الجمعة 22-11-2019 15:52:32 م
مشروع التغيير الحقيقي..!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 28 يوماً
الأحد 23 يناير-كانون الثاني 2011 08:24 ص

الأمن والتنمية والاقتصاد هي عناوين المشروع القادم الذي دشنه قبل عدة أيام فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، بتوجيهاته للحكومة بجعل هذه الأهداف في صدارة أولويات الخطة الخمسية الرابعة (2011-2015) ولما من شأنه إحداث التحول الشامل على صعيد تعزيز عوامل الأمن والاستقرار والسكينة العامة للمجتمع، ورفع معدلات النمو المستدام، وبناء اقتصاد قوي، عن طريق تهيئة المناخات لنهضة صناعية واسعة تساهم بشكل جاد في امتصاص البطالة وتوفير فرص عمل جديدة للشباب، ورفع دخل الفرد، والحد من عوامل الفقر، والانتقال بالوطن وأبنائه إلى فضاء أرحب من النمو والتطور والتقدم والرخاء.
ولا نعتقد أن هناك أهم من هذا المشروع أو يتقدمه في الأولوية يستحق الاصطفاف حوله من كل أبناء الشعب اليمني، لارتباطه بهموم الجميع وحاضرهم ومستقبلهم كما أنه لاشيء يمكن أن يكون بمستوى أهمية هذا المشروع أو يسبقه باعتباره يمثل القاطرة التي ستدفع بكل مجالات الحياة صوب الأمام ونحو الغد الأفضل.
فالتحدي الأول بالنسبة لنا تحدٍّ اقتصاديً والمعضلة الرئيسية التي تواجه الشريحة الأوسع من أبناء المجتمع هي في جوهرها معضلة اقتصادية، بل أن كل المشكلات التي تعاني منها المجتمعات الإنسانية تعود إلى أسباب اقتصادية.
فالاقتصاد يقف وراء كل أزمة كما أن نهوض أي مجتمع يبقى مرهوناً بقوة اقتصاده، حتى علاقات الدول ترتفع وتنخفض بارتفاع وانخفاض المصالح الاقتصادية.
ولكي نتمكن من بناء الاقتصاد الوطني القوي وبلوغ أهداف التنمية الشاملة والمستدامة فإن ذلك يستلزم ترسيخ عوامل الأمن والاستقرار، فلا تنمية ولا اقتصاد بدون أمن.
ومن أجل ذلك نقول أن هذا هو مشروع التغيير الحقيقي، الذي ينبغي أن تكرس له كل الجهود والطاقات والقدرات الوطنية.
أما من يرفعون شعارات التغيير عبر نشر الفوضى وإثارة أعمال العنف وإذكاء ثقافة الكراهية والبغضاء والأحقاد، وافتعال القلاقل والمظاهر السلوكية المتخلفة، فإنهم لا يحملون مشروعاً تنموياً ولا اقتصادياً ولا سياسياً ولا ديمقراطياً، وكل ما يفكرون فيه هو الهدم والتدمير لاعتقادهم بأنهم لن يصلوا إلى مصالحهم وأهدافهم الضيقة والأنانية إلاّ من بوابة الخراب الذي يسعون إلى نشره على طول وعرض هذا الوطن، حتى وإن كان الثمن ضياع هذا الوطن بمن فيه.
وهؤلاء في نهاية الأمر ليسوا سوى شلة تبني مشروعها وفق ما يتفق مع مراميها ومطامعها ورغباتها ومصالحها غير المشروعة، التي تتصادم كلياً مع مصالح الوطن والمجتمع، وهي وإن كانت لا تعلن ذلك صراحة فإن تصرفاتها تعكس تماماً أنها تعمل دون كلل أو ملل من أجل تحويل هذا البلد إلى مطية تعبث بها كما تشاء، إلى درجة يصعب معها وصف النزعة العدائية التي تعشعش في عقول هذه الشلة وتحكم مواقفها وتصرفاتها لكونها نتاج تراكم مفاهيم مغلوطة عن واقع التنافس السياسي والحزبي وأخلاقيات الاختلاف في الرؤى والتوجهات.
إذْ أنه لو كانت تلك التصرفات الهوجاء تندرج في إطار التنافس السياسي أو الحزبي لوجدنا مثل هؤلاء يبنون مواقفهم على ما يقربهم من الناس وليس ما ينفر الناس منهم. بل أنهم لو كانوا قادرين على التكيف النفسي والسياسي والذهني مع موجبات الديمقراطية وأخلاقياتها وضوابطها، لا تسمت ممارساتهم بالحد الأدنى من المنطق والموضوعية وصوت العقل، ولما اتجهوا إلى تجميع الغوغائيين والتجمهر في الشوارع بدلاً من اللجوء إلى المؤسسات الدستورية، ولأدركوا أيضاً أنهم أحوج ما يكونون إلى إصلاح أنفسهم وتغيير التصورات الخاطئة التي تستبد بهم قبل مطالبتهم بإصلاح الغير، ولاستوعبوا في ذات الوقت أن الشعب الذي يحاولون دغدغة عواطفه بخطبهم الرنانة وشعاراتهم البراقة التي يغلب عليها الزيف والخداع والتضليل، أصبح على وعي بمراميهم ونواياهم ولم تعد تنطلي عليه مثل تلك الأراجيف، سواء تدثرت بلبوس الآيديولوجية الماركسية أو عمامة خطباء الإفتاء أو جبة الإمامة الكهنوتية المبادة أو قبعة نعوم تشومسكي.
ولذلك فإن هذا الشعب يتعامل مع هذه الشلة كمجموعة تتملكها الهستيريا والرغبة الجامحة في تدمير كل شيء، لكونها لا تستطيع العيش إلاّ في ظل الأزمات وإشعال الحرائق وهي لذلك تنزعج وتفقد صوابها، كلما حان الوقت للبدء في مشروع من مشاريع البناء والتطور وإنجاز شيء يعود بالنفع على الناس.
ومهما تفنن هؤلاء في أساليب الخداع والزيف فإن الغلبة ستكون لمشروع البناء الاقتصادي والتنموي، لأنه مشروع الشعب المعبر عن تطلعاته ولسان حاله.

 

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
مقالات
كاتب/عبد العزيز الهياجملمجتمع متماسك
كاتب/عبد العزيز الهياجم
دكتور/محمد حسين النظارياليمن ليست تونسا أخرى
دكتور/محمد حسين النظاري
الشيخ/صادق زاهرالمغترب والتنمية
الشيخ/صادق زاهر
دكتور/عبدالعزيز  بن حبتورعدن الجميلة
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
خالد عبدالله قائد2011 .. الله يستر
خالد عبدالله قائد
كاتب/أمين الكثيرينريد إفراز نواباً حقيقيين
كاتب/أمين الكثيري
مشاهدة المزيد