الثلاثاء 22-10-2019 06:32:03 ص
فماذا أنتم فاعلون؟!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام
الثلاثاء 12 يناير-كانون الثاني 2010 09:03 ص

التحديات التي يمر بها الوطن، سواء ما يتعلق منها بالتحدي الإرهابي لتنظيم القاعدة، أو ما يتصل بتداعيات فتنة التمرد والتخريب، أو بتلك الدعوات الهدامة الهادفة إلى النيل من استقرار ووحدة هذا الوطن، أو بالوضع الاقتصادي، تقتضي من كافة الفعاليات السياسية والحزبية والاجتماعية والوطنية، حشد طاقاتها وجهودها في اصطفاف وطني واسع، لمواجهة هذه التحديات والتصدي لتأثيراتها، عبر تمتين وتقوية الجبهة الداخلية وتعزيز وحدة الصف والسلم الاجتماعي، وتجاوز التباينات الحزبية والتجاذبات السياسية والمناكفات الإعلامية، ومعالجة أية اختلافات عن طريق الحوار والتفاهم وتغليب مصالح الوطن العليا على ما دونها.
فلقد حان الوقت ليتخلى الجميع عن أنانيتهم، ويستشعروا مسؤولياتهم تجاه وطنهم آخذين بعين الاعتبار أن أمن واستقرار اليمن أمر حيوي ليس فقط لأبنائه وجواره الجغرافي في الجزيرة العربية والخليج والقرن الأفريقي وإنما لكافة المصفوفة الدولية بالنظر إلى موقع اليمن الجغرافي والاستراتيجي، الذي يشكل أهمية بالغة للأمن الإقليمي والسلم العالمي.
وهي المكانة التي جعلت اليمن محط اهتمام أشقائه وأصدقائه، دون استثناء، وقد تجلى ذلك في المواقف التي عبروا من خلالها عن مساندتهم ودعمهم لليمن في مواجهته للتحديات الأمنية والاقتصادية والتنموية.
وإذا كانت هذه هي رؤية الآخرين لليمن فإن الحري بأبنائه وفعالياته السياسية والاجتماعية والثقافية أن يكبروا بحجم هذه المكانة، التي ينبغي أن تكون حافزاً ودافعاً لهم للخروج من شرنقة المكايدات والقناعات الخاطئة والرؤى الضيقة، التي تنعكس بالضرر البالغ على الوطن ولا يستفيد منها أحد سوى أولئك المتربصين والحاقدين والمأزومين والموتورين.
ونحسب أنه قد آن الأوان لكي يراجع كل منا نفسه وأفكاره وأقواله وأفعاله ومواقفه وأن يضعها على الميزان ليرى أين أصاب وأين أخطأ، فالعيب ليس في أن يخطئ الإنسان، إذ ليس هناك من هو معصوم من الخطأ، ولكن العيب كل العيب في الإصرار على الخطأ وتكراره وعدم التعلم من نتائجه وما أفضى إليه من الدروس والعبر.
ولعل من أكبر الأخطاء التي تقتضي المراجعة، ما ينتج عن التحزب على غير الحق وممارسة الديمقراطية بشكل مغلوط، وهو ما يتجلى في الخلط الواضح بين التطلعات الحزبية أو الذاتية أو الشخصية وبين ما يندرج في إطار الثوابت التي لا يجوز المساس بها أو النيل منها أو الخروج عليها، باعتبارها المرجعية التي تمثل القاسم المشترك لكل المكونات السياسية والحزبية، فالمؤسف أنه وتحت تأثير الحمى السياسية سرعان ما تتحول المناكفات إلى مواقف والمواقف إلى منهجية دائمة ومستمرة، والمنهجية إلى أفعال وتداعيات واحتقانات تسمم الحياة السياسية برمتها.
ولا نتجاوز الحقيقة إذا قلنا أنه ولولا تلك العوامل التي تسيطر فيها نوازع الذات على العقل، لما ظهرت تلك النتوءات التي تتجرأ على الوطن وثوابته، كما هو الحال مع تلك الأصوات النشاز التي تحلم بإعادة عجلة تاريخ الوطن إلى الوراء، سواء إلى ما قبل الثورة اليمنية أو ما قبل يوم الثاني والعشرين من مايو عام 1990م.
حيث كان يصعب على تلك الأصوات النشاز وما يراودها من خيال مريض ومهووس أن تنساق إلى التشكل في عصابات مسلحة، تمارس أعمال الإجرام والقتل والتخريب للمنشآت العامة والخاصة وأن تجعل من نفسها حاضناً لعناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، لو لم تجد من بعض القوى السياسية من يبرر لها سلوكها الشاذ، ويوفر لها الغطاء، دون إدراك من تلك القوى أنها بذلك العمل غير المسؤول لا تضعف الحزب الحاكم وإنما تضعف الوطن وتلحق الأذى البالغ بأمنه واستقراره وتنتقم من أبناء شعبه وتعرض مصالحهم وتطلعاتهم للعبث والاستهداف.
ولعل أشد مخاطر الاستغلال لمناخات الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير أن ينجر البعض في اتجاه الدفاع عن أصحاب المشاريع الصغيرة والخارجين على النظام والقانون، والتبرير لهؤلاء المجرمين والمارقين والمنحرفين، الذين تلوثت أفكارهم وعقولهم ونفوسهم بداء الخيانة والعمالة.
وبدلاً من أن تنتصر تلك القوى الحزبية والسياسية للوطن والدستور والقانون وتقف إلى جانب مؤسسات الدولة التي تقوم بواجباتها في الدفاع عن أمن المواطنين والسكينة العامة للمجتمع، إذا بها وبعناد مفرط تنحو في اتجاه اختلاق المزيد من الأزمات وافتعال الزوابع وتشويه صورة اليمن في الوسائل الإعلامية وكأن لا شيء يربطها بهذا الوطن.
ومتى يعلم هؤلاء أن ما نحتاجه اليوم هو أن يتصرف الجميع بمسؤولية بعيداً عن الإمعان في الأخطاء والخطايا، وصب الزيت على النار؟!.
فما ينتظره الناس هو الاصطفاف الوطني في جبهة داخلية قوية متراصة ومتماسكة لمواجهة التحديات الراهنة، وما دون ذلك فليسوا بحاجة إلى نخب سياسية وحزبية مشغولة بمصالحها الشخصية والذاتية على حساب البلاد والعباد.
فماذا أنتم فاعلون؟!
  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
إرادة القوة تقرب السلام
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أَهَمّ سَبَب وَرَاء تقدُّم الْغَرْب وتخلُّف الْعَرَب
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحصنعاء تحت صقيع شتوي غير مسبوق
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةكارثة يناير المشؤومة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةموتوا بغيظكم!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/أحمد اسماعيل البوابالشراكة الاوروبية العربية
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبربكم ماذا تريدون؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد