الجمعة 22-11-2019 02:35:37 ص
التغيير لا يكون بالمشاريع الانقلابية
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام
الأربعاء 15 يونيو-حزيران 2011 09:56 ص
أدت الأزمة التي يعاني منها اليمن منذ عدة أشهر إلى زيادة معاناة المواطنين بفعل تأثر الأوضاع الاقتصادية والأمنية والاجتماعية بتداعيات تلك الأزمة التي انعكست بظلالها على مجمل مجريات الحياة اليومية، خاصة وأن من جندوا أنفسهم لتأجيج نيران هذه الأزمة أسقطوا من حساباتهم كل الخطوط الحمراء وكل السقوف التي يمكن أن يقف عندها أي خلاف سياسي أو حزبي أو حتى شخصي، فاتجهوا إلى استخدام كل أوراقهم وقدراتهم وتحالفاتهم لإقلاق الأمن والاستقرار وتعكير السلم الاجتماعي وقطع الطرق وإشعال الكثير من الفتن، الأمر الذي كان من نتائجه تضرر الاقتصاد بشكل بالغ وتراجع موارد الخزينة العامة بشكل مهول، وبالذات بعد توقف الإنتاج النفطي من معظم الحقول بسبب تفجير أنبوب النفط من قبل بعض العناصر الخارجة على النظام والقانون في محافظة مأرب، وبذلك فقدت الخزانة العامة أهم مورد إن لم يكن المورد الأساسي الذي يتم الاعتماد عليه بنسبة 90% لتغطية النفقات العامة من مرتبات وأجور الموظفين والاستخدامات التشغيلية للمرافق الخدمية كالتعليم والصحة التي تستحوذ على 40% من إجمالي الإنفاق العام.

لقد رفع البعض شعار "التغيير" وكان من المؤمل أن يختاروا الوسائل الحضارية والديمقراطية للوصول إلى هدفهم إلا أنهم وبدلاً من ذلك اختاروا السير في الطريق المتعرجة وركوب موجة الفوضى اعتقاداً بأنهم ومن خلال هذا الاندفاع المتهور والمجرد من أية ضوابط سيختصرون الكثير من المسافات وسيتمكنون من القفز إلى كراسي الحكم من أقرب نافذة لهم.

والمؤسف أكثر أن من ظهروا علينا كثوار أو دعاة تغيير لا ندري لماذا حرصوا على أن يكشروا عن أنيابهم منذ أول لحظة بشروا فيها الناس بمشروعهم "التغييري"، حيث أعلنوا منذ البداية أنهم سيزحفون على القصور الرئاسية والمرافق العامة بالتزامن والتلازم مع استباحتهم للشوارع والطرقات وضربهم لأبراج الكهرباء ومنعهم وصول ناقلات النفط والغاز إلى العاصمة والمحافظات ظناً منهم أنهم بقطع الكهرباء ومنع الغاز والبنزين والديزل سيمنعون عنا الماء والهواء وسيرغمون هذ الشعب الذي أرادوا أن يعمموا عليه مشروعهم للتغيير سيستسلم، تحت ضغط المعاناة، لنفوذهم وهيمنتهم إلا أنهم اكتشفوا أن المعاناة والضغوط النفسية لم تزد هذا الشعب إلاّ إصراراً وقوة وعزيمة على مواجهة المشاريع الانقلابية، ليتحركوا من جديد وكأنهم في سباق ماراثوني مع هذا الشعب نحو تفجير الأوضاع الأمنية في أكثر من منطقة أشدها ما شهده هي الحصبة بالعاصمة صنعاء وهي التوترات التي كان الهدف من ورائها جر اليمن إلى حرب أهلية عاصفة تأكل الأخضر واليابس وتقضي على مقومات الدولة ومؤسساتها، ليؤكد دعاة التغيير بذلك السلوك أنهم قد لجأوا إلى تعويض إخفاقاتهم بالانتقام من الشعب وتنغيص حياته في صحوه ومنامه في مأكله ومشربه في غدوه ورواحه.

واللافت أن أولئك الانقلابيين الذين رفعوا شعار "التغيير" كيافطة للتغطية على مشروعهم التدميري والشمولي لم يفقهوا حتى اليوم أن هذا الشعب صار على درجة عالية من الوعي تجعله قادراً على التمييز بين الحق والباطل وبين النافع والضار والحقيقة والزيف والصدق والخداع، وإنه وإن كان قد تحلى بالصبر وتحمل وكابد كل تلك المعاناة، إنما أراد بذلك أن يفوت الفرصة على من يسعون إلى إغراقه في الأزمات وتبديد ما تبقى من مقدرات وطنه، تدفعهم إلى ذلك الرغبة في الانتقام من كل شيء في هذا الوطن، بعد أن عجزوا عن فرض هيمنتهم عليه وعلى أبنائه بالوسائل الملتوية وغير المشروعة.

والأمل كل الأمل أن يكون الجميع قد استفادوا من دروس الأزمة الراهنة بما يسمح لكل طرف من أطراف العمل السياسي والحزبي بإعادة تقويم نفسه ومواقفه بعيداً عن الأهواء والرغبات الذاتية والأنانية، التي تتصادم مع مصلحة الوطن العليا ليفتح الجميع صفحة جديدة ليس فيها منتصر ومهزوم، وإنما يكون فيها الكل منتصراً لليمن وأمنه واستقراره وسلمه الاجتماعي ووحدته الوطنية، باعتبار أن هذا الوطن وطننا جميعاً وهو يتسع لكل أبنائه دون استثناء.

وآن الأوان لكي تعي أطياف العمل السياسي والحزبي على الساحة اليمنية أن التغيير لا يمكن أن يتم من خلال المشاريع الانقلابية، التي لا تؤمن بالديمقراطية ولا تلتزم باستحقاقاتها وقيمها الحضارية
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: الصهاينة واستباق الاتهامات شرعنةٌ لإنشاء المستوطنات
عبدالسلام التويتي
مقالات
استاذ/عبد الجبار  سعدمذكرات شاب في الستين
استاذ/عبد الجبار سعد
كاتب/نبيل حيدرهل سنتغير؟؟
كاتب/نبيل حيدر
كلمة  26 سبتمبرمواقف صادقة
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمن أجل الوطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيأنفاق مظلمة.. واحتراق عام..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد