الإثنين 18-11-2019 11:10:04 ص
فلنحذر مشعلي الفتن
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 13 يوماً
الأحد 04 سبتمبر-أيلول 2011 09:07 ص
أظهرت بعض القوى السياسية والحزبية، المنتمية منها إلى حركة الإخوان المسلمين - التجمع اليمني للإصلاح - أو تلك المنضوية تحت المشروع الانقلابي، أو المتمردة على النظام والقانون، أنها لا تحسن قراءة حقائق الواقع اليمني، وأن ما تحمله من أجندة ومخططات تتصادم مع هذا الواقع وتوجهاته وثقافته التي تنبذ العنف والتطرف بكل أنواعه وأشكاله، وترفض كل فعل يؤدِّي إلى إذكاء الفتن والصراعات والتوترات العبثية بين أبناء الوطن الواحد، تحت أي مبرر أو شعار أو يافطة. ولأن هذه القوى معزولة عن هذا الواقع وعن الجماهير اليمنية، فإنها تنقاد وراء أهوائها وأطماعها ورغباتها الذاتية والأنانية وأجندتها الخاصة ومشاريعها الصغيرة، دونما النظر إلى العواقب المترتبة على هذا الاندفاع المغامر والمقامر على الوطن وأبنائه. لأن ما يهمها هو القفز إلى السلطة حتى وإن كان ذلك على الأشلاء وشلالات الدماء والتضحية بأكبر عدد من الأبرياء الذين تقوم بغسل أدمغتهم وتضليلهم والتغرير بهم، ودفعهم إلى محرقة العنف والفوضى والتخريب والصدام مع إخوانهم المواطنين، الذين يتم الاعتداء على ممتلكاتهم الخاصة ونهبها سواء بسواء مع ما تتعرض له المنشآت العامة من سلب وتخريب وتكسير من قبل هؤلاء الأغرار الذين تحركهم التعصبات الحزبية الضيقة والتعبئة الخاطئة أو بعض الإغراءات الزائلة. ولقد برهنت الأحداث أن هذه القوى لاتضع اعتباراً لمصائر البسطاء وحياتهم، وما قد ينتج عن تصرفاتهم من أضرار بالغة على الوطن والمجتمع، لأن هذه القوى أصلاً لا يهتز لها ضمير، ولا يؤنبها خلق، ولا يرف لها جفن إزاء الدماء التي قد تسفك، والأرواح التي قد تزهق من اليمنيين جراء التصعيد الذي تدعو إليه أو تدفع باتجاهه بين فترة وأخرى، بدليل شعاراتها التي ترددها قناة الفتنة "سهيل" ليلاً ونهاراً والمحرضة على أعمال العنف والقتل وسفك الدماء والاعتداء على المرافق العامة والخاصة، متوهمين أن هذه الأعمال ستمكن جماعة الإخوان المسلمين، ومن يتحالف معها من العناصر المتمردة والانقلابية والخارجة على النظام والقانون، من الوصول إلى السلطة. وحتى لا يقع اليمنيون في مهاوي المخطط التدميري لهذه القوى الانتهازية والمتطرفة، لابد لهم من التسلح بدرجة عالية من الوعي واليقظة تجاه دعوات التصعيد التي يطلقها مشعلو الفتن من ذوي العاهات النفسية والذهنية، الذين لا يروق لهم العيش إلاّ في ظل اشتعال الحرائق والأزمات والأحزان والمآسي. حيث وأن الواجب يحتم على الجميع إدراك حقيقة ما تسعى إليه تلك القوى الظلامية والانتهازية، التي باتت تستخدم بعض الشباب لأهدافها العدوانية، ومن لا يستجيب لها من هؤلاء الشباب تنكل به وتزج به في سجونها غير الشرعية. بل إن الأمر وصل بها مؤخراً إلى وضع بعض الشباب داخل خيامهم تحت الإقامة الجبرية والقسرية التي لا يستطيعون معها الخروج من تلك الخيام والهروب منها، بعد أن اكتشف هؤلاء الشباب أن هذه القوى قد جعلت منهم مطية وسلماً للوصول إلى مراميها، التي لا علاقة لها بالمطلق بمطالب الشباب وتطلعاتهم، ولا رابط بينها وبين آمال وطموحات الشعب اليمني، بل وتتعارض مع توقه لحياة آمنة ومستقرة. فليحذر أبناء هذا الوطن مما يراد لهم من قبل تلك القوى التي تتحين اللحظة لإحراق الوطن بما فيه من خلال تعميم الفتن والاضطرابات والخراب والدمار، فقد حان الوقت أن نقول لمن يلعبون بالنار: كفى يا هؤلاء ما ألحقتموه بهذا الوطن من أذى، وما تسببتم فيه من أعباء على أبنائه، ولابد أن تفهموا اليوم وقبل غدٍ أن الشعب اليمني شعبٌ حرٌّ وليس قطيعاً من الغنم يساق وفق ما تشتهون.  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مأساة أطفال اليمن ..ويوم الطفل العالمي !!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: أكثر من إجراء نحو تحقيق إسرائيل الكبرى
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريالمغتربون سفراء اليمن في الخارج
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالمحرضون على العنف..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمصلحة اليمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةأضغاث أحلام
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد