السبت 21-09-2019 20:13:49 م
نافذة على الاحداث:بعد أربعة أعوام من الصمود الوطني..يأبى الله الا ان يكون اليمن أكثر ثباتاً وقوة
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 5 أشهر و 22 يوماً
الأحد 31 مارس - آذار 2019 12:07 ص

بحلول الثلاثاء الموافق 26مارس 2019م يكون قد مضى أربعة أعوام بالتمام والكمال على شن العدوان على اليمن وشعبها العظيم والذي تم إعلانه من العاصمة الأمريكية واشنطن منتصف ليلة 26مارس 2015م بواسطة تحالف شرير تشارك فيه دول عظمى ودخلت اليمن في سنة خامسة عدوان ستتم مقاومته وتحقيق النصر عليه بإذن الله تعالى ثم بفضل التضحيات التي يقد مها الشعب اليمني ممثلا في الأبطال من أبناء الجيش واللجان الشعبية .
ولأن الله سبحانه وتعالى قد أراد للشعب اليمني أن ينتصر على هذا التحالف الشرير بأبسط الإمكانات قياساً بما يمتلكه العدو من آلة الحرب الحديثة بما فيها السلاح المحرم دولياً فقد أعان الله جيشه البطل المغوار المسنود باللجان الشعبية التي معظم قوامها من الشباب لمقاومة هذا العدوان الشرس والتصدي له حيث لم يرهبهم قصف الطائرات المتواصل على مدار الساعة فاستطاعوا أن يتقدموا في كل الجبهات الداخلية وفي الثغور محققين الانتصارات العظيمة التي أبهرت العالم حتى داخل العمق السعودي ويأبى الله إلا أن يكون الشعب اليمني وجيشه ولجانه الشعبية بعد أربعة أعوام عدوان إلا أن يكون أكثر قوة وثباتا وصمودا جعل العالم ينظر بإعجاب وإكبار.. لكن مع الأسف الشديد فان الدخلاء على العقيدة الإسلامية أياً كان مذهبهم أو ادعاءهم يحاولون التقليل من هذا الواقع الجديد الذي صنعه اليمنيون بأيديهم والذي يرسم طريق المستقبل للشعوب العربية وغيرها من الشعوب الحرة الأخرى حيث يقوم هؤلاء بسلوك طريق آخر يتمثل في نهج التفرقة وإجبار كل من يخالفهم الإيمان باتجاههم التجسيمي وإلا ساقوا لهم كلمات الكفر إذا لم يؤمنوا بمعتقداتهم وقبول آرائهم وجعلوا ذلك مبررا لقيادة النظام السعودي لشن حرب ظالمة على اليمن.. وفي بطون التاريخ حقائق لا يمكن أن نتنصل عنها لأنها تظل حقائق.. فأولئك الذين يحملون فكراً لا يمكن مقارعته بالفكر.. هم بلاشك الإرهابيون بالأجر وبالطموح السياسي الشره وبالكراهية لكل «آخر» بل وبالعداء للحياة ،وهذا ما تشهد لهم به عصبيتهم الهستيرية وخروجهم على آداب الحوار وأكاذيبهم وتشويههم لخصومهم بكل الوسائل غير الشريفة وعداؤهم للديمقراطية وحقوق الإنسان فنسجوا حكايات عن أبناء الشعب اليمني تصفهم تارة بالمجوس وتارة أخرى بأنهم كفار بهدف التحريض عليهم لدرجة أن علماء سلطات آل سعود أفتوا قائلين وفي خطابات رسمية في الحرمين المكي والمدني أمام الملأ بأن قتال اليمنيين مقدم على قتال اليهود وساعدهم على بث هذه الشائعات المغرضة عملاؤهم ومرتزقتهم في الداخل اليمني الذين جعلوا من الريال السعودي مقدسا مع أن الطريق الصحيح إلى الحقيقة يجب أن يمر بالتعرف على الرأي والرأي الآخر ولا يكون أبداً بطمس آراء الآخرين أو تسفيهها أو الهروب من مواجهتها اما جهلاً بها أو استعلاء عليها أو رفضاً للنتائج من البدء.. كما أن واجب من يدعي العلم أن يسعى إلى إرساء قواعد الحوار التقريبي التي تقوم على وحدة بين شرائح المجتمع اليمني على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم في صف سياسي واحد لمواجهة الأعداء ونصرة لقضايا الوطن وكذلك حفظ حرية التمذهب داخل هذا الصف أو ذاك وحفظ حرية التفكير والتعبير ضمن الأدب الإسلامي والإنساني.. وبذلك نكون قد روضنا جبهتنا الداخلية على التفاهم والحوار ومقاومة العدوان وهو ما يدعو إليه كل عاقل وحكيم . فهل يربأ أولئك الذين مازال الشر متأصلاً في نفوسهم عن أفعالهم هذه التي لن يضروا بها بالدرجة الأولى إلا أنفسهم.. وهل يتقون الله ويحاولون أن يجعلوا من أنفسهم جسر اتصال وتقارب بين أبناء الشعب اليمني الواحد وان تكون نواياهم وغاياتهم سليمة.. بدل استغلالهم لأي حدث أو خطأ يقع فينطلقون منه لخدمة أهدافهم ومصالحهم الخاصة على حساب مصلحة شعب بأكمله وكذلك تحريض الخارج على بلادهم.. وهو الأمر الذي يجعلهم ينتقمون لفشلهم من كل شيء وبأي شيء؟!
إن أعداء اليمن وعملائهم في الداخل لا يهدفون من وراء عدوانهم الذي دخل عامه الخامس إلا زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن وتدمير بنيته التحتية وقتل أبنائه وفي نفس الوقت إشغال الجهات المختصة بالتفرغ لمواجهتهم وصرفها عن القيام بواجباتها تجاه ما تتطلبه التنمية الوطنية في مختلف المجالات من جهود لتحقيق قفزة نوعية تستطيع اليمن من خلالها اللحاق بالركب وبناء الدولة المدنية القوية والعادلة والاعتماد على الذات بحيث يعيش الشعب اليمني في ظل راية دولته الحرة والمستقلة بقرارها السياسي كغيره من الشعوب الأخرى حراً وكريما معتمداً على نفسه من خلال استخراج ثرواته النفطية والمعدنية التي ما تزال في باطن الأرض اليمنية وما أكثرها.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مابعد عملية توازن الردع الثانية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
معادلة الدم بالنفط في العدوان السعودي على اليمن
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
اللواء جلال الرويشان
21 سبتمبر 2014 م ثورة على الوصاية والهيمنة الخارجية
اللواء جلال الرويشان
مقالات
اللواء / علي محمد الكحلانيكفى عدوانا.. فشعب اليمن لن ينكسر؟!
اللواء / علي محمد الكحلاني
استاذ/عباس الديلميحروف تبحث عن نقاط:لن تموت
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
حجة: طيران العدوان يشن 9 غارات على مديرية حرض ...بيان مرتقب للسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي بمناسبة العيدالخامس لثورة 21 سبتمبر