الثلاثاء 15-10-2019 03:08:36 ص
بربكم ماذا تريدون؟!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 9 أشهر و يومين
الأحد 10 يناير-كانون الثاني 2010 09:17 ص

  أظهرت آخر تجليات الاستغلال العبثي لمناخات الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير التي ينعم بها اليمن، أن البعض لم يرق له خفوت الضجيج المفتعل الذي تولت بعض قنوات الإثارة والتضخيم الترويج له، وصمَّ آذان الناس بالمبالغات التي تثير التوجس حول قدرة اليمن على مواجهة خطر تنظيم القاعدة.
حيث لم يعجب أولئك العبثيون انحسار ذلك الصخب الإعلامي غير المبرر، والذي تم الرد عليه بالعديد من الحقائق الدامغة على أرض الواقع، من خلال تلك العمليات الاستباقية الناجحة التي نفذتها أجهزتنا الأمنية ضد أوكار الإرهاب، مبرهنة بالدليل القاطع على مهارتها العالية وكفاءتها الرفيعة وقدرتها الفائقة على حماية أمن اليمن والسلم الداخلي وأنها تمتلك العزيمة والإصرار على تنقية أرض الوطن من أي وجود إرهابي، ليتأكد الجميع بأن اليمن لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتحول إلى ملاذ آمن للإرهاب وأن ما يحتاجه هو دعم أشقائه وأصدقائه للتغلب على مصاعب وتحديات الفقر والبطالة التي تشكل الأرضية الخصبة التي تتغذى منها نوازع التطرف والإرهاب.
فبمجرد أن توقف ذلك الصخب المسيء لسمعة اليمن اتجه أولئك الذين استبد بهم الحقد على وطنهم وأبنائه لتقمص دور تلك القنوات بإطلاق الضجيج عبر التصريحات والبيانات التي يتباكون فيها علناً وجهاراً على تنظيم القاعدة والخارجين على النظام والقانون ومن يرتكبون الأعمال التخريبية، ليؤكدوا بذلك الجنوح العبثي الفج إصرارهم على نشر الفوضى واستهداف الديمقراطية، من خلال الاستغلال العقيم، الذي يسعى إلى إفراغها من محتواها.
ولقد بات من الواضح مع الأسف الشديد أن هؤلاء الذين يتنكرون لحق الدولة في الدفاع عن أمن واستقرار مواطنيها والحفاظ على المصالح العليا للوطن إنما يهدفون بذلك دفع الأوضاع إلى منزلقات خطيرة لا تقوم لهذا الوطن بعدها قائمة.
ونسأل هؤلاء إذا كانوا لا يسعون إلى تلك النتيجة أن يفصحوا عما يريدون.. وهم الذين لم يتورعوا يوماً عن المتاجرة بهذا الوطن والتطاول على ثوابته والتعاطف مع أعدائه والتكسب والتمصلح من معاناة أبنائه.. قولوا لنا بربكم ماذا تريدون، وأنتم الذين لم تسعدونا يوماً بأي شيء إيجابي يعود بالنفع على هذا الوطن وشعبه..؟! خاصة بعد أن صارت صورتكم واضحة ونواياكم مكشوفة فكل مواطن يمني بسيط يعرف تماماً أنكم لا تعملون لمصلحة الوطن أو مصلحة أبناء شعبه ولا حتى أحزابكم، التي عملتم على جرها إلى التماهي مع المشاريع الصغيرة التي تتهدد اليمن ووحدته وسيادته وأمنه واستقراره فهل لنا أن نعرف ماذا تريدون..؟!.
لقد ناديتم بالحوار وسرعان ما انقلبتم عليه عبر الشروط المسبقة والتعجيزية، ودعوتم إلى المزيد من الإصلاحات السياسية والديمقراطية، فيما ترفضون إصلاح حالكم وأنفسكم وتقويم مواقفكم وليس هذا وحسب بل أنكم من تتحدثون عن حرية الرأي والتعبير في الوقت الذي تعملون على انتهاك هذه الحرية على رؤوس الأشهاد بدفاعكم عن الممارسات الخاطئة التي لا هدف لها سوى تفخيخ الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير بـ:"المفرقعات" وليس "الأقلام"!! لتصل بكم هذه المفارقة حينما تدعون إلى دولة النظام والقانون في حين تصطفون إلى جانب المنتحرين على قارعة الإرهاب والتطرف وكل فكر فاسد ومجرم هارب، ومتمرد منحرف وانفصالي مأجور ومخرب مرتزق، وقاتل سفاح حمل السلاح لإزهاق أرواح الأبرياء بدم بارد وكيف لمن يدعو إلى دولة النظام والقانون، أن يصبح مصلحاً وهو من يتحالف مع الخارجين على النظام والقانون في السعي إلى الهدم وليس البناء، والأغرب من كل ذلك أن يكون أول من يكشر عن أنيابه إذا ما قامت الدولة بواجباتها في مواجهة أولئك البغاة والقتلة وإفشال مخططاتهم الشيطانية الضارة بأمن الوطن واستقراره، وهل بوسع من يتصدر للدفاع والتبرير عن أولئك الجرذان من الإرهابيين والمخربين السفاحين ويتقمص دور الشيطان أن يؤتمن على وطن ومصالحه ومكاسبه وانجازاته.
ومرة ثالثة ورابعة وخامسة نقول: ماذا تريدون لليمن بتماهيكم واصطفافكم مع خصومه وأعدائه.؟!.
هل تريدونه مدمراً منتهك السيادة، وممزقاً إلى كانتونات صغيرة تتصارع في ما بينها ويضرب بعضها بعضاً؟!.
وماذا تريدون من أبناء هذا الوطن بوقوفكم جنباً إلى جنب مع مثيري الفتن والدعوات المناطقية والانفصالية التي تزرع الأحقاد والضغائن بين أبناء الوطن الواحد؟!.
قولوا لنا بربكم ماذا تريدون خاصة وأن كل ما يصدر عنكم لا ينم عن عقل رشيد ولا فعل سديد ولا عمل صالح ولا حكمة أو وعي حصيف، وتصبح مثل هذه التساؤلات أكثر إلحاحاً ونحن نجد أن ما يصدر عنكم لا يبتغي سوى إغراق البلاد في فوضى عارمة تطحن كما يطحن الحب في الرحى؟!.
وذلك لن يتم، فالشعب اليمني لن يسمح لأي كان بالتلاعب والعبث بأمنه واستقراره ومنجزات ثورته ووحدته ومسارات تجربته الديمقراطية شاء من شاء وأبى من أبى!!.
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
النظام السعودي ومناورة الوهم!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نموذجُ جود مُتَمَيِّز من الحالمة تعز
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/أحمد اسماعيل البوابالشراكة الاوروبية العربية
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةموتوا بغيظكم!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفماذا أنتم فاعلون؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمكنا نأمل...
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد