الزيف المكشوف!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
  الشيء الذي لم تستوعبه العناصر الظلامية التي ما زالت تحن للماضي الإمامي الكهنوتي المباد أن اليمن ومنذ انتصار ثورته المباركة، ونظامه الجمهوري ورسوخ مشروعه الحضاري المتمثل في الديمقراطية والحرية والتنمية قد دخل عصراً جديداً تعززت فيه عرى المحبة والألفة والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد.
ومصيبة تلك العناصر المحصورة في نفر قليل أن تفكيرها توقف عند ذلك الماضي الأسود الذي أسرت نفسها فيه، وتقوقعت في إطاره إلى درجة أنها باتت عاجزة عن استلهام واستشراف التحولات التي شهدها اليمن في مختلف الميادين.
ولأن هذه العناصر التي لفظها شعبنا خارج الزمن ظلت تحلم بعودة الماضي فقد زين لها خيالها المريض أن ذلك لن يتم إلاّ من خلال التمرد على النظام والقانون ورفع السلاح في وجه سلطة الدولة حيث عملت على إشعال الفتنة في بعض مديريات محافظة صعدة وذلك بالتغرير ببعض البسطاء من الشباب الذين لم يصلوا درجة النضج عن طريق تسميم عقولهم وأفكارهم بثقافة الحقد ونوازع التعصب التي تتولد عنها الضغائن والكراهية وهؤلاء المغرر بهم لا علاقة لهم بالزيدية ولا بالهاشمية بل آن معظمهم من أبناء القبائل الذين زج بهم إلى محرقة الموت تحت تأثير الإغراء والوعود الكاذبة.
وتعتقد العناصر الظلامية أنها ومن خلال استهدافها للزيدية والهاشمية ستستدرج البعض إلى حظيرتها المدمرة دون إدراك آن مثل هذا الطرح صار مكشوفاً ولم يعد ينطلي على أحد وكان عليها بدلاً من ذلك معالجة الأعراض المرضية التي أحاقت بها وأصابتها بعلة "التكلس" والتبلد على نحو بدت معه عاجزة عن التطبع مع حركة الزمن والتغيير التي شهدها اليمن والتي تستند في توجهاتها ومفاهيمها على ثقافة وطنية وحدوية وديمقراطية مستنيرة لا مجال فيها للتمايز فالكل أبناء وطن واحد يجمعهم الحب والوئام.
والحاصل أننا أمام عناصر رضيت بالتقوقع في الماضي ويستعصي عليها معايشة الحاضر والإلمام بمتطلبات المستقبل بعد أن أصبحت المسافة الذهنية والنفسية بينها وبين مفردات الحياة اليمنية الجديدة شاسعة. ولا يلوح في الأفق الزمني أي مؤشر على إمكانية اندماجها مع المعطيات الراهنة.
وفي وضع كهذا لابد وأن تعي مثل تلك القوى الظلامية أن الزمن قد تغير وأن من يعتقد أن بمقدوره إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، إنما يحلم بالمستحيل.
وحتى لا يهدر مثل هؤلاء النفر ما بقي لهم من أيام العمر في ممارسات وتصرفات لن يجنوا منها سوى الخيبة فإن من الصواب آن يكفوا عما هم فيه ويتخلصوا من أوهامهم الكاذبة ويتوقفوا عن أساليب الزيف، وأن يتعظوا من الردود الحاسمة والحازمة، التي تلقوها من مختلف مكونات الشعب اليمني، التي أكدت لهم ولأمثالهم أن الثورة والجمهورية والوحدة ثوابت ترقى إلى مستوى المقدس، وان من تسول له نفسه المساس بتلك الثوابت فإنه سيجابه برد حاسم من قبل كافة أبناء هذا الشعب.

والشيء الواضح أن مثل هؤلاء لم يتعلموا أبداً من دروس الماضي ولم يتعظوا من أحداث التاريخ وعبره لهذا فإنهم دوماً يكررون أخطاءهم ويغرقون في ذات المستنقع الآسن الذي طفح بمؤامراتهم وأحقادهم، وكما فشلت دسائسهم في الماضي هاهم اليوم يتجرعون مرارات الخيبة والخزي والعار في الحاضر بل أنهم صاروا يحفرون قبورهم بأنفسهم.


   
 
في الأحد 13 يوليو-تموز 2008 09:51:29 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2077