الأحد 22-09-2019 23:56:39 م
تهريب الأفارقة
بقلم/ صحافي/حسن نايف
نشر منذ: 9 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام
الثلاثاء 16 مارس - آذار 2010 03:49 م
البعض وجد في تهريب الأفارقة القادمين إلى بلادنا فرصة للثراء غير المشروع غير آبهين بمخاطر مثل تلك الأفعال على أمن الوطن واستقراره واقتصاده ونسيجه الاجتماعي .. وبات بحكم المؤكد ان هناك عصابة منظمة تعمل على المتاجرة بالبشر من خلال تهريب الصوماليين إلى المناطق الحدودية.
< رغبة الهاربين من جحيم الاقتتال الأهلي بدولهم في البحث عن ملاذ آمن وتأمين مصادر دخل تؤمن لهم ولأسرهم حياة معيشية مستقرة جعلهم يرتمون في أحضان من لا أمان لهم.. ممن يعبدون الريال ويقدسون الدولار ولا يهمهم ما يتسببونه من إيذاء للوطن وأمنه جراء المتاجرة بالبشر .. يتفنن المهربون بإقناع ضحاياهم بأنهم يملكون عصا سحرية قادرة على انتشالهم من براثين الفقر وتأمين حياة معيشية ينالون فيها ماحرموا منه في بلدانهم من خلال تهريبهم إلى الجارة الشقيقة وهو ماسيجعلهم بين عشية وضحاها من أصحاب الأموال باعتبار ان المهربين سيتدبرون أمر توفير فرص عمل لمن سيتم تهريبهم مقابل مبالغ مالية يدفعها مقدماً الراغب في التهريب.
< ولأن الغريق يتعلق كما يقول المثل بالقشة يدفع الراغب في التهريب تحويشة العمر للمهرب الذي لاضمير له ولامبدأ .. فمنهم من يحالفهم الحظ بالوصول إلى المناطق الحدودية ومنهم من يتعثر في الطريق خصوصاً وان بعض المهربين يستغلون عدم معرفة الافارقة بالمناطق اليمنية فيتم إنزالهم في أول منطقة يصلونها حيث يتم ايهامهم بأنهم قد وصلوا إلى مبتغاهم وماهي إلا فركة كعب ويدلفون الحدود.. وهكذا نجد الافارقة مبعثرين على قارعة الطرق الرئيسية والفرعية.
< يستطيع القادم عبر طريق شرعب السلام ومقبنة وشمير مشاهدة عشرات الافارقة يومياً وهم يستقلون سيارات أو راجلين قاصدين تحقيق حلمهم في رفل واقعهم المعيشي المطحون جراء الحروب الأهلية التي أدمت بلدانهم..
< والحقيقة اننا قد تغاضينا بحسن نية عن أعمال تهريب الافارقة باعتبار ان اليمنيين شعب حنون وعاطفي وكنا نتعامل مع تلك الأفعال من منظور انساني لكن بعد ان وصل حد اصطفاف بعض الافارقة مع المتمردين كما شاهدنا في صعدة والحراك القاعدي وتأييدهم للأعمال الارهابية وتأكيدهم الانضمام إلى عناصر القاعدة فان الأمر بات خطيراً ويتطلب اجراءات حاسمة ورادعة ولاينبغي التعامل مع هؤلاء بالعاطفة.. لقد أحسنت الجهات الأمنية صنعاً حينما تنبهت لخطورة تهريب الافارقة وضبطت في تعز أحد المطلوبين في قضايا تهريب اللاجئين والمتسللين مع سيارته بمنطقة التعزية حسبما نشر في عديد من الصحف كما سبق وان أعلنت وزارة الداخلية عن ضبط 40 آخرين بنفس التهمة.. ومانخشاه هو ان يتمكن عديمو الضمائر وغير المكترثين بتبعات جرائمهم على الوطن وأمنه من الافلات من يد العدالة الأمر الذي يتطلب من الجهات المعنية اثبات غير ذلك من خلال الانتصار لأمن الوطن والإسراع في تقديمهم إلى محاكمات عاجلة لينالوا جزاء مااقترفوه من أعمال تهدد استقرار المجتمع ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه الكسب غير المشروع على حساب الوطن وأمنه واستقراره. 
   
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
يوح اليراع: أوهام حماية ترامبيَّة لأنظمةٍ غبيَّة
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:5 أعوام مع ثورة 21سبتمبر الشعبية
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقتلة .. ولصوص.. ومتبجحون
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالرد الحازم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالعزيز المقالحأسئلة جديدة على موضوعات قديمة
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقصور في الوعي أم النظر؟
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد