن أجل ثمن ذاتي أو حزبي بخس في المبادئ والقيم والثوابت الوطنية بل ويفرطون في الوطن ومصالحه وسيادته ويغالون في خصومتهم لكل من يخالفهم الرأي ويظنون بأنه يقف في طريق تحقيق مآربهم ومراهقاتهم السياسية ومغامراتهم الطائشة..
وربما لا يدرك هؤلاء بأنهم مكشوفون ومفضوحون ولا يصدقهم أحد لأن ليس في تاريخهم أو سلوكهم الفاسد أو حتى مواقفهم الانتهازية المتهورة ما يجعل أي إنسان يثق فيما يقولون أو يفعلون..
فالشعب يعرف هؤلاء سواء كانوا أطفال السياسة والفساد الذين أثروا ثراءً فاحشاً وبطرق غير مشروعة مستفيدين من النظام نفسه الذي يثيرون أحياناً الغبار في وجهه عندما يغضبون أو تمس مصالحهم أو تساورهم أوهام الزعامة التي يفتقدون كل صفاتها وشروطها أو يستلقون في أحضان النظام الذي يشتمونه عندما يجدون أن ذلك يحقق لهم مصلحة أو فائدة.
أو كانوا أولئك (العجائز) الذين أكل الدهر منهم وشرب بعد أن أصابهم داء الخرف السياسي واستنفدوا كل ما لديهم من عطاء مفيد لأنفسهم أو لوطنهم أو للآخرين.. وكانوا دوماً نموذجا للفشل والخيبة وعدم القدرة على إحراز أي نجاح في حياتهم, حيث يظن هؤلاء بأنه "بالحشوش" وثرثرة العجائز التي تتناثر على ألسنتهم وتنتجها عقولهم الفارغة المتكلسة في بعض مقايل التخزين وعلى رائحة (المداعة) التي لا تفارق شفاههم سيحلون ليس مشاكل اليمن فحسب بل العالم كله وهي "قلة عقل" منهم وسوء خاتمة لأن فاقد الشيء لا يعطيه ومن لم ينفع نفسه فكيف سينفع غيره أو وطنه.
ومثل هؤلاء لا يستحقون سوى الدعاء لهم بحسن الخاتمة, وما يقومون به من مراهقة سياسية متأخرة ليس سوى نوع من اللهو والعبث واللعب في الوقت الضائع.
أما آخر نماذج وأصناف هؤلاء المأزومين فهم أولئك الذين عميت بصيرتهم قبل بصائرهم وافتقدوا الاتزان المطلوب والرؤية السديدة والبوصلة الحقيقية التي توصلهم إلى إدراك الحقيقة والواقع أو ماذا يريدون؟!.
وخير لهم أن يسارعوا بمعالجة أنفسهم أو حتى الاستجمام بعيداً عن الوطن حتى لا يصاب بضررهم وتناله سهام أحقادهم وأزماتهم التي يلجأون إليها باعتبارها السبيل الأفضل من وجهة نظرهم للوصول إلى تحقيق مآربهم في الوصول إلى السلطة وبعيداً عن الالتزام بشروط الممارسة الديمقراطية التعددية وأسسها وما تعبر عنه إرادة الناخبين في صناديق الاقتراع.
إنهم يريدون أن يحاورهم الآخرون ويتوافقون معهم على ما يطرحونه من رؤى وشطحات تخصهم لوحدهم وليس الآخرون ملزمين بها بأي حال.. وكان عليهم أن يناضلوا عبر ساحة العمل الديمقراطي السلمي وصناديق الانتخابات من أجل نيل ثقة الشعب ومن ثم الدخول إلى مؤسسات التشريع وصنع القرار وتنفيذ برنامجهم وعلى ضوء ما حظي به من ثقة الناخبين.. وحيث لا سبيل للوصول للسلطة بغير التداول السلمي الديمقراطي.
ودون ذلك فإنها المكابرة والجهل اللذان لا ينبغي أن يظلا جاثمين على بعض العقول المتكلسة التي تحجرت وظلت ترفض استيعاب أي منطق سليم أو حجة مقنعة.
لقد غاب على هؤلاء جميعاً أن ممارسة السياسة لا يمكن أن تأتي من خلال المغامرة والمقامرة أو التحجر بل من خلال الإدراك الواعي بحقائق الواقع ومتطلبات العصر ومن يمارس السياسة أشبه بمن يكون في غرفة عمليات يتزود فيها بكل الحقائق والمعلومات ويتحكم من خلالها في مسار الأحداث ويتعامل عبرها مع كل تقلبات السياسة التي هي أشبه بالمناخ أو الطقس الذي لا يدوم له حال فهو متقلب ما بين حار وبارد وعاصف وساكن وممطر وصحو وشتاء وصيف.. الخ.
إنها السياسة مثل الحياة مدرسة لمن يريد أن يتعلم ويستفيد ومهلكة لمن يعتقد بأنها تجارة مغشوشة تمارس بالفهلوة والشطارة والكذب والتضليل والفساد أو الرهان على الشيطان أو المجهول!.


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط: صنعاء تعاني الأمرين
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحالمبدع العربي بين التكريم والتقزيم
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةما يحتاج إليه الانشقاقيون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفتنة التمرد بصعدة وماوراءها!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيإلى الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
مشاهدة المزيد