السبت 24-08-2019 16:22:02 م
عن الفساد والمفسدين
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوعين و 6 أيام
الثلاثاء 03 أغسطس-آب 2010 11:04 ص

هل نحن في هذه البلاد بحاجة إلى كل هذه الأجهزة الرقابية التي يناط بها الحفاظ على المال العام وكشف اللصوص الذين لا يردعهم وازع من ضمير أو أخلاق ؟ وهل نجحت هذه الأجهزة القديم منها والجديد في قطع دابر اللصوصية والقضاء على السرقة والرشوة والاختلاس ، أم أن التوسع في إنشاء هذه الأجهزة قد زاد من إمكانية السطو على المال العام وضاعف من جرأة الناهبين والمختلسين ؟ وهل يستحق عصرنا الذي يتباهى بأنه عصر العلم والمعرفة الشاملة أن يسمى عصر اللصوصية المقننة والمنظمة بامتياز ؟ أسئلة قد تصدم بعض القراء لكنها تؤكد حقيقة ثابتة في الواقع لا يمكن إنكارها أو التشكيك في جوهرها ، ولها تجليات ومشاهد مخزية ومقزّزة في أكثر من مكان في هذا العالم المسروق حتى العظم ، والذي يحكم فيه لصوص كبار وصغار يتدرجون في مستويات متفاوتة تبدأ من مستوى لصوص المليارات ولا تتوقف إلاَّ عند لصوص الريالات . ومن لصوص الشعوب إلى لصوص المخازن والسيارات . والمحزن والمريع أن يتم ذلك وسط هذا المحيط من الكتابات والكلام الذي ينادي بالمصداقية والشفافية ، وفي وجود عشرات الأجهزة الرقابية التي تمتد من البرلمانات ولا تنتهي بممثلي الأجهزة في الوزارات والمؤسسات ، بالإضافة إلى السلطة الرابعة الممثلة في الصحافة ودورها الرقابي الذي من اختصاصه أن يفضح كل صغيرة وكبيرة ، ولو قد امتلكت هذه السلطة المصداقية الكافية وسلمت لعبة الدخول في المكايدات السياسية لكانت الرقيب والضمير الذي يغني عن هذا الكم الهائل من مراصد مكافحة الفساد وتوابعها المنتشرة في أكثر من موقع . وأستطيع القول أنني تابعت ما دار في الندوة التي دعت إليها هيئة مكافحة الفساد وشد اهتمامي كل ما جاء في خطاب رئيس الهيئة المعروف بنـزاهته ونقاء سلوكياته منذ كان طالباً . ولا أختلف معه في كل ما قاله إلاَّ في جزئية بسيطة وهامة، تلك هي إشارته إلى أن هيئات مكافحة الفساد لن تنجح في مهمتها إلا إذا تضافرت الجهود الإقليمية والوطنية، وذلك حلم بعيد المنال، وقد يطول معه الانتظار في حين أن الواقع يشير إلى أن الهيئة في بلادنا لا ينقصها سوى الثقة بالنفس والجرأة في مطاردة أوكار الفساد المعششة في مرافق الدولة دون استثناء . وفي مقدور أي مواطن أن يحدد الخطوط العريضة لمكامن الفساد وركائزه، وما على الهيئة إلاَّ أن تبحث عن التفاصيل وتجمع الأدلة من خلال السؤال التاريخي من أين لك هذا ؟ ويمكن أن تبدأ مهمتها العسيرة والسهلة في آن بوضع قضايا أراضي الدولة والسطو عليها ، وفي ذلك ما يثبت وجود الهيئة ويؤكد فعاليتها وستجد حينئذٍ كل ما تحتاج إليه من دعم رسمي وشعبي . كما أن عليها أن لا تشغل نفسها وأعضاءها بمتابعة اللصوص الصغار وإن كان الضرب على جميع اللصوص من أوجب الواجبات ، لكن إنشاء الهيئة قد جاء لما هو أهم من لصوص الليل المقدور عليهم ، وكان الهدف الواضح من ذلك الإنشاء متابعة لصوص النهار . ولعل ما يبعث على القلق ، وربما على اليأس أن سؤال الشارع اليوم ، لم يعد من أين لك هذا ؟ بل صار : لماذا ليس لك هذا ؟ والسؤال بصيغته الأخيرة يثير القلق وربما اليأس لمجموعة أسباب منها أن الفساد في السلوك لم يعد مثار احتقار واستهجان من المجتمع بل صار محل إعجاب وتقدير لمن يكوّن ثروته من الكسب الحرام ، ولم يعد ذلك المكافح الصبور والدوؤب الذي يكون ثروته من عرق جبينه ومن الحلال هو النموذج الذي يحرص المجتمع ويدعو إلى محاكاته ، وإنما اللصوص الشطّار هم النموذج المطلوب . وذلك دليل على هزيمة الأخلاق وتدهور القيم وموت الضمير الجمعي الذي كان في أقسى الظروف وأشدها يمثل المرجعية الرادعة لكل من تسول له نفسه الأمارة بالسوء التلاعب بالحقوق أو الانحراف عن جادة الصواب . قصيدة القناع في الشعر اليمني المعاصر : الكتاب خلاصة أطروحة علمية تقدم بها الباحث محمد عبدالواحد العماري لنيل درجة الماجستير من جامعة ذمار ، والموضوع جديد وغير مطروق من قبل إلاَّ في رسالة مماثلة قدمها الدكتور أحمد ياسين السليماني في كلية الآداب جامعة القاهرة عن القناع في الشعر العربي، وجديد البحث الأخير أنه يتناول قصيدة القناع لدى الشعراء اليمنيين الشبان وفي الفترة من 1990م إلى 2005م . مبروك للباحث محمد عبدالواحد العماري رسالة الماجستير وعقبى للدكتوراه . تأملات شعرية : كل شيءٍ على هذه الأرض يشكو الفساد المياهُ ، الهواء ، الرجالُ ، النساء الطيورُ ، ولون الشجرْ . أيها الناس : ماذا تبقى لكم في الحياةِ اللعينةِ غيرُ رماد الحروب وغير جنون البقرْ
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: بلوغ عدوانية التحالف مرحلة التكاشُف
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاحترموا إرادة الشعب!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرخطوة في المسار الصحيح 2-2
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةجهل باليمن أم تجهيل
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد