محطة للتأمل
الشيخ محمد بن محمد شرده:
الشيخ محمد بن محمد شرده:
يعد العيد الخامس عشر للوحدة اليمنية محطة للتأمل إلى ما كانت عليه الأوضاع قبل الوحدة وما هي عليه الآن وخاصة في المحافظات الجنوبية والشرقية التي شهدت نهضة تنموية غير عادية ، عكست بوضوح عطاءات الوحدة المباركة والعهد الزاهر بقيادة فخامة الرئيس المناضل المشير علي عبد الله صالح .
أما ما تشهده محافظة حضرموت اليوم من اهتمام وعناية متميزة فهو في حد ذاته دليل آخر يستحق التوقف عنده لكن أن هذه المحافظة التي تحظى باهتمام خاص من قبل القيادة والحكومة ، سوف تحتضن الاحتفالات الضخمة بالعيد الـ15 للجمهورية اليمنية .
والواقع أن الوطن كله قد شهد حراكاً تنموياً سريعاً منذ قيام الجمهورية اليمنية ، وكان للأمن والاستقرار المستتب في البلاد الدور الكبير في توجيه كل الجهود الرسمية والشعبية باتجاه التنمية ، كما أن المناخ الديمقراطي الذي تنعم به بلادنا منذ قيام الجمهورية اليمنية قد كان له الدور الكبير في تهيئة كافة الظروف التنموية وتجمع الطاقات الوطنية وتركيز عطاءاتها نحو التنمية الشاملة للوطن سعياً من القيادة الحكيمة إلى تحقيق الرفاهية لكافة أبناء الشعب وتعويضهم عما فاتهم في سنوات العهد الإمامي والاستعماري اللذين حرما شعبنا من حقوقه في تحسين ظروف معيشته وتعمير أرضه وبناء إنسانه البناء الذي يؤهله إلى استغلال قدراته وخيرات بلاده من أجل مستقبل سعيد ، مثله في ذلك مثل كافة شعوب العالم .
وإذا كان هناك من يستحق الشكر فهو فخامةالأخ الزعيم الوحدوي المناضل المشير علي عبد الله صالح - حفظه الله الذي يقود سفينة الوطن بكل كفاءة ومهارة ، محققاً الآمال الكبيرة لأبناء شعبنا اليمني ومجنباً الوطن كافة المخاطر والمعيقات .
فلتكن أعياد الوحدة محطات فخر واعتزاز لكل يمني أحب وطنه وأسعده ما تحقق لهذا الوطن من الخير الكثير منذ قيام الوحدة المباركة.
 *عضو مجلس النواب:

في الأربعاء 18 مايو 2005 09:56:37 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=187