الجمعة 15-11-2019 20:46:22 م
قصور في الوعي أم النظر؟
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و 30 يوماً
الثلاثاء 16 مارس - آذار 2010 09:27 ص
لا نحتاج إلى كثير من الأدلة والشواهد المؤكدة على أنه ما كانت لتظهر علينا مثل تلك المشاريع الصغيرة والأفكار المتطرفة والدعوات الشاذة والنزعات المناطقية والانفصالية والجهوية والعنصرية، لو لم تجد من يغذيها ويعمل على تشجيعها ويوفر لأصحابها الغطاء إما بدافع الابتزاز الحزبي أو بهدف تصفية حسابات سياسية أو رغبة في التكسب والتمصلح وتحقيق بعض المنافع الذاتية والأنانية دون إدراك للخطأ الجسيم الذي يرتكبه هذا الصنف من السياسيين والحزبيين بحق وطنهم ومجتمعهم والأجيال الصاعدة. ولا نجافي الحقيقة إذا ما قلنا أن أحزاب "اللقاء المشترك" قد لعبت دوراً سلبياً في هذا الجانب من خلال مواقفها وتوجهاتها وخطابها الذي يغلب عليه الشطط والطابع العدائي لينتهي بها المطاف إلى أن تصبح واجهة للدفاع عن أصحاب المشاريع الصغيرة والدعوات المنحرفة وعناصر التخريب والإرهاب والحاقدين على الوطن وثورته ووحدته وأمنه واستقراره وسلمه الاجتماعي، وهي العناصر التي تبني تحركاتها الخبيثة وأوهامها البائسة على التغرير بالشباب غير الراشدين وتلويث عقولهم واستمالة بعض الجهلاء والغوغاء والفاشلين ودفعهم للإضرار بوطنهم وأهلهم وأنفسهم ومجتمعهم. وكأن تلك الأحزاب لم يكفها ما شهدته وتشهده اليمن من تحديات لتقوم بإشعال المزيد من الحرائق من خلال مواقفها المتماهية والمشجعة على أعمال الفوضى والتخريب والخروج على النظام والقانون، والدفاع المستميت عن دعاة الانفصال والإرهابيين والمتطرفين ومثيري الفتن، وتكمن فداحة هذا المسلك الخاطئ في كونه يبرر لأولئك المنحرفين أفعالهم وممارساتهم العدوانية ضد وطنهم وجرهم إلى مستنقعات العنف والتطرف بعد إضعاف ولائهم الوطني وحبهم لبلادهم والأرض التي ينتمون إليها. ولا ندري كيف نسي القائمون على هذه الأحزاب أنهم المعنيون قبل غيرهم بحماية هؤلاء الشباب من أي انحراف فكري أو أخلاقي أو قيمي؟!!.. ولا كيف تناسوا أنهم مسؤولون كغيرهم عن استنهاض قيم الولاء الوطني لدى الفرد والمجتمع وتعميق كل معاني الارتباط بالوطن والاعتزاز بهويته والشعور بالمسؤولية تجاهه والالتزام بالدفاع عن مصالحه العليا وصون أمنه واستقراره؟!!.. وكيف غاب عن أذهان القائمين على هذه الأحزاب أن التعبئة الخاطئة التي تتغذى منها المفاهيم الهدامة المثيرة للضغائن والكراهية، تستهدف كل أبناء الوطن دون استثناء لأحد وفي الصدارة منهم هؤلاء الحزبيون الذين يعتقدون أنهم بمنأى عن الخطر الذي يريدون إلحاقه بالآخرين، فيما هم في الحقيقة يسعون إلى تدمير الوطن والانتقام من أبنائه، فالنار إذا ما اشتعلت ستحرق الاخضر واليابس، وسيكونون أول من ستلتهمهم بحرائقها المفجعة. ولعل هناك من الشواهد والأحداث التي تعتمل في أكثر من بلد عربي واسلامي ما يدعو القائمين على تلك الأحزاب إلى مراجعة أنفسهم والنظر بعين متفحصة إلى ما يجري حولنا من صراعات وتوترات دامية، واستجلاء العظات منها ولما من شأنه إيقاظ ضمائر هؤلاء وإخراجهم من غفوتهم وإعادتهم إلى جادة الصواب والاستيعاب لحقيقة أن هذا الوطن هو وطننا جميعاً وليس لنا وطن غيره ويتوجب أن نحافظ عليه ونضعه في حدقات عيوننا، فهو الوطن الذي نستمد منه وجودنا وعزتنا وكرامتنا ومصلحتنا تكمن في أن يظل وطننا آمناً ومستقراً ومعافى من كل الأسقام والأمراض والأدران ورواسب التخلف، وأن نعمل جميعا من أجل نهوضه وتقدمه ورخائه. وبكل تأكيد فإنه وما لم تقم تلك الأحزاب بواجباتها ومسؤولياتها تجاه وطنها فلا حاجة لنا بها، فأحزاب بهذه التوجهات تصبح وبالاً على وطنها وشعبها وحجر عثرة في طريق التنمية والبناء. ومن الحكمة ورجاحة العقل ان يتخلى القائمون على أحزاب (اللقاء المشترك) عن أنانيتهم ونرجسيتهم وأن لا تأخذهم العزة بالإثم، فالحق أحق أن يتبع والخائب هو من لا يتعظ ويكرر أخطاءه بعناد ومكابرة تقوده إلى الهلاك والضياع والسقوط المريع. ومن المحزن أن يتمترس سياسيون وراء صلفهم ومكابرتهم ويفضلوا السباحة فوق الرمال المتحركة والأمواج العاتية في هوس غريب ومغامرة عجيبة لا يقدم عليها إلاَّ من أعمى الله بصرهم وبصائرهم وصاروا في غيهم يعمهون. ومثل هؤلاء من الصعب عليهم النظر إلى أبعد من أنوفهم.  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نظام الإمارات شَغُوْفٌ بالاغتيالات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط:عن مجانين السلطة، مجانين العشاق
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحأسئلة جديدة على موضوعات قديمة
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحافي/حسن نايفتهريب الأفارقة
صحافي/حسن نايف
كاتب/عبد الرحمن حسن الحسنيالحسني.. هذا المطلوب للعدالة!!
كاتب/عبد الرحمن حسن الحسني
صحافي/عادل البعوه:احزاب «الخداع» المشترك
صحافي/عادل البعوه:
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا يجيدون سوى الهدم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد