الجمعة 06-12-2019 03:51:49 ص
سنة خامسة كبرياء
بقلم/ أحمد الحسني
نشر منذ: 8 أشهر و 10 أيام
الأربعاء 27 مارس - آذار 2019 02:28 ص

1461 يوما منذ استيقظت صنعاء مذهولة على اول غارة لتحالف العدوان ودوي الانفجارات يمزق سكون ليلها المثقل بالمتاعب ثم لم تقف.. أربعة أعوام وعنجهية وهمجية البترودولار تلوث سماءنا وبحرنا وبرنا بحقارتها وتمطر بالقنابل والصواريخ مدننا وقرانا وسهولنا وجبالنا ومزارعنا ومصانعنا واسواقنا وصالات أفراحنا ومجالس عزاءاتنا وتقصف حاضرنا وماضي آبائنا ومستقبل أبنائنا مستهدفة البشر والحيوانات والشجر والحجر ومنفقة مئات المليارات على تحالفات الوهم وشراء أسلحة وذمم الكبار وتحشيد المرتزقة من الأذناب الصغار
أربعة أعوام لم يكف فيها صبية الخليج عن قتل أطفالنا وتدمير بلادنا وحصار مطاراتنا وموانينا ب حثا عن نصر احول على إيران في الجنوب بدلا من الشرق وفي باب المندب بدلا من هرمز وفي حنيش وسقطرى بدلا من طنب الكبرى وابوموسى ..أربعة أعوام وإبن سلمان يشن الغارات على المزارع والزرائب واقنان الدجاج واسواق الحمير والبقر ملتمسا طريق الوصول إلى عرش المملكة وابن زايد يتحسس مؤخرات المعتقلين في سجون عدن بحثا عن مجد إمبراطوري لقرية الإمارات والعالم المتمدن يضارب بالقيم الحضارية والإنسانية والقوانين والمواثيق الدولية في بورصات إبن سلمان وإبن زايد وإبن حمد.. وفي مواجهة كل ذلك كنا جبهة صمود أسطوري تداخل فيها جلال الإيمان وعنفوان البسالة وغضبة الحق وجميل الصبر ونخوة الشرف وشرف الانصاف ..
اربع سنوات ونحن نواجه ترسانات القوة ببندقية الحق وسطوة الثروة بشظفنا الأبي كان لديهم القوى العظمى وكان لدينا الإيمان كان لديهم المال ولدينا الكبرياء كانوا يحشدون جيوش المرتزقة والقتلة المأجورين وكان لدينا فرسان يذودون عن الارض والعرض كان لديهم الاقمار الصناعية والاواكس وكانت أشلاء أطفالنا توجه خطانا في الجبهات ودمعة القهر من يضغط على الزناد فركعت الابرامز امام الكلاشينكوف ومرغت غطرستهم تحت اقدامنا الحافية وها نحن ندلف إلى عام جديد باقدام ثابتة ويقين راسخ وإيمان بالنصر لا يداخله شك وتحالف الغطرسة يدور كحمار الرحى في مكانه والصراخ يتعالى اكثر من حوله يطلب منه الوقوف.