الثلاثاء 19-11-2019 07:59:43 ص
الرئيس والصحفيون.. التكريم المتبادل
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام
الإثنين 14 يونيو-حزيران 2010 09:16 ص

صباح الأمس قدم نقيب ومجلس نقابة الصحفيين درع النقابة لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح. وهذا الدرع ليس إلاّ تكريماً لمواقفه المناصرة لحرية الرأي والتعبير ورعايته الدائمة للصحافة والصحفيين. ورئيس عرفناه دائماً متسامحاً وكريماً لابد أن يجعل من لقائه بمجلس نقابة الصحفيين بمناسبة أعياد الوحدة وتوحيد كيان النقابة موعداً مع التوجهات والتوجيهات التي تؤكد رعايته وتشجيعه لفرسان الكلمة وموجهي الرأي العام. قلنا للرئيس بأن الكثير من الصحفيين يعانون من قضية السكن فوجه بأراض في عدد من المحافظات.. قلنا للرئيس: الصحفيون هم الأكثر معاناة والأقصر أعماراً فوجه بعلاج الصحفيين في مستشفيات وزارتي الدفاع والداخلية حيث الانضباط واضح.. وقلنا له: شبعنا "قطقطة" في مقايل الغيبة والنميمة فوجه بالحديقة المجاورة لمبنى وزارة الإعلام "السابق" وعشرين مليوناً لإنشاء ناد للصحفيين.. ولم يغفل التوجيه بالمساهمة بعشرة ملايين ريال لصندوق التكافل الصحفي وصرف عشرة ملايين ريال المبلغ المتبقي من قيمة مقر النقابة الذي تم شراؤه بمبلغ كبير وبتوجيهات من الرئيس.. وطبعاً فقد عزز مواقفه المتسامحة بالتوجيه بأن يكون الاختصاص المكاني لقضايا النشر في المحاكم العادية في المحافظات حتى لا يكون استدعاء الصحفي إلى محكمة الصحافة في صنعاء عقوبة بذاتها بالنسبة للزملاء الذين يمارسون المهنة خارج العاصمة.. وكان رائعاً أن يؤكد رئيس الجمهورية على حق الصحفي في الحصول على المعلومة الصحيحة .. وأن الديمقراطية وحرية التعبير خيار لا رجعة عنه. في هذا اللقاء أسعدني أن أكون مع الزملاء من مجلس النقابة في ضيافة رئيس الدولة ورمز وحدتها حتى نتعرف من قريب على اتجاه التفكير في هذا الوقت بالذات حيث تتداعي غربان الخراب إلى إثارة الفتن ظنا منها أن في ذلك تسهيلاًَ للانقضاض على الكتف دونما استيعاب بأن كتف الوطن لا يؤكل. وفي اللقاء كان واضحاً الحرص الجماعي على ضرورة أن لا يقبل أحد بالجلوس في مقاعد المتفرجين.. ذلك أن الصحافة في حياة أي أمة هي أدات توجيه وتنوير ومواجهة لكل ما هو عابث بما تمتلكه من قدرة على الإشارة إلى ما هو معتل ومختل فيسمع الناس الصراخ من الوجع.. بالمناسبة كم يتمنى العقلاء أن يتحقق الحد الأدنى من الاتفاق بين من يحكم ومن يعارض على قاعدة أنه ليس هناك بلد في العالم لا تتفق أطيافه السياسية على جملة المصالح العليا.. ولا خوف على التوتر.. فهناك أمور كثيرة يمكن الاختلاف حولها كلازمة من لوازم التعدد الحزبي والتنوع الصحفي. وكما أن من نوادر الزمان وأعاجيبه أن يصفي بعض المواطنين مواقفهم بتفجير متكرر لأنابيب النفط أو ضرب برج يمد المدن اليمنية بالكهرباء أو بقطع الطريق أمام اسطوانات الغاز المتجهة إلى مطابخ اليمنيين في الحضر والأرياف فليس أعجب ولا أغرب من مثقفين وسياسيين لا يسجلون أي موقف رافض ظناً منهم أنهم يمهدون الطريق إلى السلطة بينما هم في الحقيقة يهدمون ذات الطريق. نفس السلبية نلحظها من متخصصين في الابتسامة إن تجددت القوارح في صعدة أو مارست عناصر مجرمة شططها فطردت صاحب محل وقطعت أذن آخر وذبحت أطفالاً إلى ما هنالك من الجرائم بعضها يخدش الحياء بذات الإساءة إلى العقل والضمير والإنسانية والدين والأخلاق.. فهل من لوازم الحياة الديمقراطية أن يبتسم بعضنا للكوارث ويصفقوا للفتن فلا يدينون العبث.. إنها ورب الكعبة نادرة النوادر وأعجوبة الزمان. إن هناك متخصصين بتخريب موارد دولة وتعطيل حياة شعب وسط استغفال قوى تزعم أنها "حية" بينما هي تنطلق من تعصب مقيت ومن طائفية بغيضة متجاهلة نباهة الناس وقافزة على مصالح شعب. هي مشكلة .. ومسؤولية الجماعة أن يتواصوا بالحق بعد أن أفرطت الدولة في التواصي بالصبر.. وحسب القوى "الحية" أن تتذكر اعتبار "ديكارت" التفكير دليل وجود.. فهل يقول كل منا أنا أفكر.. وأنا موجود .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريمن الضالع .. في أحداث الضالع
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأوراق محروقة ومهترئة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرلغة لحوارٍ نهائي 2-2
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةصحافة حرة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
سالم غصّاب الزمانانلن أقول وداعاً
سالم غصّاب الزمانان
كاتب/عبد العزيز الهياجمعقد أول من الشراكة
كاتب/عبد العزيز الهياجم
مشاهدة المزيد