الجمعة 15-11-2019 08:27:34 ص
خطاب التصالح والتسامح
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 24 يوماً
الأربعاء 21 ديسمبر-كانون الأول 2011 10:08 ص
> شكلت التعبئة الخاطئة التي كرسها كل طرف من الأطراف السياسية في خطابه الإعلامي للنيل من الطرف الآخر أحد الافرازات السيئة للأزمة الطاحنة التي عصفت باليمن خلال الأشهر العشرة الماضية.
حيث تركت هذه التعبئة التي استخدمت فيها كل أساليب الكيد والمناكفة والمماحكة الإعلامية والحزبية تأثيرها البالغ على مجريات الأزمة ومساراتها، ليأتي التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، كما أشار نائب رئيس الجمهورية الأخ المناضل عبدربه منصور هادي، في لحظات صدامية كانت فيها الأمور قد وصلت إلى درجة من التعقيد، وهي الحالة التي ما تزال تلقي بظلالها على الواقع السياسي، وينبغي تجاوزها وعدم تركها تنهش في توجهات الوفاق والتوافق والجهود المبذولة من أجل تعزيز قيم السلام والوئام والشراكة، وهو ما يستدعي- بالطبع- من كل الأطراف السياسية والحزبية مراجعة خطابها الإعلامي وإعادة النظر في كل ما ينشر أو يقال في المنابر الإعلامية، وبما يخدم أهداف التقارب وتعزيز الثقة وإزالة كل الشوائب وأي هواجس قد تؤثر على نقاء وصفو العلاقات بين أطراف المصفوفة السياسية والحزبية.
ونحسب أننا بحاجة اليوم إلى استعادة كل الصفات النبيلة، والخصائص الإنسانية الطيبة التي تميز بها آباؤنا وأجدادنا جيلا بعد جيل، وهي الصفات التي تستند إلى روح التسامح والوئام والتصالح والتعاضد والتكاتف، لأننا باستعادة هذه الروح وتلك الصفات والمعاني الرفيعة سنصبح قادرين على اختصار الكثير من المسافات وتجاوز ما يصادفنا من التحديات، وتحقيق ما نتطلع إليه في ميادين النهوض والتحديث والرقي وبناء الدولة اليمنية المزدهرة.
لقد مر الوطن اليمني خلال العشرة الأشهر الماضية بمنعطفات خطيرة ومتعرجة، كان من الصعب تخطيها بدون الاحتكام إلى العقل وتغليب الجمعي على الفردي، والموضوعي على الذاتي، ومصلحة الوطن على ما سواها من المصالح الذاتية والأنانية.
ولأن الجميع قد امتلكوا الاستعداد للانتصار للوطن على أنفسهم وأهوائهم وأطماعهم وطموحاتهم ونزواتهم الثأرية، فقد كان من الطبيعي أن يتحقق الانفراج وأن تنزاح الغمة وتتلاشى المخاطر وتتراجع نسب التهديدات التي كانت تتربص بالسلم الاجتماعي والسكينة العامة.
ومن الفطنة والمصلحة أيضا أن ينحاز الجميع لخطاب التصالح والتسامح، وأن ينطلقوا من الحاضر في اتجاه المستقبل، بعيدا عن اجترار الماضي ومتاعبه ومنغصاته، خاصة وأن في نبش الماضي نكئا للجراح، فيما الانشغال بالمستقبل فيه الضمان الحقيقي لإنجاز النجاح المنشود لنا ولأجيالنا القادمة.
لقد حان الوقت أن يعي المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك أنهم اليوم شركاء في البناء بعد أن أصبح شأن الوطن مسؤوليتهم، وهذه الشراكة تقتضي منهم الترفع على الصغائر والتوقف عن المنابزات والتجاذبات والمماحكات السياسية والحزبية، والابتعاد عن كل ما قد يؤجج الأحقاد والثارات والخصومات والنوازع الانتقامية، مدركين أن ما جرى خلال العشرة الأشهر الماضية قد حجب عنا حقيقة تراثنا الحضاري إلى درجة نسينا فيها أننا شعب يعتز بتماسكه الاجتماعي وتلاحمه الوطني وانسجامه الثقافي.
ولأننا في مرحلة مفصلية فإن الضرورة تستدعي أن نجعل الوطن فوق الأحزاب والأهواء والأطماع والرغبات، وأن نجعل سياسات أحزابنا في خدمة المصالح الوطنية العليا وليس العكس.