الخميس 05-12-2019 20:10:20 م
17 يوليو فاتحة التحولات الكبرى في تاريخ اليمن
بقلم/ استاذ/عبدالعزيز عبدالغني
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً
الثلاثاء 20 يوليو-تموز 2010 12:29 م

قال رئيس مجلس الشورى عبدالعزيز عبدالغني إن وصول فخامة الرئيس علي عبدالله صالح إلى هرم الدولة في اليمن في السابع عشر من يوليو عام 1978م لم يكن حدثاً عادياً لكونه لا يسجل وصول شخصية وطنية بحجم الرئيس علي عبدالله صالح إلى هرم السلطة، بقدر ما يشير إلى الجدارة القيادية التي ارتبطت بشخصية الرئيس ومكنته من إنجاز الانتقال الاستراتيجي بالوطن إلى مرحلة جديدة، بكل ما تعني هذه العبارة من معاني ودلالات مباشرة.

وأضاف عبدالغني :لقد اختار فخامة الرئيس علي عبدالله صالح، بلوغ السلطة عبر الطريق الديمقراطي، وتأسيساً على تفويض الشعب عبر ممثليه في مجلس الشعب التأسيسي، منهياً بهذا الأسلوب عهداً من عدم الاستقرار والعنف، اللذين ميزا حالات انتقال السلطة قبل وصول فخامته إلى الحكم.

مؤكداً أن الرئيس بهذا الأسلوب الديمقراطي، كان يعبر عن حكمة أصيلة وحنكة قيادية؛ حيث شكل ذلك رد اعتبار للعهد الجمهوري وللمبادئ التي قامت من أجلها الثورة اليمنية الخالدة، وتأسيساً لعهد جديد من المشروعية الديمقراطية بكل ما تبشر به من استقرار سياسي يعتبر ضرورياً لإنجاز الاستحقاقات الوطنية الأخرى وفي مقدمتها الاستحقاق التنموي.

وفي مقال افتتاحي كتبه لصحيفة الميثاق في عددها الصادر اليوم مضى رئيس مجلس الشورى في إيضاح أبعاد ودلالات السابع عشر من يوليو بالقول : وبقدر إيمان فخامته بالديمقراطية منهج حياة يستحقها الوطن الذي انعتق للتو من عهد ظلامي كهنوتي مستبد، عبر أيضاً عن إيمان عميق بالحوار وسيلة مثلى للتعامل مع كل القضايا الوطنية مهما بلغت من الخطورة أو التعقيد،مشيراً الى أن الحور هو التعبير الأكثر عمقاً عن الديمقراطية والمشاركة والتمثيل، بما يكفله من حضور لمختلف الآراء بدون إقصاء أو تهميش وبما يوفره من فرصة لبناء الرأي والموقف السليم تجاه قضايا واستحقاقات الوطن.

وقال عبدالعزيز عبدالغني :والثابت أن الديمقراطية والحوار، قد شكلا معاً وسيلتي فخامة الأخ الرئيس في إدارة الدولة، وفي التعامل مع القضايا والاستحقاقات الوطنية والتي أسهمت خلال أكثر من ثلاثة عقود في إحداث أعظم الإنجازات في تاريخ اليمن المعاصر.
ويضيف :لقد كان اليمن قبل تولي فخامة الأخ الرئيس مقاليد السلطة، مشطراً، ومستغرقاً في مواجهات وصراعات عسكرية دموية، صُرفت الإمكانات في غير أهدافها الوطنية الحضارية والإنسانية، واليوم أصبح اليمن موحداً.

وقال :الوحدة كانت وستظل الإنجاز الأهم والأعظم في تاريخ شعبنا اليمني، وهي درة العهد الميمون لفخامة الأخ الرئيس، بما تشكله من إطار حاضن لتحولات جوهرية شهدها اليمن في العهد الوحدوي المبارك، على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية،مشيراً إلى أن أهم تحول سياسي حملته الوحدة الخالدة، هو النظام الديمقراطي التعددي، الذي شكل إنجازاً غير مسبوق على مستوى المنطقة، وأفسح المجال لمناخ ازدهرت في ظله قيم الحرية والديمقراطية والتعددية السياسية واحترام حقوق الإنسان، والتداول السلمي للسلطة، والمشاركة الواسعة في صنع القرار، وانخراط المرأة بشكل واسع في الشأن العام.

وقال إن اهتمام الدولة بقيادة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في ظل المناخ الديمقراطي أنصب على إعادة صياغة الواقع المعيش، من أجل بلوغ استحقاق التنمية الشاملة والمستدامة، عبر سلسلة لا متناهية من المشاريع متعددة الأحجام وبتكاليف استغرقت ولا تزال القسم الأعظم من الموازنة العامة للدولة في سنوات ما بعد الوحدة، فتهيأت بنية تحتية غير مسبوقة، أضفت البعد المادي للوحدة بما وفرته من شبكة طرقات ومطارات وموانئ سهلت سبل انتقال الناس وتبادل للمنابع الاقتصادية والسلع وغيرها..

وخلص رئيس مجلس الشورى إلى القول :واستناداً إلى كل هذه المعطيات والاعتبارات، فإن مناسبة السابع عشر من يوليو، جديرة بهذه المكانة التي تحتلها في ذاكرة الوطن وفي الوجدان الوطني، باعتبارها أيامنا الوطنية الخالدة، وفاتحة التحولات الكبرى في تاريخ اليمن.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
خطاب المنتصرين للسيادة والوحدة والاستقلال
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط:الرجل الذي يحاربهم من مرقده
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريالرئيس وخليجي عشرين
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريدون من اليمن..؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةليمت أعداء الاستقرار بغيظهم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالحوار.. والجدية المطلوبة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد