الجمعة 22-11-2019 07:35:23 ص
نداء الحكمة.. اليمنيون أهلها
بقلم/ محمد حسين العيدروس
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 16 يوماً
الأحد 06 مارس - آذار 2011 09:24 ص

لم تكن ثورات الشعوب يوماً هي السد الأعظم لما بلغته بعض البلدان من مجد حضاري، بل أن الشعوب العظيمة هي التي تصنع الثورة والمجد بما أوتيت من حكمة وإرادة، لذلك كان الملوك الخالدون في التاريخ يقربون إلى مجالسهم العلماء والفقهاء والأدباء وكل من عرف بالرأي السديد، ليسترشدوا بهم في شئون حكمهم، ويستلهموا منهم المعرفة والخبرة، ولولا أن ملكة سبأ كانت تفعل الأمر نفسه لما بنت ملكاً عظيماً، ولما بلغنا ذكرها.
إن أكبر تجليات الحكمة تتجسد في الظرف العصيب التي تتعقد فيه الخيارات فيصعب فرزها وتمييزها نظراً لدقة حساباتها، الأمر يوجب على صناع القرار حشد واستدعاء كل خزينهم المعرفي وخلاصات تجاربهم للبحث في ثناياها عن أفضل الخيارات المتاحة، وقد يضطر صانع القرار للاسترشاد والاستئناس بآراء آخرين إذا ما أرادوا بلوغ اليقين الكامل، كما فعلت الملكة بلقيس حين طلبت مشورة قومها فيما دعاها إليه سليمان عليه السلام.
وعلى الرغم من أننا نثق بحكمة الأخ رئيس الجمهورية، إلا أنه عندما وجد الأحداث في يمننا الحبيب تتجه لغير مجراها، وأن هناك من يدفع بالأزمة لمنزلق خطير ومصير مجهول، لم يكتف بما أوتي من خبرة في تحديد الخيارات التي تحول دون ذلك، وإنما بدأ بعقد اللقاءات مع النخب والوجهاء، ثم أخيراً مع علماء اليمن ليخرج بمبادرة للتوافق مع القوى الوطنية، فكان أن مثلت تلك المبادرة المستوحاة من خبرات وتجارب أهل الحل والعقد من مختلف محافظات الجمهورية.
إن القضايا الوطنية المصيرية لا يمكن البت فيها وفقاً لعواطف بل تستوجب الاستماع إلى نداء الحكمة الموجه من أجل أهل العلم الذين نالوا منه نصيباً وفيراً وصقلوا عقولهم بالرأي السديد، لذلك كان لقمان الحكيم ينصح ابنه قائلاً: (يا بني جالس العلماء وزاحمهم بركبتيك، فإن الله عز وجل يحيي القلوب بنور الحكمة، كما يحيي الأرض بوابل السماء).
نحن اليوم مطالبون جميعاً أفراداً وأحزاباً ومنظمات ودولة بالاستماع إلى نداء الحكمة الموجه المبني على دراية بصغائر الأمور وكبائرها والمسترشد بالتجارب وللنظرة الثاقبة للأحداث والمقدرة المتمكنة من تحليلها واستخلاص كل ما يمكن أن يترتب عنها.. فتجاوز مثل هذه الحقائق قد يقود إلى مهالك الجميع، وقد لا يجد أحدنا فرصة الاستدراك والنجاة بعد أن يكون قد وضع قدمه على منزلق نحو الهاوية.
لقد سئُل أحد الحكماء أين تعلمت الحكمة؟ فقال: من الرجل الضرير لأنه لا يضع قدمه على الأرض إلا بعد أن يختبر الطريق فيصلح مشيته، ولذا على كل منّا أن يفعل الأمر نفسه ويتحسس الموضع الذي يضع قدمه فيه والمسار الذي يسلكه ليس بالعصا وإنما بعقله ووعيه، وما ألهمه الله من حكمة ليأمن شر الانجرار وراء الفتن والفوضى، أو التفريط بما أنعم الله عليه من أمن وسلام ومحبة وتآخٍ.. فعندما قال الله تعالى: "وأما بنعمة ربك فحدث" فإن المعنى لا يقتصر على ذكر هذه النعمة أمام الناس وشكر فضل الله، وإنما أيضاً بصون النعمة وعدم التفريط بها.. وذلك هو أيضاً من أنواع الشكر لله الذي هو شرط الاستزادة من النعم، فسبحانه وتعالى يقول: "لئن شكرتم لأزيدنكم" لقد وصف الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أهل اليمن بأنهم أهل إيمان وحكمة، حتى أصبح كل منا يتفاخر بهذه الشهادة أينما ذهب من العالم، ونحن اليوم بأمس الحاجة لاستحضار قوة إيماننا ورصانة حكمتنا لنتجاوز هذه الأزمة التي نعيشها، ونفرغ أنفسنا لبناء وطننا، وتأمين مستقبل أبنائنا الذين لا نريد أن نحملهم أخطاءنا وما نجني به على بلدنا وشعبنا مثلما نحن الآن نتذكر بأسى عظيم ومرير كل ما حل بوطننا من محن ونكبات ما زالت إلى اليوم تدمي قلوبنا بأوجاعها.
ولنتذكر أن "رأس الحكمة مخافة الله" فلننظر أين تكون فنرضي الله تعالى، وأين لا ينبغي أن نكون لنتفادى غضب الله تعالى.
فنلحمد الله تعالى على ما وهبنا من نعمة، وما فضل علينا من رحمة وهداية، ولنسأله ولا أحد سواه بأن يمن على وطننا الحبيب وشعبنا العظيم بكل ما فيه الخير والأمن والسلام.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقرائن الزيف..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالوطن هو الأهم.. !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيالجزيرة.. أركان حرب الفوضى الخلاَّقة..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب/عبد العزيز الهياجمخيار الشعب
كاتب/عبد العزيز الهياجم
دكتور/محمد حسين النظاريميدان التحرير أيضا في اليمن
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتطاولٌ على العلماء؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد