الجمعة 15-11-2019 20:48:14 م
الحوار مفتاح الحل
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً
الأحد 17 إبريل-نيسان 2011 09:36 ص
 

مما لا شكَّ فيه أن اهتمام الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي برأب الصدع بين الأطراف السياسية على الساحة اليمنية، يعكس موقفاً طبيعياً بالنظر إلى ما يشكله أمن واستقرار اليمن لأشقائه في منطقة الجزيرة والخليج من أهمية بالغة، فاليمن سيظل في كل الأحوال العمق الاستراتيجي للمنظومة الخليجية، وأي آثار سلبية يتعرض لها هذا البلد فإن نتائجها وانعكاساتها وتداعياتها لن تتوقف داخل نطاقه الجغرافي، بل أنها ستمتد إلى دول المنطقة.
وفي هذا الصدد فإن ما يعول على القوى السياسية اليمنية هو التعاطي الإيجابي مع المبادرة الخليجية، وذلك لما من شأنه احتواء الخلاف وتجاوز حالة الاحتقان، والاتفاق حول المخارج والحلول للأزمة الراهنة، والتي أصبحت تلقي بظلالها على الجانب الاقتصادي وخطط التنمية والواقع المعيشي للمواطنين، وحياتهم اليومية، فضلاً عن الأضرار الكبيرة والجسيمة التي تكبدها اليمن جراء تعثر خطط المانحين وتنفيذ التزاماتهم التمويلية، ما أفقد اليمن مبالغ كبيرة كان يمكن أن يحصل عليها من مجموعة أصدقاء اليمن انطلاقاً مما تم التوافق عليه أوائل هذا العام.
وفيما نثمن عالياً للقيادات الخيرة في مجلس التعاون الخليجي حرصها الكبير على كل ما يحفظ لليمن أمنه واستقراره ووحدته وسكينته العامة وتلاحمه الوطني، فإننا نقدر لهذه القيادات دأبها وجهدها المبذول من أجل تقريب وجهات النظر وتشجيع مصفوفة العمل السياسي اليمنية على تغليب منطق الحوار والتفاهم على لغة التصعيد والتأزيم والتباعد الذي لا يخدم أحداً، خاصة وأن كل المؤشرات تؤكد أن هناك من بات يستفيد من هذه الأزمة في إقلاق الأمن والاستقرار على المستويين الوطني والإقليمي، وقد بدا ذلك واضحاً في تحركات تنظيم القاعدة الإرهابي، الذي يسعى لاستغلال الأزمة الراهنة في التقاط أنفاسه والتخطيط لشن هجمات إرهابية انتقاماً من الضربات الماحقة التي تعرضت لها عناصره في اليمن في الأشهر الماضية.
ولذلك فإن من مصلحة الأطراف السياسية اليمنية التوقف عن إنهاك المواطنين في الركض وراء الأحداث التي تقوم بافتعالها ظناً منها أن ذلك هو الأسلوب المجدي، للوصول إلى أهدافها وأجندتها، مع أن الحقيقة أن لا أحد يستطيع لي ذراع الآخر، وأن الحوار سيظل هو الوسيلة الحضارية للخروج من المأزق الراهن الذي يعيشه اليمن.
وطالما أن الحوار هو الملاذ الأخير، فإن من الحكمة والواقعية أن تختصر القوى السياسية اليمنية المسافات، وتتجه إلى الجلوس على طاولة الحوار، بالتجاوب مع مبادرة الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي، الذين لاشك وأنهم ينظرون إلى أمن اليمن من منظور ذلك التشابك الذي يجعل أمن المنطقة واستقرارها كلاًّ لا يتجزأ.
وحريٌّ بنا في مثل هذه الحالة أن نكون في مستوى ما يبديه الأشقاء من اهتمام بأوضاع اليمن، خاصة ونحن نجد أن هناك من يسعى جاهداً لاستغلال اعتصامات الشباب الأنقياء لأهداف سياسية وحزبية ضيقة وذلك بغية إدخال الوطن في متاهات سبق وأن عانينا منها في الماضي، وكابدنا مآسيها ونكباتها، وذقنا منها الأمرين.
إن المطلوب اليوم هو تحكيم العقل والفهم الواعي بأن الهدم هو الأمر السهل، ففي دقائق يمكن هدم ما بنيناه في عشرات السنين.
وبكل ما تتطلبه هذه المرحلة من حكمة وواقعية وجهد وأناة وصبر ونوايا حسنة، فإن السمو فوق الخلافات يصبح في هذه اللحظة ليس مستحباً فقط، ولكنه ضروري وملح وفي غاية الأهمية.
فمن يحب الوطن لاشيء يمكن أن يثنيه عن أي تنازل من أجل هذا الوطن وأمنه واستقراره.
ومن يحب اليمن لا يمكن أن يمعن في إيذائه أو يتركه نهباً للفوضى والخراب والدمار لتنهش فيه.
وفي كل الأحوال علينا أن ندرك أن هذا الوطن أمانة في أعناقنا جميعاً، وأي تفريط في هذه الأمانة هو تفريط في الكرامة والكبرياء والحق في الحياة الآمنة والمستقرة، وتفريط حتى في الذات التي تدفعنا نرجسيتنا إلى الانتصار لها على حساب الوطن.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: نظام الإمارات شَغُوْفٌ بالاغتيالات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
حروف تبحث عن نقاط:عن مجانين السلطة، مجانين العشاق
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشكراً للأشقاء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
عبدالله بشربلطجي غرف النوم!
عبدالله بشر
كاتب/محمد المعافاوجهان لعمله واحدة
كاتب/محمد المعافا
مشاهدة المزيد