الثلاثاء 10-12-2019 16:58:46 م
عُملاء لمَنْ يدفع..!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الثلاثاء 25 يناير-كانون الثاني 2011 10:12 ص
 
لأننا بلد ديمقراطي تعددي يحترم حرية الرأي والتعبير وحق كل مواطن في ممارسة هذه الحرية بمسؤولية والتزام بالقوانين النافذة التي تشكل عقداً ناظماً لعلاقات المجتمع ببعضه البعض وعلاقات كل مواطن بوطنه الذي ينتمي إليه، لذلك فإننا لا نقبل أن تتحول حرية الرأي والتعبير إلى وسيلة للارتزاق والتكسب غير المشروع وجني الأموال المشبوهة على حساب الوطن ومصالحه، وأن تصبح بعض منظمات المجتمع المدني في بلادنا والتي نشأت تحت يافطة الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير، مجرد دكاكين سياسية للإيجار همّها الأول الربح والحصول على المال من أية جهة مشبوهة ترغب في زعزعة الأمن والاستقرار ونشر الفوضى وتعطيل عملية التنمية وإذكاء الفتن بين أبناء الوطن الواحد عن طريق استخدام تلك الدكاكين السياسية التي أضحى بعضها على استعداد لبيع كل شيء بما في ذلك بيع هذا الوطن في سوق النخاسة مقابل جني بعض المال الحرام والمدنس.
وفي هذا الصدد، فإن ما يشدنا إلى التنبيه من هذه الظاهرة، هو خوفنا على وطننا ومجتمعنا جراء تنامي ذلك الدور الشيطاني الذي باتت تلعبه تلك الواجهات الدكاكينية التي تديرها مجموعة من "عَبَدَة الدولار" ومقاولي نشر "الفوضى الخلاقة" خاصة بعد أن تأكد، ليس في اليمن وحسب وإنما في غير بلد عربي، أن بعض هذه الدكاكين صارت أداة طيعة لتنفيذ أجندات خارجية مشبوهة ومعروفة، وأن من يتصدرون لإدارة هذه الدكاكين وأنشطتها المغلفة بعناوين ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب، يحرصون على إثبات ولائهم لمن يدفع لهم المال بشتى الوسائل وعبر تنفيذ ما يُملى عليهم حتى ولو كان المطلوب هو وطنهم والمستهدف هو نسيجه وسلمه الاجتماعي!.
ومثل هذه الحقيقة لا نقولها جزافاً أو تجنياً على أحد، بل لأنها ترتكز على معطيات ومعلومات وشواهد برزت في أكثر من ساحة عربية وعكست في نتائجها أن هناك العديد من الدكاكين الأهلية باتت معنية، إن لم تكن مُكلَّفَة، بخلق حالة من الاحتقان في أوطانها ونشر ما يسمى "الفوضى الخلاقة" وتعكير مناخات الأمن والاستقرار وزرع الفتن والاضطرابات سواء عن طريق التظاهر والمسيرات والاعتصامات التي يتخللها التكسير والتخريب والتدمير، أو عبر اختلاق الزوابع وإثارة القلاقل التي من شأنها إظهار صورة مشوشة أو مشوهة عن أوضاع الأمن والاستقرار في هذا البلد أو ذاك.
ودون الحاجة إلى السؤال عن الدور الذي تقوم به مثل هذه الدكاكين المتخفية وراء يافطات الحريات والحقوق المدنية والناشطة تحت مسميات مضللة، فإننا نثق كل الثقة أن أبناء الشعب اليمني صاروا يعلمون علم اليقين حقيقة من يديرون بعض هذه الدكاكين والتمويلات التي يحصلون عليها ومن أين يتلقونها ولأية غاية تدفع لهم تلك الأموال بالعملات الصعبة وطبيعة المهام التي يتعين بالمقابل أن يقوموا بها.
كما أن هذا الشعب الذي يزدري هذا النوع من العملاء الصغار، الذين لا يترددون في بيع ضمائرهم ومبادئهم وحتى أجسادهم وكرامتهم، لا يجهل أن تحركات هؤلاء المرتزقة مدفوعة الثمن مُقدماً، وأنهم لا يقومون بشيء مجاناً حيث وأن تمظهروا تحت عباءة بعض الشعارات الزائفة والمخادعة، حيث وأن مواقفهم تُعبر عن نفسها بوضوح وتتكفل بفضح مراميهم وأهدافهم الدنيئة.
ويخطئ هؤلاء العُملاء الصغار إذا ما اعتقدوا للحظة أن الساحة اليمنية مكشوفة ومفتوحة لكل من يريد العبث فيها، أو زعزعة استقرار أبنائها، أو إثارة الفوضى والعنف والتخريب في أرجائها، حتى وإن تستر هذا تحت مصطلح حرية الرأي والتعبير أو شعارات التمدن المغلفة بالعمالة والارتزاق، فاليمن أرض طيبة لا تقبل إلاَّ الطيب، وأرض طاهرة يستحيل أن يدنسها بالفوضى والفتن بعض أصحاب الدكاكين السياسية الملوثة بدنس المال الحرام ورجس المتاجرة بقيم الوطن.
وما لم يتوقف هؤلاء العملاء الصغار عن مهنة التكسب والتمصلح والمتاجرة بالوطن، فإن الشعب كفيل بفضحهم والبصق في وجوههم وتمريغهم بالتراب ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه الشريرة المتاجرة بوطنه وشرفه وكرامته مقابل حفنة من الدولارات الملوثة والقذرة.
  
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الطرابلسي وزير سياحة تونس تصهيُنٌ؟ أم تجنُّس؟
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحعن أول قمة تلامس أوجاع الشارع العربي
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صقر عبد الولي المريسيفضيحة بجلاجل !!
صقر عبد الولي المريسي
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرالتوافقية السياسية
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
دكتورة/الهام باشراحيلالتسامح والتصالح
دكتورة/الهام باشراحيل
الشيخ/صادق زاهرالمغترب والتنمية
الشيخ/صادق زاهر
مشاهدة المزيد