الأربعاء 20-11-2019 03:04:39 ص
الإرهاب...!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 20 يوماً
الأحد 30 مايو 2010 12:56 م

من المؤسف أن من يتحدثون عن ظاهرة الإرهاب في اليمن في بعض الوسائل الإعلامية العربية والدولية يعمدون إلى التضخيم والتهويل من حجم هذه الظاهرة ومحاولة تصوير اليمن وكأنه بؤرة من بؤر الإرهاب، مع أن الحقيقة عكس ذلك، فإذا كان هناك وجود لبعض العناصر المتطرفة في اليمن، فإنها تظل بأعداد محدودة وتقوم الأجهزة الأمنية بملاحقتها ومتابعتها، وقد نجح اليمن أفضل من غيره في تطويق هذه العناصر وإفشال مخططاتها وضرب أوكارها في عدة عمليات استباقية ناجحة كان لها الأثر البالغ في إفقاد هذه العناصر القدرة على الحركة عن طريق ضرب قياداتها وتفكيك خلاياها والقبض على العديد من أفرادها الخطرين وتضييق الخناق على البقية الأخرى. وما يجب أن يكون معلوماً أن اليمن في هذه المواجهة مع الإرهاب ينطلق من إرادة وطنية ودافع وطني بحت أملته ضرورات حماية أمنه واستقراره واقتصاده وسلامة أبنائه والحفاظ على حياتهم وسكينتهم العامة ومصالحهم العليا من أخطار الإرهاب وتهديداته وأعماله الإجرامية، خاصة وأن اليمن كان من أوائل الدول التي استهدفت من هذه الآفة الخبيثة في وقت مبكر سبق أحداث هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001م في نيويورك مما يؤكد على أننا نخوض في اليمن هذه المواجهة ليس نيابة عن الغير وإنما هي مواجهة فرضتها علينا المسئولية الوطنية للدفاع عن وطننا ومصالحنا العليا. وهذا لا ينفي علاقة التعاون بين بلادنا والدول الشقيقة والصديقة في إطار الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب، خاصة بعد أن أصبحت هذه الآفة ظاهرة عالمية لا دين لها ولا وطن ولا تستثني أية دولة من دول العالم، بل إن الإرهاب صار الخطر الداهم الذي يتهدد الأمن والسلم العالميين، وبالتالي فإن مجابهته تتطلب تعاوناً دولياً لما من شأنه محاصرة هذه الآفة وتجفيف منابعها ومنابتها واجتثاثها من جذورها. ولذلك فإن من الخطأ أن يجنح البعض في تناولاته وطروحه عبر وسائل الإعلام إلى محاولة ربط اليمن بالإرهاب بحسن نية أو سوئها، خاصة وأنه لا يوجد على الإطلاق مقياس حسابي محدد تفرز به دول المنشأ ودول المرتع والدول المستهدفة بالإرهاب.. كما أنه لا توجد دولة في العالم تستطيع أن تتباهى بتعافيها من فكر التطرف أو بحصانتها من فعل الإرهاب، فالعناصر المتطرفة موجودة في كل دول العالم كبيرة أو صغيرة، متقدمة أو نامية، وإذا ما وجد هناك تفاوت فإنه يكمن في ظهور نشاط هذه العناصر في وسائل الإعلام أو في انتقالها من عناصر نائمة إلى نشطة والعكس صحيح. وفي هذا الصدد، فإن من الخطأ الجسيم إطلاق الأحكام الجزافية أو إطلاق الكلام على عواهنه، فالحقيقة التي يجهلها أو يتجاهلها البعض في الداخل والخارج، أن حربنا في اليمن مع الإرهاب لا ترتبط بأية إملاءات من أي طرف كان، إذ أننا قد وجدنا أنفسنا مستهدفين من عناصر الإرهاب على نحو أضر باقتصادنا وأعاق تدفق الاستثمارات إلى بلادنا والأفواج السياحية التي كانت تقبل على اليمن. والشيء الذي يغيب عن هذا البعض، أن تحديات الإرهاب قد تسببت في عرقلة الكثير من أهداف التنمية وبالذات تلك الأهداف المتصلة باستراتيجية التخفيف من الفقر والحد من البطالة وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين خاصة وأننا كنا في اليمن نراهن على تحقيق تلك الأهداف من خلال تلك القطاعات الرئيسية التي يمكن لها أن توجد فرص عمل جديدة أمام الشباب وتوفر مصادر دخل لهم ولأسرهم، سيما وأن إفرازات المشكلة السكانية في اليمن قد ولدت العديد من الاختلالات، فالذين تقل أعمارهم عن 24 سنة يشكلون 68% من السكان أي ما يعادل 13 مليون نسمة، وهذا العدد إن لم يستوعب وتتاح له الفرصة في ميادين العمل فإنه يتحول إلى معضلة كبيرة لا تقوى على مواجهتها دولة محدودة الموارد والإمكانيات. ولذلك فقد كان رهاننا في اليمن وما يزال على مشاريع الاستثمار والسياحة والقطاعات الإنتاجية في الحد من البطالة والتخفيف من الفقر وتنفيذ الخطة الخمسية والأولويات العشر الهادفة إلى الدفع بعملية التنمية، ولكن كل هذه الأهداف ستظل تتعثر ما لم نتخلص من التحدي الكبير والمتمثل في آفة الإرهاب، وهو تحد ينبغي أن تحتشد في مواجهته جهود كافة أبناء المجتمع اليمني أحزاباً ومنظمات، أفراداً وجماعات، سلطة ومعارضة، باعتبار أن الإرهاب هو الوباء الخبيث الذي يدخل ضمن سياق اللامتوقع واللا محسوب، فلا يستطيع أحد على وجه الأرض منع شخص معتوه ومنحرف فكرياً وعقلياً ودينياً وأخلاقياً من الانتحار وتفجير نفسه. وخطر بهذا الحجم لا يجوز بأي حال من الأحوال الحديث عنه بمثل ذلك التسطيح الذي يظهر بين حين وآخر في بعض وسائل الإعلام العربية والدولية وعبر من يقدمون أنفسهم على أنهم خبراء في شؤون الإرهاب أو محللون استراتيجيون رغم علمهم أن ما يعانيه اليمن جراء ظاهرة الإرهاب هو مولود من رحم ما جرى في مناطق أخرى إبان حقبة الحرب الباردة وموصول بالحبل السري لتلك الحقبة، واليمن ليس سوى ضحية لذلك المنعطف التاريخي في مسار الصراع الدولي الذي استخدمت فيه ورقة الجهاد في افغانستان وفي إطار لعبة الصراع الدولي حينذاك وبمجرد أن انتهت هذه اللعبة قُذف بهؤلاء الجهاديين إلى محرقة الانتحار والبديل اليائس.. ليصبحوا قنابل موقوتة تتفجر في أكثر من مكان وبدون هدف !.

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط: صنعاء تعاني الأمرين
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
كاتب/عبد العزيز الهياجمالخطوط الحمراء
كاتب/عبد العزيز الهياجم
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيوزير القضاء والعدل..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالاتكالية لا تبني وطناً!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/أمين قاسم الشهاليالرجل المعجزة
كاتب/أمين قاسم الشهالي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةضرورات الحوار
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد