الوطن أول حدود حريات الصحافة عالمياً
كاتب/نزار العبادي
كاتب/نزار العبادي
لم يجد حملة مشاعل الحريات (المطلقة) للصحافة بُداً في حرب الخليج الثانية من حصر حقوق نشر أي خبر بيد الجنرال «شوارتسكوف» قائد قوات التحالف، بينما تصر بعض صحفنا أن تلغي اعتبارات الأمن القومي للوطن، وتأتي بما لم يأت به حتى حملة مشاعل الحرية المطلقة للصحافة في أمريكا وأوروبا.
خبراء الإعلام الأمريكيين والأوروبيين الذين تستقدمهم «فريدريش إيبرت» والمعهد الديمقراطي الأمريكي من حين لآخر لتدريب الإعلاميين اليمنيين على المهنية الإعلامية، والحريات (المطلقة) للصحافة لم يسجل لأحدهم اعتراض واحد على قرار قوات التحالف عام 1991م لأنهم مؤمنون أن حريات الأقلام تتوقف عند حدود سيادة القرار السياسي الوطني، باعتبار أن هذا القرار استمد مشروعيته من الثقة الدستورية الممنوحة للسلطة، ومن مصادقة المجالس التشريعية والشوروية الممثلة للشعب.
إذن وطالما دعاة الحرية (المطلقة) للصحافة في اليمن يقتدون بتلك المنظمات، ومتأثرون بواقع الصحافة في بلدانها لماذا يحجمون عن التعامي مع الضرورات الوطنية اليمنية في نفس المنطلق الذي تجاوبت به الصحافة الأمريكية والأوروبية مع قرار البيت الأبيض، وسلمت عنانها للجنرال «شوارتسكوف»!؟ لمَ تصر حتى عندما تكون اليمن في مواجهة مع تحدٍ إرهابي على جعل كلمتها فوق الوطن، واعتباراته الأمنية القومية!؟
لقد اعتادت بعض الصحف المحلية - وفي مقدمتها الحزبية - الانتظار في أي قضية حتى تعرف موقف السلطة منها لتجعل خيارها آنذاك الوقوف في الخندق المناوئ، ولم يسبق أن حدث توافق، أو حتى أن اتخذت تلك الصحف موقفها قبل إعلان السلطة موقفها أولاً .. فكيف استحالت تلك الصحف إلى التجرد من هويتها الاعتبارية الخاصة، دونما ثبات على مبدأ محدد، وهدف واضح تجعله غاية رسالتها الإعلامية!؟
في أكثر من مرة واجه اليمن تحديات خطيرة تمس سيادته الوطنية وأمنه واستقراره، وكانت بعض الصحف تتمادى في إذكاء الفتن، والترويج للأخبار الكاذبة، والإشاعات، ثم تبرر كل ذلك بأنها حريات الصحافة، والمهنية الإعلامية، فثمة اعتقاد - أعتبره ثقافة سلبية - لدى بعض الصحف أن المهنية هي الجرأة في شتم السلطة، وفبركة الأخبار المتعلقة بكبار مسئولي الدولة أو مؤسساتها، وأجهزتها، وهي أيضاً تؤمن بأن أي إشارة إلى أي إيجابية لدى السلطة يعني خروجاً عن المهنية الإعلامية، وإضعافاً للصحيفة، لأنهم ليس (مطبلين) - على حد التعبير السائد!
هذه الثقافة الغريبة تجعلنا نتساءل فيما إذا كانت الصحف الأمريكية والأوروبية قد تحول صحفيوها خلال حرب الخليج الثانية إلى (مطبلين) لأنظمتها حين احترموا قرار حصر معلومات الحرب على مصدر واحد يتمتع بصفة عسكرية وليس مدنية!؟ وفيما إذا قد أصبحت خبرات ومهارات القائمين على صحفنا المحلية أكبر، وأكثر وعياً بالمسئولية من أولئك العاملين في (التايمز، واليونايتيدبرس، وفرانس برس، والبي بي سي)، وغيرها من أعرق الوكالات الإخبارية على الأرض قاطبة!؟ فهل هؤلاء لا يعرفون الحريات الإعلامية، أم يجهلون حقوق الصحافة، أم كانوا يقدمون مصلحة أوطانهم على أي اعتبارات أخرى بما فيها الحريات الصحافية والشفافية الديمقراطية!؟
أعتقد لو صادف أن اضطرت اليمن في وضع طارئ إلى حصر الأخبار بيد وزير الدفاع لحدثت ثورة في الوسط الإعلامي والحزبي، ولما اكتفى الصحافيون بالاعتصام أمام رئاسة الوزراء في (ساحة الحرية) بل لاقتحموا المبنى وأحرقوه، لأن الاعتبارات الوطنية غائبة في قواميسهم.
ذات يوم، وفي سياق نقاش في مكان عام حول الفضائيات، لعنت إحدى الراقصات العربيات بالاسم، ففوجئت أن أحد أبناء بلدها ينتفض بوجهي ويقلب الهجوم على النساء في بلدنا.. فدهشت لتعصب مواطن عربي لابنة بلده، وإن كانت راقصة مستهترة. بينما نحن ما زال لدينا من لا يحرك شعرة منه من يشتم وحدته، ووطنه، وأبناء شعبه، كما تفعل (نوفاك) بل تجده يتصدر بشتيمتها واجهة صحيفته ويتواصل بكل من يعرف ليحثهم على قراءة شتائم نوفاك لليمن.

في الأحد 06 يناير-كانون الثاني 2008 08:42:11 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=1470