الأحد 15-12-2019 13:16:49 م
إنّهم يتاجرون بدماء البسطاء..!!
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و يوم واحد
السبت 14 مايو 2011 09:05 ص


من حق المواطنين في النظم الديمقراطية أن يعبروا عن آرائهم ومواقفهم، وذلك من خلال وسائل الإعلام أو عبر التظاهرات والاعتصامات السلمية، دونما خروج على الأسس والقوانين الناظمة لممارسة هذا الحق. وفي المقابل فإن من واجب الحكومة الاستماع إلى مطالب أبناء شعبها، وتنفيذ ما هو مشروع ودستوري وقانوني من تلك المطالب ضمن خطط تراعي ظروف الواقع وأولوياته ومتطلبات التطور في النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
ولكن عندما تتحول الاعتصامات والتظاهرات إلى أدوات للتخريب والشغب والفوضى والاعتداء على المرافق العامة ومؤسسات الدولة التي هي مؤسسات الشعب، فإنها تتجرد من كل الضمانات الدستورية والديمقراطية، وتصبح تلك الأفعال من مظاهر الفوضى التي ينبغي على كل أطراف المجتمع كبح جماحها والتصدي لدعاتها ومن يذكون نارها ويعملون على تأجيجها من المقامرين والمغامرين وانتهازيي الفرص، والعقليات السياسية المتطرفة، التي لا يروق لها العيش إلاّ في ظل اشتعال الحرائق، وأجواء التوتر واللا استقرار والمناخات الملتهبة سواء بسواء كتجار الحروب الذين لا تجد بضاعتهم رواجاً إلاّ في الأزمات واستشراء الفتن والصراعات الدامية.
ولذلك نقول أنه ليس من الديمقراطية أو المروءة أو الخلق أن يعمد بعض السياسيين المقامرين أو المتآمرين إلى التغرير بالشباب كما حصل يوم الأربعاء الماضي، ودفعهم إلى أعمال متهورة وطائشة وذلك بتحريضهم على اقتحام مبان حكومية ومرافق عامة وعلى ذلك النحو الهمجي الذي رسم سيناريوهاته وخططه مجموعة من الأشخاص المتهورين والطامحين إلى القفز إلى السلطة، أو ممن يسعون إلى تحقيق مجد زائف، أو مقابل ثمن بخس يستلمونه على حساب دماء الشباب وأرواحهم وجعلهم قرباناً لذلك الطموح الأهوج، الذي لا يميز بين حق وباطل.
إن الوقوف على الحقائق التي رصدها العديد من الناشطين في ساحة الاعتصام في العاصمة صنعاء حول جوانب الاستغلال الرخيص لحماس الشباب من قبل بعض المهووسين من السياسيين والباحثين عن مجدٍ أو شهرة، لاشك وأنه قد كشف عن سقوط أخلاقي مريع، خاصة إذا ما عرفنا أن هناك من سعى عن سبق إصرار وترصد إلى دفع الشباب إلى محرقة الموت، إن لم يكن قد أعدّ هذه المحرقة مسبقاً، لمجرد إشباع نهمه من الدماء لاعتقاده بأن الدماء وحدها هي الوسيلة لاستقطاب تعاطف الرأي العام الداخلي والخارجي.
ولعل ما نشرته الثورة في عددها ليوم أمس منقولاً عن مدونات عدد من الناشطين على شبكة الانترنت قد أكد أن هناك عملاً ممنهجاً لسفك دماء عدد أكبر من الشباب والتضحية بهم قرباناً لطموحات أحزاب اللقاء المشترك، التي صارت تختار كل أسبوع هذا القربان بعناية فائقة تراعي فيها ألا يكون الضحايا من المنتمين إليها حزبياً أو ممن يكونون على قرابة مع أي من قيادييها، بدليل أن كل من سقطوا حتى الآن في محرقة هذه الأحزاب شباب من المغرر بهم أو البسطاء أو غير الناضجين سياسياً وفكرياً، والذين مع الأسف الشديد يتم الزج بهم في الصفوف الأمامية دون وازع من ضمير أو دين، في الوقت الذي يقبع فيه المحرضون وأسرهم في البدرومات والأماكن الآمنة وبعيدا عن الخطر ومهالك الموت.
ولكن الغريب حقاً أن يقع بعض البسطاء في شراك هذه العناصر بسذاجة متناهية وأن يتحولوا إلى معاول هدم وتخريب ضد وطنهم، وأن يصبحوا مجرد إمعات تحركهم تلك العناصر الحزبية الانتهازية للإضرار بأنفسهم وأهليهم ومجتمعاتهم متجاهلين المصير الذي ينقادون إليه، رغم علمهم أن من يحرضهم على أعمال العنف والتخريب وارتكاب الأعمال غير المشروعة المخالفة للدستور والنظام والقانون، لا يأبه للمآل الذي سيحيق بهم والنتيجة الوخيمة التي سينتهون إليها، فهم بالنسبة لأولئك الانتهازيين ليسوا أكثر من أدوات يستخدمونها لمجرد إشباع نهمهم من الدّماء والقتل وأعمال التدمير والتخريب، فيما هم يمنعون أبناءهم من خوض تلك المقامرات.
فكيف غابت عن هؤلاء المغرر بهم مثل هذه الحقيقة؟.
ولِمَ لا يتساءلون: أين أبناء ياسين سعيد نعمان وأين أبناء حميد الأحمر وأبناء إخوته وأين أبناء محمد اليدومي وعبدالوهاب الآنسي وأين أبناء سلطان حزام العتواني وعبدالملك المخلافي وأبناء حسن زيد ومحمد عبدالملك المتوكل وتوكل كرمان وغيرهم.
أليس معظمهم قد تم تهريبهم إلى الخارج، وأنهم يمرحون ويسرحون في حدائق وفنادق لندن وباريس والدوحة وجدة وبعض العواصم العربية والأجنبية فيما يتم التضحية بشباب أنقياء من أوساط الشعب، من أجل أن يصل أولئك الحزبيون الانقلابيون إلى غاياتهم ومآربهم في القفز إلى كراسي الحكم؟.
ولو كانوا يؤمنون بمشروعية ما يعملون وأنهم محقون في ما يدعون، لكانوا هم وأولادهم في مقدمة صفوف الشباب الذين يدعونهم إلى الزحف على المرافق العامة بصدور عارية كما يقولون، لمواجهة حراس هذه المرافق وهدر دماء زكية وغالية على كل يمني.
ومن تربَّى على هذه الانتهازية يستحيل عليه أن يشعر بألم آباء وأمهات أولئك الشباب الذين يزجُّ بهم إلى أتون المحارق الدامية.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: سيسيٌّ تاجر بالبحر والبر
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالسلام التويتي
بوح اليراع: موجة اغتيالات لتبييض صفحة الإمارات
عبدالسلام التويتي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الاحداث:شراكة بطعم المحاصصة..!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
استاذ/عبد الجبار  سعدملامح الفرج القادم !!
استاذ/عبد الجبار سعد
معاذ الخميسيمقبلات...!
معاذ الخميسي
كلمة  26 سبتمبرانقلابيون..
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد