الثلاثاء 12-11-2019 06:20:04 ص
ارحموا رمضان يرحمكم الله
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و يوم واحد
الثلاثاء 10 أغسطس-آب 2010 06:38 م
لم يعد يأتينا شهر رمضان بتلك الطلعة الرضية البهية وبروحانيته وبقدسيته المعهودة عنه والتي كانت تسبقه قبل مجيئه بأشهر ابتداء من رجب الحرام وشعبان المعظم , نعم غاب عنا روح رمضان وغاب تفرده وتميزه عن باقي الأشهر , والحقيقة التي لا غبار عليها هي بان العيب ليس في الشهر الفضيل ولكن العيب فينا نحن الذي حولناه عن مساره وأبعدناه عنا بتصرفاتنا التي لا تمت إطلاقا لهذا الشهر الجليل بأي صلة .

ارحموا رمضان أيها التجار يرحمكم الله وارحموا عباد الله فيه , فالراحمون يرحمهم الله وارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء , لكن هيهات ان يعرف التجار طريقاً للرحمة أو تدخل قلوبهم الشفقة , والغريب ان التجار يتفننون في أيام رمضان في تقديم ما يسمى بموائد الرحمن والتي عادة ما تكون باباً لتبادل الزيارة فيما بينهم ولا يرتادها سوى أصدقائهم من التجار والمسؤلين ,في حين أنهم يغالون في أسعار السلع التي يبيعونها على المحتاجين إليها , فأيهما أجدى وانفع موائد الرحمن أم التيسير على المحتاجين عبر تقليل هامش الربح والابتعاد عن الاحتكار والاستغلال في أيام شهر الرحمة والغفران .

ارحموا رمضان أيها الموظفون يرحمكم الله واجعلوا من ساعات عبادتكم متسعا للعمل , فرمضان ليس شهرا للخمول والكسل , بل فيه يزيد الأجر بقدر المشقة والعناء لا بقدر الراحة , فعلى كل موظف أوكلت إليه الدولة مهمة تسيير أمور المواطنين ان يتقي الله في عمله وان يداوم على وظيفته وان يعلم بان اليمن من الدول التي تخفض ساعات العمل في رمضان بعكس دول أخرى , فهنا في الجزائر على سبيل المثال تصل ساعات الصيام الى 16 ساعة ورغم ذلك تضل ساعات الدوام الوظيفي على حالها , فاتقوا الله أيها الموظفون فكم من صائم قائم قصد مؤسسة حكومية وتكبد عناء ومشاق السفر ولا يجد بعد كل هذا العناء من يقضي حاجته أو ينجز معاملته , لان الجواب وبكل بساطة الموظف غائب لأنه صائم , فهل الصوم هو امتناع عن الأكل والشرب أم امتناع عن الدوام الوظيفي ؟
ارحموا رمضان يا مؤسسة الكهرباء يرحمكم الله , واعلموا بان لهب الصيف شديدٌ خصوصاً في المناطق الحارة , فالحر يفتك بأجساد قاطني تلك المناطق والذين لا يستطيعون ان يؤدوا فريضتهم بيسر جراء الانطفاءات الكثيرة, والغريب بان القائمين على توزيع الأحمال أو ما يسمى بالإدارة العامة للإطفاء المبرمج لا يحلوا لها الإطفاء إلا في الأوقات الهامة مثل السحور والإفطار وصلاة التراويح فهل هي عادة أم تضييق على العبادة , وفي ذات الوقت ينبغي على المواطنين ان يرشدوا من استهلاك الأدوات الكهربائية خصوصا في أوقات الذروة الرمضانية كي يساعدوا أنفسهم بتخفيف الأحمال وبالتالي تقليل الانطفاء قدر الإمكان .

ارحموا رمضان أيها المواطنون يا من تسمون أنفسكم بالضعفاء والبسطاء , ارحموه يرحمكم الله , وقللوا من التبذير والإسراف , فكيف يعقل أنكم تقاسون الأمرين من الغلاء الفاحش وأنتم في ذات الوقت تشترون ما لذّ وطاب , فما ان يقبل رمضان إلا وتنتعش الأسواق جراء الشراء الغير مبرر والذي في الغالب ما يذهب الى أكياس القمامة وحينها يصبح المرء قد خسر ماله ويمسي وقد كثرت ذنوبه جراء المأكولات التي تلقى في براميل القمامة , وحينها ينبغي ألا نشتكي من غلاء الأسعار ونحن الذين نساعد في ذلك في شراء ما نحتاجه وما نحن في غنى عنه .

ارحموا رمضان أيها المسئولون على المساجد يرحمكم الله , واعلموا بان الصلاة عبادة كغيرها من العبادات المفروضة على المسلمين , ولأنها عبادة جليلة يتقرب فيها العبد الى ربه فينبغي ألا نجعل منها باباً للإزعاج عبر مكبرات الصوت التي غزت جميع المساجد والتي يسمع صداها الى مسافات بعيدة مع ان المقصود هو ان يسمع الإمام المأمومين فحسب دون مضايقة للآخرين , ولقد أصبحنا في حاجة ماسة الى تقنين الأوقات التي تستعمل فيها مكبرات الصوت في الجوامع , فعلى وزارة الأوقاف ان تستفيد من تجارب الآخرين كالجزائر وتونس والمغرب وليبيا والتي يقتصر فيها الاستعمال على رفع الأذان فقط , ونظرا لكثرة الإزعاج وعدم الفائدة فقد ذهبت السعودية أيضا للعمل بهذا الإجراء , والذي دون شك سيجعل للمسجد قدسية خاصة لأنه سينقل المصلين الى الجامع وليس كما هو حاصل الان من نقل الجامع للمصلين في البيوت والأزقة والأسواق .

- باحث دكتوراة بالجزائر:

mnadhary@yahoo.com

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: في ذكرى مولد خير الورى
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ ناصر الخذري
اتفاق الرياض .. وساطة أم حصان طروادة
كاتب/ ناصر الخذري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. إبراهيم سنجاب
ثورة البركان النائم (2)
د. إبراهيم سنجاب
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشهر مراجعة الذات..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/نبيل حيدرنفقات فقط...
كاتب/نبيل حيدر
كاتب / محمد عبده يمانيأوباما.. ليس ساحرا؟!
كاتب / محمد عبده يماني
دكتور/عبدالعزيز المقالحهل هكذا يكون استقبال الشهر الكريم؟
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإياكم.. وتجار الفتن..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد