وصفات رمضانية:حقائقٌ وعلائقْ!!
دكتور/عبدالباري دغيش
دكتور/عبدالباري دغيش
إن البشر الذين تتهدد حياتهم مخاطر الجوع والخوف كمتلازمة موتٍ بطيءٍ متواصلٍ في أوطانهم ،لم تعد تُهمهم أو تُخيفهم ،في سعيهم للنجاة، احتمالات الكارثة، ولا أين وكيف يموتون : أفي البراري والصحاري عطشاً، أم في عرض البحر والشواطئ غرقا، أم على عتبات أبواب الجيران توسلاً، أو في مقالب النفايات حرقاً.

 طالما وأن الظروف الوطنية لبعض جيراننا في القرن الأفريقي توحشت وأصبحت لاتوفر لهم سوى خيارين إثنين للموت: جوعاً أو قتلاً ،،فيجب أن نتوقع ،نحن في دول الجزيرة والخليج، أن يرن جرس البيت مراراً وتكراراً، وفي أي لحظة من ساعات الليل أو النهار .

 سيكون خلف الباب أناسٌ يسألونك المساعدة، ولن يكن بوسعك عندئذ النوم أو الحياد، أو الاعتذار، يجب أن تصنع شيئاً ما حينئذ ،،لذلك على الأغنياء أن يلتفتوا للفقراء ومشاكلهم ، إنْ لوجه الله، أو دون ذلك، حماية للسلامة والسكينة ، فلا يمكنك أن تؤمن أو تأمن وجارك جائع، ولا يمكنك أن تدعي الصحة وجارك مريض ، فالأسوار العالية والحصينة وإن كانت ضرورية لرد الطامعين وصد المبتزين، لكنها لوحدها لن تكون كافية لرد الجائعين الخائفين، فلحماية أنفسنا علينا أن ننظر أبعد من أرنبات أنوفنا وأن تتجاوز نظراتنا البحر إلى الضفاف الأخرى :

 كيف يعيش جيراننا هؤلاء؟، وماهي مشاكلهم ؟، وما الذي يدفعهم لركوب البحر، والمغامرة بحياتهم؟،لابد أن لديهم أسبابهم الوجيهة الواجب بحثها والتعامل معها، لا التعامي عنها.

 إن الأمن القومي لليمن ولدول مجلس التعاون الخليجي مترابط ومتداخل ومتبادل التأثر والتأثير مع أمن منطقة القرن الأفريقي جنوباً، وأمن العراق وإيران شرقاً، وأمن بلاد الشام وتركيا شمالاً، وأمن مصر والسودان غرباً ،،فهل يمكن أن نعي ونتعاط إنسانياً ودينياً وأخلاقياً وسياسياً واستراتيجياً مع حقائق وعلائق الجغرافية والتاريخ .. لقد قدم إلى الجزيرة العربية أبرهة الأشرم من القرن الإفريقي ، وبآذان من الشرق ، واليأس جاليوس من الشمال ، ومحمد علي من الغرب. وفي عالمنا الذي تتقارب حدوده وتضيق فضاء آته؛ مثلما تقتحم الصور، والأصوات غرفة نومك، سيقتحم الآخر سكونك عنوة، وستقف حائراً لا حول لك، إلا أن تشتري سكونك وهدوءك،،، فلتعملوا ذلك قبل أن يصلوا إليكم !!، وذلك بوسع القادرين المقتدرين أينما كانوا في الجزيرة أو الخليج أو غير ذلك: لنعمل جميعاً على حل مشاكلهم، هناك، في القرن الأفريقي، لنعمل على مساعدتهم لحل مشاكلهم هناك في أوطانهم، لنجبرهم ، إن استدعى الأمر،ولنذهب إليهم بمشروع مارشال عربي !،، أليسوا إخوتنا ؟، أليسوا طائفة منا ؟،

 إن الجوع والأمن حاجات إنسانية طاغية وقاهرة ،وتلبيتها ضرورات حياتية إجبارية تسوق البشر غريزيا كالقطعان،فلا يمكن تأجيلها كدوافع البحث عن الرفاهية والعيش الرغيد أو دوافع البحث عن العلم والمجد والتوسع والسيطرة،، ثم ألا يجب أن نكون، نحن وإخوتنا في القرن الأفريقي، كالجسد الواحد أو كالبنيان المرصوص؟، فلنعمل إذن على تلبية حاجات الجائعين والخائفين إن كنا حقا مسلمين ومؤمنين، وإلا فإن القرن الذي ليس بوسعه النطح سينغرس في أجسادنا، فوا لله لايأمن متخماً النوم وجاره يتضور جوعاً.

أخيرا لابد أن الصوم لم يجعلنا بعد نتعلم درس الجوع، واستشعار ألآمه لدى الغير،، فلنجتهد أكثر أواخر هذا الشهر الفضيل، عسى الله أن يكرمنا ويرزقنا لب الصيام ، والسلام في الختام .

baridughaish@yhoo.com


في السبت 13 سبتمبر-أيلول 2008 11:33:29 م

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2229