الأحد 17-11-2019 06:05:14 ص
دراسة "تيك أواي" امتحانات "سندويتشية"..!!
بقلم/ كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً
الإثنين 20 يونيو-حزيران 2011 10:04 ص
لكل عام دراسي علامة .. وعلامة هذا العام الدراسي أنه عام "تيك أواي" الدراسة "تيك أواي" والمذاكرة "تيك أواي" والحصيلة سفينة نأمل أن لا يقودها الحمقى..! وحدها الأعصاب أخذت في الاحتراق البطيء القاتل.. وكأنه العدالة البطيئة العمياء. وحيث والتحصيل العلمي أخذ صفة "تيك أواي" فإن من العدالة الذكية والغبية أن تكون الامتحانات الخاصة بالثانوية العامة والتعليم الأساسي هي الأخرى امتحانات "تيك أواي" سهلة.. وسندويتشية.. لا أقول تافهة وإنما موضوعية ومنطقية تستوعب الظروف القاهرة التي أتلفت الأعصاب داخل كل أسرة يمنية عندها أولاد وبنات في صفوف الشهادتين الأساسية والثانوية. في أعوام تعليمية بادت كنا نشكو .. المعلم الأكثر جهلاً من طلبته.. ونشكو الفصل المزدحم "مخلوع النافذة مخروم السبورة ودورات مياه بلا مياه أو أبواب"فضلاً عن المنهج الغبي الذي لا يسفر إلاّ عن معلم وولي أمر وطالب أكثر غباء.. أما هذا العام فقد أضفنا ونضيف شكاوى مختلفة.. معلمون يفهمون في الولاء الحزبي والهرطقة السياسية.. ويزعمون فهم كل شيء إلاّ واجبهم تجاه أدوارهم ووظائفهم التربوية والتعليمية حتى تحولت الفصول الخاوية على عروشها إلى غرف تعذيب نفسي ومعتقلات انتظار معلم لم يأت.. إمّا لإنشغاله بمهمات حزبية أو لأنه في ساحة اعتصام في وقت الدوام.. وإمّا لأنه "قد من كذب".. يضحك على المدرسة وعلى الحزب وعلى ساحة الاعتصام مكتفياً بدور ظل الراجل وظل الحائط إلى جانب المدام.. أعرف أن من أيديهم في الماء سيرون في السطور ما يمكن إدخاله في حكم الحماسة.. لكن كل الطلاب والبيوت المطلة على امتحانات الشهادتين الثانوي والأساسي يدركون خطر الإطلالة على الامتحانات من على بعد أقل من اسبوع على صافرة مواجهة أبناء وبنات يسيطر عليهم اللهفة والخوف من امتحانات تأخذ دور "أم الصبيان". ولا يوازي مطرقة العملية التعليمية بملامحها السابقة إلاّ انعكاس مفردات الأزمة السياسية على مستوى الحصاد في صور عديدة عززت الإنحسار التعليمي بالمواجهات الصاخبة الدامية في مناطق كثيرة أفضت إلى إزهاق أرواح ونزيف دماء وتهجير أسر فضلاً عن انطفاءات كهربائية شاملة لا تكفي فترة عودتها لشحن بطارية هاتف فكيف تساعد الطلبة على الوفاء باستحقاقات الاستذكار. أعرف أن العزيزين الدكتور الجوفي والدكتور الحامدي سيتحدثان عن مكرمة الحذف.. غير أن الحذف ليس إلاّ وبالاً.. فإن خفف من الحاجة إلى ساعات المذاكرة فلن يلغي أن المشكلة هذا العام الدراسي هي في إحباط الأزمات وانطفاءات الكهرباء وغياب المعلمين وما إلى ذلك من وقائع إثارة فيروسات الضجر الذي يقود إلى العجز الكامل عن الاستيعاب.. علاوة على نذر التوقع بصعوبة إجراء الامتحانات وهو ما استدعى الوزارة للتأكيد بحتمية موعد الطلبة مع يوم الإكرام أو الإهانة بتصريحات بدت كما لو أنها جرعة دواء يتحتم تناولها عقب كل أكل وكل إطفاء وكل موجة تظاهر أو مواجهة تفضي إلى أشلاء.. ولكل ذلك يا سيدي قاضي التعليم وحاكم الامتحان أرجو أن تكونوا في الوزارة وقطاع الامتحانات قد اتخذتم الاحتياطات اللازمة لتجنب أي أسئلة يمكن أن تثير الصخب في رحلة البحث عن نجاح تعترضها موجات أسئلة الإدانة أو امتحانات العاصفة الترابية. لقد أكل كبار القوم في الحكومة والأحزاب الحصرم والبرقوق هلعاً قبل أن ينضج وتسابق ذات الكبار لزراعة الألغام أمام حركة الأقدام الناعمة الطرية ومن العدل أن لا يضرس الأبناء أو تخلع ضروسهم في المهد.. ولقد تجرع الطلبة الأوجاع في بيوت لا تضاء ليلاً فلا تجعلوها مظلمة في نهارات امتحانات نتمناها بلا خسوف أو كسوف.. أما أنتم أيها الطلبة والطالبات فليس أمامكم إلاّ المسارعة للاستعانة على الشقاء والضجر بالله..!!.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابراهيم سنجاب
ما بين خطاب السيد وتعقيب السيد ولحظة الخليج التاريخية:ثورة البرگان النائم (3)
ابراهيم سنجاب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:اليمن وتجار الأزمات
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلماذا تخريبُ الكهرباء..؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحراسُ الوطنِ الأوفياء..
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
فاهم الفضليمسئولية العلماء
فاهم الفضلي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةإنهم يسيئون للدين..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/محمد حسين النظاريالمجلس ( الانتقامي )
دكتور/محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد