تصفـيـق .!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
 نفترض أن من الحكم الكثيرة لامتلاك اليدين أن يكون عند الواحد منا ما يؤكد أن اليد الواحدة لا تصفق.. ولنفترض أن التصفيق يعني شيئاً مهماً لمن يضرب يديه ببعضهما ومن يستقبل هذا الضرب.. لكن هناك مبرراً موضوعياً أو منطقياً لمن يفرح بالتصفيق فلا يخرج من مهرجان طلابي إلاّ وقد ألحق ضرراً في الدورة الدموية السابحة خلف الجلد.
المفروض - أو هذا ما أفهمه - أن التصفيق علامة إعجاب بعبارة فيها إبداع.. أو وعد انتظره الناس طويلاً وجاءت صيحة تنفيذه.. تكريم لمن يستحق التكريم هتافاً وتصفيقاً.. تقديراً معنوياً وتوقيراً أدبياً.
أمّا أن ينبري ممن يكثر من التصفيق بسبب وبدون سبب أو لمجرد إحداث ضجيج أو انتصاراً لثقافة نفاق فهو شيء يحتاج لإعادة نظر.
التصفيق دون داعٍ وفي غير موضعه شيء مربك.. مزعج.. يحول بين الناس وبين الاستيعاب بدون ضجيج وجلبة.
ولا يماثل التصفيق دون سبب إلاّ تخصص بعضنا في المجالس العامة والخاصة بهز رؤوس الإعجاب بأي شيء وكل شيء لبعض من يتكلم حتى لو لم يقل شيئاً.
قبل أيام كان أحدهم يتكلم ولا يقول شيئاً.. يقول كلاماً ليس له رأس أو جذع أو أطراف؛ بينما البعض يهزون رؤوسهم وكأن الحكمة تتفجر من لسان صاحبنا.. بعض أشكال النفاق يغري من يتابع لأن يوقفه ولو بوقاحة.

في السبت 09 فبراير-شباط 2008 10:49:14 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=1599