السبت 21-09-2019 07:33:45 ص
شبوه تموضعت بين هيبة التاريخ ومسؤولية الحاضر والثالثة ثابته يا عرب
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
نشر منذ: أسبوعين و 13 ساعة
الجمعة 06 سبتمبر-أيلول 2019 06:03 م


 

بعيداً عن تعظيم لُغة الجغرافيا المناطقية التي لا تحقق في العديد منها أية خلاصات مهمة في سياق أَي بحث أو استعراض لقضيةٍ محددة، لكن في حالة شبوه الإنسان والجغرافيا والتاريخ ربما وأكرر ربما هي إشارات بهدف الإنصاف الإيجابي للمواقف والخيارات الاستثنائية ليس إلا.

وللتذكير فحسب فإن هذه المنطقة من تضاريس اليمن الطبيعية إمتلئت بالقصص والحكايات والأساطير والحضارات وكان لها حضور مؤثر وفاعل ربما الأجيال الجديدة لم يسعفها زمنها بالالتفات إلى ذلك الماضي التليد، من باب فهمهم الخاص بأن التاريخ لن يقدم شيء للحاضر ولا للمستقبل، وهناك اطاريح أو اطروحات تُروج بين حين وآخر لمثل تلك الأفكار والآراء العقيمة، لكنني مُلزم كغيري من الباحثين في الشأن العام أن أكون منصفاً من الناحية الاخلاقية عند تناول القضايا، و أن اعود قليلاً إلى سجل التاريخ البعيد والقريب لتقريب الصورة وتجميع اجزائها وابعاد الوانها لكي تكون الصورة مكتملة بوضوح و يفهمها ويستوعب ابعادها شباب الجيل الحالي الذي لم يعيش فصول الحكاية.

ابرز صور التاريخ هي أن هذه الحدود الجغرافية التي نسميها اليوم محافظة شبوه قامت على تضاريسها الجغرافية عدد هام من الحضارات اليمنية القديمة هي مملكة حضرموت وعاصمتها التاريخية مدينة ميفعه (الحالية) التي تقع بالقرب من شواطئ بحر العرب وميناءها الهام (قنا) وهو اليوم يحمل مُسمى ميناء بالحاف الذي يقع عليه أكبر ميناء لتصدير الغاز المسال في الجمهورية اليمنية، وللتذكير فحسب فإن ميناء قنا التاريخي كان أهم ميناء على الإطلاق في شبه جزيرة العرب وكانت البوابة الأولى لطريق الحرير الرابط بين اجزاء حواضر ومدن الجزيرة العربية وصولاً إلى موانئ غزه بفلسطين للانطلاق بعدها إلى شواطئ أوروبا، وكذلك مدينة شبوه التاريخية التي تقع في تخوم الصحراء على طريق الحرير التي تَزمع الصين الشعبية على إحيائه من جديد في أيامنا هذه.

وقامت على أرضها حضارات مملكة أوسان (عاصمتها مسوره – بوادي مرخه وعاشت بين 230 ق٠م — 115 ق٠م)، ومملكة قتبان (عاصمتها تمنع 500 ق٠م)، والحضارة الحِميَرِية اليزنيون وعاصمتهم عَبدان وهي مدينة تقع بالقرب من مدينة نصاب الحالية.

لقد سجلت كُتب التاريخ في سجلاتها الموثقة بالخط اليماني الخالد خط المُسند وكتابات عبرانية عديدة بإشارات صريحة بأن القائد اليماني الحِميري العظيم/ سيف بن ذي يزن (516م — 574م) اختار أن يهبط في ميناء قنا التاريخي — (ما يعرف اليوم بميناء بالحاف وحصن الغراب في بئر علي) — بسفنه المحملة بالمال والعتاد والرجال القادمة من بلاد فارس، و حل لفترة من الزمان في قمم جبال ( كدور والكور الشبوانية) ليجمع القبائل من هناك مع من حضر معهم من رجالات الفرس الذين استعان بهم لتحرير العاصمة اليمنية صنعاء من الاحتلال الحبشي بقيادة ابرهة الأشرم، ولازالت آثار القائد الحِميري ونقوشه ومقابر جنوده شاهدة على قمم الجبال حتى يومنا هذا.

هذا الملمح التاريخي السريع لأهم وأقدم الحضارات اليمنية التي تفيض بها المراجع ومنقوشة في جبال ووجدان الإنسان اليمني في هذه المناطق، و إن حاول بعض المؤرخين إختزاله ودفن بعض فصوله إلا أنها لازالت حاضرة بشده في مراجع التاريخ في اليمن وخارجه، كل ذلك لا شك بأنه سينقل شيء منه إلى معالم حياتنا اليوم، وتحمّلها النفسية للإنسان في تلك التضاريس شديدة الوعورة والتطويع، فالإرث التاريخي ليست علامات تجارية يمكن تغييرها مع تغير ذوق المستهلك، إنها جزء من ثوابت الحياة تتوارثها الأجيال جيل بعد جيل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

الشعب اليمني هو شعب واحد مُنذ فجر التاريخ وحتى هذه اللحظة ولا نقاش في ذلك، و الشواهد والمعطيات التاريخية والدينية وبالذات الإسلامية تؤكد على ذلك، وتشير بأن مراحل التوحد الإداري والسياسي كانت هي الغالبة في مسيرة اليمانيين، أما حياة الفرقة والتمزق هو الاستثناء فحسب، لذلك ينبغي أن نؤكد هنا بأن التدخلات الأجنبية والمستعمرين المحتلين كان ولايزال هاجسهم الدائم المشترك هو في تقسيم الشعب اليمني، إذاً التقسيم طارئ والوحدة هي الثابت المستمر لقرون زمنية بعيدة٠

لكن كيف انتصرت شبوه لليمن في ثلاثة مواقف ؟
أولاً :
مَن مِنا لا يتذكر ذلك التفاعل الاجتماعي والسياسي وحتى الحزبي قُبيل تحقيق الوحدة اليمنية المباركة في 22 مايو 1990م، والتسابق المحموم من قيادات الحزب الاشتراكي للبحث عن مخرج من ورطته التاريخية حينما تهاوى المعسكر الذي كان يستند عليه وهو انهيار المنظومة السياسية للبلدان الاشتراكية بقيادة الاتحاد السوفيتي السابق، وكان (الاشتراكيون) يبحثون عن طوق نجاة (لدولتهم) وطرحوا مشروعهم السياسي لوحدة يمنية اندماجية وبصورة سريعة وعاجلة، بينما كانت قيادات المؤتمر الشعبي العام تطرح خيار الوحدة اليمنية وفقاً لقاعدة الفيدرالية وحتى الكونفدرالية، لكن كان للرفاق في المكتب السياسي شرطين حاسمين لتحقيق الوحدة هي:
الشرط الأول:
تحقيق الوحدة الاندماجية وبشكل فوري بين شطري اليمن وإلغاء أي مظاهر للتشطير بينهم.

الشرط الثاني:
مُغادرة وطرد فريق الرئيس الأسبق علي ناصر محمد أطال الله في عمره وكان عددهم خمسة من العاصمة صنعاء و من ضمنهم المناضل الوحدوي الكبير/ أحمد مساعد حسين، والمناضل الكبير/ عبدالله علي عليوه، ومن اجل اليمن ودولة الوحده القادمة فقد غادر الإخوة مدينة صنعاء.

ثانياً:
حينما تمرد عدد من الرفاق في المكتب السياسي للحزب الاشتراكي على الشرعية الدستورية لدولة الوحدة اليمنية قام اليمنيون الاحرار جميعاً بمقاومة و وأد الانفصال، وكان لمحافظة شبوه وأبنائها من شيوخ القبائل ومن شخصياتها الوطنية دور مهم في حسم المعركة لصالح الوحدة اليمنية في 7 يوليو 1994م.

ثالثاً:
حينما أسست دولة الإمارات العربية المتحدة المحتلة لعدد من المحافظات الجنوبية والشرقية بما سُمي بالأحزمة الأمنية والنخب المناطقية وكذلك ما أُطلق عليه بالمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، تضررت العديد من القبائل اليمنية و منها قبائل محافظة شبوه، وحينما قرر المجلس الانتقالي الانقلابي الانقضاض على البقية الباقية من مؤسسات الجمهورية اليمنية في عدن ولحج وابين كان لهم ما أرادوا، لكن حينما غرّهم الشيطان ووسوس في عقولهم وركبوا شاصاتهم ومدرعاتهم بهوس وطيش متجهين إلى صحاري ووديان محافظة شبوه، كانت القبائل والشيوخ في حالة ذعر من هؤلاء ولَم يكن أمامهم خيار غير مقاومتهم وكسرهم لأن شبوه تعد بوابة اليمن ومن يسيطر عليها ربما ينجح في نقل المعارك والمشاريع الانقسامية إلى مدياتها البعيده جداً، وكانت إرادة الله مقرونة بعزم الرجال الأشداء هي النقطة الحاسمة في صد وكسر زحف هؤلاء الانفصاليون الذين لا يحملون في جعبتهم ومشروعهم السياسي سِوى أمراض الكراهية والعنصرية والمناطقية النتنه ولهذا تم التصدي لهم ولمشروعهم وللقوى الإقليمية التي تود ان تزرع الفتن والمآسي بين ابناء الشعب اليمني الواحد.

بهذه المواقف الثلاث حسمت القبائل والمجتمع المدني الشبواني الأمر لصالح اليمن العظيم ووحدته الخالدة باإذن الله تعالى، والله اعلم مِنّا جميعاً.

وفوق كُلّ ذي عِلمٍ عَلِيم

* رئيس مجلس الوزراء