الأحد 17-11-2019 22:35:38 م
يحيى .. مازال يحيا
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً
الأحد 20 يونيو-حزيران 2010 09:27 م
الموت علينا حق كتبه المولى عز وجل علينا من يوم خلقنا , وكلنا يعلم ذلك , بل ويؤمن به لأنه من صميم الإيمان وقواعد الإسلام , ورغم هذا كله إلا أن مصيبة الموت تنزل علينا كالصاعقة خصوصا إذا ما أصابت عزيزا على احد منا.

ولأنه عزيزا علينا جميعا فقد كان خبر انتقال الأديب والإعلامي والمذيع الأستاذ يحيى علاو مفجعا للجميع بالرغم من الإرهاصات التي مر بها والمتمثلة في مرضه , إلا أن الكل كان يمني نفسه أن يتماثل علاو للشفاء .
ثلاثة فقدوا يحيى علاو ( الوطن والأهل والبسطاء ) اجل هؤلاء ثلموا برحيله , فالوطن خسر شابا يتوقد حيوية ونشاطا لا يهدأ إلا إذا أنجز عملا يعود بالمنفعة على المجتمع , فهو كثير الترحال متعدد السفريات , يصل إلى حيث إلى يتوقع احد أن يلقاه فيه وهذا الذي جعل من علاو اسما لا معا في سماء الإعلام , لقد كان رحمه الله متفانيا في عمله صحبته أثناء عملي معه في مهرجان التراث والثقافة بمدينة الحديدة والذي كان رئيسا له , لم يشعرنا إطلاقا من الرئيس والمرؤوس , فهو يشاركك العمل حتى ساعات الصبح الأولى , تستغرب من طاقته الكبيرة على العمل , ومع ذلك فدعاباته تظل حاضرة رغم إرهاقه , وابتساماته لا تفارقه وليس لأناس بعينهم بل لكل من حوله .
كذلك الأهل والأحبة والخلان وما أكثرهم تأثروا بغيابه وظهر ذلك جليا في الجنازة المهيبة التي رافقت جثمانه الطاهر , ولعمري ما اجتمع الناس على رجل لا يملك سلطة كما اجتمعوا على جنازته , فالكل حضر حبا فيه وتكريما له ولمعزة حفرت في قلبه تجاهه , الجميع جمعهم الوفاء لرجل طالما كان وفيا معهم جميع .
البسطاء هم أيضا فقدوا يحيى علاو لأنه كان يواسيهم بإجاباته قبل أسئلته , فيعطي ذوي الحاجات ما يساعدهم على اقتناء حاجياتهم , وكل من يشاهد برنامجه فرسان الميدان يدرك تماما انه لا يوجد في هذا البرنامج الرائع سوى فارس واحد . كان البسطاء ينتظرون زيارته علهم يحظون بكرمه وسيظلون يدعون له لأنه أحسهم بوجودهم وادخل البسمة إلى بيوتهم .
من قال بان يحيى علاو قد غادرنا وسيغيب عنا فهو واهم لان يحيى مازال يحيا فينا بما قدمه من إبداعات خالدة , مليئة بالمعرفة مشحونة بالمشاعر الجياشة تحتوي الوطن بين جنباتها , نعم فقد رسم علاو الوطن في أذهان اليمنيين فكم من منطقة لم يكن يعرفها احد لولاه , سيظل يحيى دائما حيا في ضمير الشرفاء والبسطاء والمحبين للخير والساعين إليه والدالين عليه , فرحم الله فقيدنا وتغمده بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله .
* باحث بجامعة الجزائر:

mnadhary@yaioo.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلن يفلحوا..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/طه العامريمجرمون ورب الكعبة
كاتب/طه العامري
دكتور/عبدالعزيز المقالحليس دفاعاً عن تركيا الجديدة
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/عبد العزيز الهياجمصورتنا مشوهة
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفلتخسأ (عصبة) الشر!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةهلوسات ليس أكثر!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد