الإثنين 19-08-2019 07:33:34 ص
لا نجاة من الغرق .. إلاَّ
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 9 أيام
الثلاثاء 09 إبريل-نيسان 2013 09:42 ص

السفينة التي تقلنا نحن أبناء هذا البلد على وشك الغرق، هذا ما يقوله الجميع في السر، وما يقوله البعض في العلن. وكل المحاولات المبذولة في الوقت الحاضر تستهدف إنقاذ السفينة وحماية ركابها من المصير الذي كان محتملاً وبات مؤكداً إلاَّ إذا نجحت هذه المحاولات واتسمت بالجدية والصدق مع النفس أولاً ومع الوطن ثانياً.

 وينقسم المنخرطون في عملية الإنقاذ إلى فريقين: الأول يرى أن المحاولات المبذولة قد لا تنجح إلاَّ بمعجزة من السماء. والفريق الآخر يرى أن عملية الإنقاذ ممكنة شريطة أن يقتنع قادة السفينة وركابها بأن الوضع خطير وأن التمادي في التحدي وإصرار كل طرف على مواقفه سيشكلان حيثيات الفشل وتقريب لحظة الكارثة.

 وما ينبغي أن يكون معلوماً لدى الجميع أنه إذا ما فشلت المساعي الحميدة وغرقت السفينة - لا سمح اللَّه - فلن تتمكن فئة من الفئات المتنازعة من النجاة بل سيكون الغرق مصيرهم جميعاً دون استثناء فالذي لم يشارك بالأمس في إفساد الحياة السياسية ونشر الفساد المالي والإداري يساعد اليوم بإفساد المحاولات الأخيرة للتسوية.

 وحديث الغرق أو الفشل في إدارة الحوار يدور في كل مكان، وهو على ألسنة الخاصة كما على ألسنة العامة وفي لقاء جمع نخبة من مثقفي هذا البلد ورجال السياسة ترددت كلمة "الغرق" عشرات المرات مما دفع أحد الساخرين إلى التساؤل: هل سيكون الغرق عن طريق طوفان مائي، أم طوفان كلامي، فالكلام الذي قيل حتى الآن وهو بلا معنى، كفيل بأن يُغْرِق قارة بأكملها؟ وعلى الرغم مما كان يخبئه هذا السؤال من سخرية لاذعة فقد استدعى مزيداً من الحديث عن الأسباب الكامنة في الواقع والتي من شأنها أن تؤدي إلى غرق حقيقي ليس من الضرورة أن يكون غرقاً بالماء أو بالكلام وإنما بالمشكلات المتراكمة التي تتزايد يوماً بعد يوم حتى باتت تشكل طوفاناً حقيقياً، ولم يعد في إمكان أي شخص في هذا البلد أن يعد لنفسه طوق نجاة خاصا به وإنما في إمكان الجميع أن يعدّوا طوق النجاة الشامل، وأن يسارعوا مخلصين إلى ردم هوة الخلافات واستدعاء ما يمكن استدعاؤه من عناصر الوفاق القائم على تصور جديد لدولة يمنية حديثة دولة مواطنة، وسلطة قانون، تخلو من مراكز القوى ومن تقاسم ومحاصصة السلطة على أسس طائفية أو مناطقية أو مذهبية، دولة تعطي كل جهدها ووقتها للبناء وتعزيز دور المؤسسات وبذل أقصى جهد في المساواة بين المواطنين في التعليم والتطبيب والتوظيف ووضع حد للانتهاكات التي يتعرض لها النظام والقانون. وحتى تتم تلك الإجراءات فإن ما نقرؤه في بعض الصحف وما يتردد في المنتديات يجعل أشد المتفائلين وأكثرهم ثقة بالمستقبل يتحول سريعاً إلى دائرة المتشائمين المقتنعين بأن الكارثة قادمة وأن ما يتردد من أحاديث عن تجاوزها ليست إلاَّ لكسب الوقت، واستبعاد مؤقت لوصول المتصارعين على الأوهام إلى ذروة الجنون. ومن هنا فالبلد أحوج ما يكون إلى العمل الجاد والهادف إلى تعزيز روح الوئام وتجاوز التناقضات وهي ثانوية في أكثرها تعقيداً، ولا تشكل أي عائق على طريق التفاهم، كما أن هناك ما يشبه الإجماع لدى كل الأطراف المتخاصمة بأن الانسياق وراء الانفعالات والوصول بها إلى المواجهة من المحذورات، إذ لا طاقة لأحد من أبناء هذا الوطن على تحمل المزيد من الكوارث، علماً بأن الوطن يتسع لأحلام الجميع ولطاقات الجميع. وفي مؤتمر الحوار الوطني الذي تتمثل فيه الشرائح والفئات الوطنية بكل تكويناتها ينتظر الناس الإنقاذ ويأملون بالانفراج.

 أخيراً، لا أظن أن العقلاء المختلفين على قضايا جوهرية في كل زمان ومكان لا يحبذون الوفاق ولا يبحثون لقضايا الوطن عن حلول ناجعة، وما الخلاف إلاَّ على الكيفية التي يتم بها الوصول إلى الحلول وما تؤدي إليه من تقارب في وجهات النظر. وقد أجمعت الغالبية على أن مؤتمر الحوار الوطني قد يحمل خارطة طريق حول الكيفية التي من خلالها يتوصل المتحاورون إلى الحلول ثم الوفاق، فهل ينجح المؤتمر في ذلك؟ فالإجابة عند المؤتمرين وحدهم.

 الأستاذ عبدالجليل عبدالغني الخرساني وكتاباته عن التربية والتنمية :

 < أمضيت جانباً من الأسبوع الماضي في قراءة كتابين مهمين للأستاذ عبدالجليل عبدالغني الخرساني، الأول بعنوان (السكان والتربية والتنمية، خارطة القوة والضعف حالة اليمن) والآخر (السكان والتربية والتنمية، جدل العلاقة) وما أحوج المسئولين في بلادنا والمثقفين إلى قراءة هذين الكتابين لمعرفة التوسع الهائل في خارطة الإسكان والضعف في مواجهة هذا التوسع تعليمياً وصحياً واجتماعياً. الكتابان من إصدار الهيئة العامة للكتاب. يقع الأول في (380) صفحة من القطع الكبير. ويقع الآخر في 343 صفحة من القطع نفسه.

 تأملات شعرية :

 كان جلال الدين الرومي

 رجلاً صوفياً،

 يبكي بالشعر

 وبالكلمات المنثورة

 بؤس الناس

 وحيرتهم بين الرحمن وبين الشيطان.

 كان يقول لهم :

 الله هو الحب

 هو العدل.. الرحمة،

 والكره هو الشيطان

 وما ينفثه في صدر الأرض

 وفي روح الإنسان!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
عدن الحزينة في أغسطس 2019 م (ما أشبه الليلة بالبارِحة)
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
إلى هنا وكفى!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
بوادر النصر
أستاذ/ الفضل يحيى العليي
مقالات
كلمة  26 سبتمبرقرارات شجاعة
كلمة 26 سبتمبر
كلمة  26 سبتمبرجيش اليمن الجديد
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/محمد حسين النظاريجيش الشعب ..
دكتور/محمد حسين النظاري
كلمة  26 سبتمبرصداقة.. وشراكة
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد