الخميس 12-12-2019 04:46:51 ص
إنه الجنون بعينه..!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 5 أيام
الثلاثاء 06 يوليو-تموز 2010 08:56 ص
 

كان الأحرى بأحزاب اللقاء المشترك بدلاً من التباكي وذرف دموع التماسيح في بيانها الأخير حيال ما تتعرض له فرص السلام والاستقرار في محافظة صعدة، أن تنصح العناصر الحوثية المتمردة التي أشعلت الفتنة في هذه المحافظة وعملت على تدمير الكثير من مشاريع التنمية من مدارس وطرق ومرافق صحية وخدمية، وألحقت الضرر البالغ بالوطن، بتنفيذ النقاط الست وآلياتها التنفيذية وعدم المماطلة والتسويف في ما سبق وأن أعلنت التزامها به. وكذا التوقف عن اللعب بالنار والحماقات التي ترتكبها بعض عناصرها والتي عمدت مؤخراً إلى ممارسة الخروقات المتكررة وعرقلة أعمال اللجان الوطنية المشرفة على تنفيذ النقاط الست وتطبيع الأوضاع في محافظة صعدة وحرف سفيان وإعاقة إعادة الإعمار، وعودة النازحين إلى قراهم ومنازلهم، باعتبار أن إحلال السلام والاستقرار في محافظة صعدة هو في مصلحتها ولا ينبغي لها أن تهدر هذه الفرصة أو أن تترك لأي من أفرادها المجال لجرها من جديد إلى مستنقع المواجهة ونزيف الدم. ذلك ما كان يتعين أن تبادر إليه أحزاب اللقاء المشترك في بيانها الأخير بدلاً من تلك الهرطقات الكلامية والتي بدت فيها تدافع عن عناصر الفتنة والتمرد بدلاً من زجرها وتنبيهها إلى خطورة المنزلق الذي تندفع إليه مع أن خطوة كهذه تندرج في إطار موجبات التحالف الذي وقعته في وقت سابق أحزاب المشترك مع العناصر الحوثية المتمردة. ولعل إسقاط أحزاب المشترك واجب النصيحة لحلفائها الحوثيين من بيانها الأخير لا ينم عن سهو أو عدم تقدير ولكنه جاء متسقاً مع الموقف الحقيقي لهذه الأحزاب، التي ظلت طرفاً رئيسياً في تغذية المواجهات الست التي شهدتها محافظة صعدة وحرف سفيان عن طريق دعمها المباشر واللا مباشر لعناصر الفتنة والتمرد ظناً منها أن ذلك سوف يحقق لها مكاسب سياسية ضد النظام في حين أنها كانت بذلك تمارس الانتقام من الوطن. وما جاء في بيان المشترك الأخير ليس أكثر من تحريض مبطن لتلك العناصر على الاستمرار في غيها وعدم الجنوح للسلم، مما يدل دلالة واضحة على أن هذه الأحزاب لم يعد يروق لها العيش إلاّ في ظل الأزمات والحرائق والخراب والدمار، وهي لذلك تسخر كل جهودها وطاقاتها في دعم أعمال الشر ومساندة الأشرار سواء الذين أشعلوا الفتنة في محافظة صعدة أو العناصر التخريبية والانفصالية في بعض مديريات المحافظات الجنوبية، لينتهي بها المطاف إلى التماهي مع عناصر الإرهاب من تنظيم القاعدة التي تؤكد كل المؤشرات على أن هناك رابطاً سرياً بين هذه الأحزاب وعناصر الإرهاب، ويكفي أن المشترك ينبري بموقف مغاير عن سائر أبناء الشعب اليمني، الذين يستهجنون ويدينون بكل قوة أعمال الإرهاب والإرهابيين، فيما لم يسبق للمشترك في كل بياناته أن تعرض بالإدانة أو الاستنكار للأعمال الإجرامية الإرهابية التي اقترفتها عناصر تنظيم القاعدة المتطرفة بحق هذا الوطن. ولن نذهب بعيداً في تبيان الأجندة الخفية التي تحكم مواقف المشترك إزاء الممارسات الإرهابية ويكفي أي متابع الاطلاع على البيان الأخير للمشترك وسيجد أن هذه الأحزاب قد وصل بها الهوس السياسي والذهني إلى درجة لم تعد تخجل فيها وهي تصف قيام الأجهزة الأمنية بملاحقة العناصر التخريبية والإرهابية وضرب أوكارها وإفشال مخططاتها الرامية إلى إلحاق الضرر بالوطن ومصالحه العليا بأنه نوع من أنواع التطرف. وفي هذا دليل واضح على أن هذه الأحزاب، وتحت تأثير الرغبة الجامحة في الانتقام قد جعلت من نفسها حاضنة لنزعات التطرف والإرهاب والفوضى معتقدة أنها بهذا الأسلوب الذي يكرس للفتن وشريعة الغاب ستكون البديل مع أن الحقيقة أنه وإذا ما استشرت القلاقل وعدم الاستقرار وحل الخراب والدمار فإن البديل لن يكون سوى الفوضى وأن قيادات هذه الأحزاب ستكون أول الغرقى وأول الهالكين. وبهذا الجنون يصبح من الواضح أن أحزاب المشترك رفضت الحوار لأنها لا تؤمن بالديمقراطية ونكثت كل العهود وتنصلت من كل الاتفاقات وتسعى إلى تعطيل الانتخابات النيابية لأن ما تريده هو الفوضى العارمة التي يتراءى لها أنها في ظل هذه المناخات سوف تحقق الانهيار المزعوم الذي تبشر به ويستوطن عقول قياداتها متوهمين أنهم بذلك سيتمكنون من القفز إلى السلطة خارج صناديق الاقتراع والانقلاب على إرادة الشعب وفرض أنفسهم عليه. وفي إطار هذا الوهم الكاذب فإن قيادات هذه الأحزاب باتت على استعداد لإحراق اليمن بأكملها إذا كان ذلك سيوصلها إلى غايتها المقيتة وهي لن تتورع إذا ما سنحت لها الفرصة عن هدم المعبد على من فيه إن لم تكن تتحين اللحظة لذلك. ولا تفسير لتهرب هذه الأحزاب من الديمقراطية إلى بدائل شمولية ومشاريع غابوية وانقلابية والتحالف مع عناصر مشبوهة لا تؤمن بالديمقراطية، وتعتبر الانتخابات كفراً وإلحاداً سوى أنها صارت تندفع باتجاه ذلك المشروع التدميري دون أن تعلم أنها بهذا السلوك المتهور تقود نفسها إلى السقوط المريع والخاتمة الشنيعة والغرق في متاهات الضياع، وذلك هو الجنون بعينه!!.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
هكذا يُنفّذ اتفاق الرياض!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحالأشقاء والأصدقاء ومواعيد عرقوب
دكتور/عبدالعزيز المقالح
رئيس التحرير/علي حسن الشاطرعلاقة متميزة 2 - 2
رئيس التحرير/علي حسن الشاطر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةسياسيون مقَامرون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/عبدالرحمن محمد سالم اللحجيجامعة عدن ..أربعون عاماً من التطور
دكتور/عبدالرحمن محمد سالم اللحجي
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيسلام سلاح..!!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
مشاهدة المزيد