جاءكم أهل اليمن هم أرق قلوبا وألين أفئدة
دكتور/عبد الله مرعي بن محفوظ
دكتور/عبد الله مرعي بن محفوظ
حملت العناوين الافتتاحية للصحف الخليجية يوم الإثنين 14 كانون الثاني (يناير) 2008، خبراً (قوياً) بشأن انضمام اليمن لدول الخليج العربي، وحمل البشرى والمفاجأة، الأستاذ عبد الرحمن بن حمد العطية الأمين العام لدول الخليج العربية (مايسترو) السياسة الخليجية.
ولكن الأمر تشابه على ناقلي الأخبار ما بين انضمامها إلى السوق الخليجية المشتركة! أو انضمام اليمن (الكامل) لتصبح الدولة السابعة لدول الخليج العربية، والقرار صحيح ومتوقع في القمة المقبلة الـ 29، والتصريح (حقيقي) بعد التأكد منهُ وليس إشاعات، وهو مؤشر إيجابي لحكمة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ـ حفظهم الله ـ في هذا المرحلة العصيبة والتنموية، وهو تفعيل لحديث خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في أيار (مايو) 2006م، حين قال (نتمنى ـ إن شاء الله ـ في يوم من الأيام أن ينضم إلينا إخواننا في اليمن لأنه ما من شك شئنا أم أبينا، اليمن جزء من الأمة العربية والإسلامية وجزء من نسيج الخليج)، وقول (ملك الإنسانية السعودي) هو الانعكاس المعبر الذي بات يجسد واقع العلاقات الخليجية – اليمنية، ويجسد التكامل لمنطقة الجزيرة العربية.
خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، الذي يجسد في كل أقواله وأفعاله روح التعاضد والترابط في الأمة العربية والإسلامية، وهو الأمر الذي جمع قبائل قحطان مع عدنان قبل 14 قرنا في عام الوفود على الرسول المصطفى محمد، صلى الله عليه وسلم، حين أقبل عليه جميع القبائل العربية مؤمنين بنبوته ومصدقين برسالته، وهلل وجهه الكريم واستبشر فرحاً حين رأى وفود أهل اليمن من الأشعريين، والحميريين، وزبيد، وكندة، والأزد، وهمدان قادمة إليه، مبايعين له، ومنضمين إلى صفوف جيش المسلمين، وقال فيهم حينها رسولنا الكريم: (أتاكم أهل اليمن هم ألين قلوباً وأرق أفئدةً)، ومآثرهم ومناقبهم عديدة ومعلومة، منها ما هو موصول لحديث ابن عباس ـ رضي الله ـ عنه قال: لما قدم أهل اليمن على رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ في المدينة، ورفع صوته الكريم وقال: الله أكبر (جاء نصر الله والفتح)، جاء أهل اليمن، فقال أصحابه: (وما أهل اليمن) فقال ـ عليه الصلاة والسلام: (قوم نقية قلوبهم ولينة طباعهم، الإيمان يماني، والفقه يمان، والحكمة يمانية)، وقال كذلك ـ عليه الصلاة والسلام: (إنهم مني وأنا منهم).
وبعد الجمع المبين لقرون عدة، عادت وتفرق الجمع العربي طويلاً في جزيرة العرب، وأصبح أحد أجزائها خارج إطارها العام، وهو اليمن، الذي ظل محل نقاش وجدل منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي عام 1981م، وظلت علاقة اليمن بمجلس التعاون الخليجي تراوح في مكانها ما بين صعود وهبوط، إلى حين اجتماع قادة المجلس في قمة مسقط عام 2001م، ليعلن انضمام اليمن لأربع منظمات تابعة لمجلس التعاون، وظل ـ منذ ذلك اليوم والانتظار لقرار تاريخي ومهم، (القرار) سيتوج (المادة الرابعة) من النظام الأساسي لمجلس التعاون في أسمى معانيها، ويسهم بدعم الاستثمارات الخليجية لخلق فرص الاندماج اليمني في الاقتصاد الخليجي، ويسعي لتوفير فرص العمل لليمنيين في داخل أرضه، ويسهم في توطين أبنائه داخله.
(اليمن) اليوم ليس مثل عهده بالأمس منقسماً، بل عاد إلي العالم العربي والإسلامي (متماسكا) بالوحدة التي تحققت له مرة أخرى في أيار (مايو) 1990م، بعد التشتت والانقسام التي طال أغلب مراحلها التاريخية، والدولة الحديثة الموحدة عمقت الجوار الجغرافي مع دول الخليج العربي بحل جميع ملفات الحدود، وعمقت الواقع الاجتماعي والثقافي ووصلت إلى حد التماثل في أجزائها، مثل القيم الاجتماعية والتركيبة المدنية والقبلية.
نعم لقد استطاع المواطن اليمنى وهم من أرومة القبائل العدنانية والقحطانية، أن يكون الأكثر اندماجاً اجتماعياً واقتصادياً في محيطه الخليجي، لإحساسه الكامل بالثقة والاطمئنان لحكامه وشعوبه بحكم السيكولوجية الواحدة، ولم تتمكن الأحداث السياسية التي عكرت صفو العلاقات لفترات متفاوتة من الزمن أن تفسد تلك الأحاسيس البشرية الطبيعية والتلقائية بينهم.
إن مواطنين لدول الخليج العربي ينظرون بصفة عامة، إلى ما حققه قادة دول المجلس، خلال السنوات الخمس الأخيرة، من تغيرات سياسية وقضائية واجتماعية، ومن بناء مختلف مؤسسات المجتمع المدني، ومن مسيرة التطوير المؤسساتي، وبات واضحاً أن هناك حراكا رصينا سياسيا واجتماعيا لمختلف أوضاعها، وهذه التطورات تقودنا بشكل طبيعي إلى أهمية إغلاق دائرة التكتل الاجتماعي لجزيرة العرب بانضمام (اليمن)، على أساس أن مجلس التعاون لم ينشأ إلا من أجل الترابط وتشكيل كتلة موحدة، لها أبعادها الاستراتيجية في ظل التطورات التي تشهدها الساحة الدولية، وأن هناك إنجازات وتقاربا حقيقيا داخلا إطارها العام، وتعميقا لمفهوم المواطنة الخليجية وتوسيع نطاقها، والسعي لدمج السياسات الاقتصادية وتنسيقها في مجالات عديدة، والقيام بمشاريع تكاملية قد تبدو للبعض إنجازات (متواضعة)، لكنها موعودة بالاستمرار والتوسع والعمق، ودول الخليج تسعى لجعل الأهداف تتناغم مع قيم التطوير والتحديث لسياسة الإصلاح وتوفير سبل التنمية الشاملة والبناء المتمدن بالمشاركة الوطنية.
اليمن الذي تمتد حدوده شمالاً وشرقاً داخل الربع الخالي، ويشترك معنا في حدودنا الخليجية، ونشترك معه في (نهر جوفي)، يبشر بمستقبل المياه لدينا في الخليج إلى حد (التضخيم) من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، باكتشاف عظيم للمياه الجوفية وتصويرها على أنها تساوي الكميات المتدفقة من مياه النيل مدة 300 عام، كذلك فإن (اليمن) له إطلالة من الغرب والجنوب على البحرين (العربي والأحمر)، وله مزايا بحرية وأهمية جيواستراتيجية، وهو همزة الوصل بين قارتي آسيا وإفريقيا من زاوية القرن الإفريقي.
ختاماً اليمن صمام أمان لجنوب للجزيرة العربية وأي خلل أو تأثير في المستوى الأمني أو الاقتصادي سينعكس إيجابا أو سلباً علي دول الخليج العربي، والأحداث الراهنة هنا وهناك، توضح لنا أهمية ثروته البشرية، وموقعه الجغرافي خصوصا ميناءي عدن والمكلا، لتدفق النفط الخليجي من منابعه في الخليج إلى مناطق استهلاكه في شرق وغرب آسيا في حالتي السلم والحرب معاً.
* الاقتصادية

في الأربعاء 23 يناير-كانون الثاني 2008 03:58:20 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=1551