الإثنين 18-11-2019 16:14:17 م
الدرس المصري !
بقلم/ استاذ/سمير رشاد اليوسفي
نشر منذ: 8 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام
السبت 12 فبراير-شباط 2011 07:54 م
 نحو شهر كامل.. في نفس اليوم, وتقريباً التوقيت .. يفصل مابين سقوط نظام حسني مبارك في مصر, ونظام زين العابدين في تونس.

وإذا استثنينا حكم الطوارئ في مصر والتهيئة التي كانت فيها للتمديد والتوريث, فليس ثمة مقارنة بينها وبين تونس.. فالأخيرة كان شعبها مكمم الأفواه.. مصفد اليدين.. معصوب العينين.. رغم ارتفاع نسبة التعليم بينهم.. وشيوع المدنية, والعلمانية في أوساطهم.. أما مصر ففيها شعب مسيّس وحرية صحافة.. وتعددية فكرية , وثقافية.. كان لنظام مبارك - الذي سقط يوم أمس - الفضل الأكبر في صناعتها ورعايتها.. ولكن مع الأسف لم يستطع مواكبتها .. ومجاراتها.. بل كانت سياسته على النقيض.. فلا يعقل أن تعيش مصر ثلاثين عاماً في ظل حكم الطوارئ.. وفيها حرية صحافة.. ولا يسوغ أن تعيش انفتاحاً فكرياً وثقافياً.. فيما يكرس الحزب الوطني التمديد للرئيس.. وتوريث نجله من بعده.

مصر دولة عظيمة.. وشعبها مسامح صبور.. يعترف لمبارك بالفضل.. والامتنان.. لدوره غير المنكور في السلم والحرب..

لكنه سئم من الوقوف عند هذه النقطة.. وعدم البناء عليها.

مشكلة الرئيس المصري السابق تتلخص في العناد والمكابرة.. وعدم الإحساس بنبض الشارع.. الذي بدأت أحلامه صغيرة.. كان من الممكن استيعابها في 25 يناير الفائت بخطاب يهدئ الأعصاب, ومبادرات تريح النفوس.. لكنه لم يفعل.. ظل يناور.. ويكابر.. ويقدم لشعبه ما أرادوه بالقطَّارة ، في الوقت الضائع.. وبعد أن يكون سقف مطالبهم قد ارتفع.. وهكذا دواليك.

العالم يتغير.. والشعوب صارت أكثر وعياً وانفتاحاً.. والتواصل بين مواطنيها بات أسهل.. وأضحى بمقدور أي شاب أن يستحدث صحيفته الخاصة, بل وإذاعة وقناة فضائية إذا ما شاء ذلك.. من خلال التواصل الالكتروني في الفيس بوك.. والتويتر.. واليوتيوب.. ويخطط مع مئات الآلاف في وطنه.. بل ويستفيد من الملايين خارج حدود بلاده.. ولعل النظام السوري كان محقاً في إعادة خدمة الانترنت لمواطنيه.. وإن كان ذلك قد جاء متأخراً.

من حق الشعوب أن تحدد مستقبلها..والأنظمة الذكية هي التي تلتقط نبض شعوبها.. وتستجيب لمطالبها عاجلاً غير آجل, وقبل فوات الأوان.

عندما حلق الأمريكان رأس صدام حسين بعيد هزيمته قال الرئيس: ينبغي أن نحلق رؤوسنا قبل أن يحلق لنا الآخرون..وهو المعنى الذي لم يفهمه مبارك, إذ ظل سنوات طويلة ينصح ويوجه غيره.. ولم يدرك أن موعد حلاقته كان قد حان.. بعد أن ارتكب خطيئة لاتغتفر عندما هيأ مصر للتوريث ..وصار بذلك قدوةً سيئةً لغيره.

لقد قرأ الرئيس علي عبدالله صالح تطلعات الشعب العربي مبكراً.. فبادر بتقديم أفكار جديدة وخلاقة.. تتيح بناء يمن جديد.. ومستقبل أفضل.. وينبغي أن تتحول أفكار الرئيس ومبادرته إلى مشروع عملي لأحزاب المعارضة ومجلس النواب.. دون إبطاء أو تلكؤ.. وعلى الحكومة كذلك أن تبادر بتحسين وضع الناس بالمزيد من الإصلاحات.. وحينها يمكننا القول حقاً: اليمن ليست مصر .. وليست تونس أيضاً .

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريرجل المبادرات البناءة
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا يريدون..؟!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجممعركتنا مع الفاسدين
كاتب/عبد العزيز الهياجم
دكتورة/الهام باشراحيللنكن عقلاء
دكتورة/الهام باشراحيل
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمصر .. خصوصية تحترم..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرتغليب الحكمة
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد