مصلحة الوطن أولاً
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
تمثل الديمقراطية وبحق أرقى مراتب التجسيد والتعبير الواقعي عن أهداف الثورة اليمنية التي جعلت من القضاء على الاستبداد في صدارة مسؤولياتها وأساس التزامها ببناء اليمن الجديد.
وينطوي السعي إلى وضع العراقيل أمام عملية التطور الديمقراطي بالنتيجة على موقف معارض للثورة بمبادئها السامية وارتباطها الإنمائي والحضاري بقضايا الشعب والوطن.
وتتجاوز المسألة وهي كذلك نقاط الاختلاف الحزبي والمواجهة السياسية المبررة ديمقراطياً وتجرى وفق أصولها الدستورية وتقاليدها السلمية مع السلطة لتطال الحق الجماهيري في الديمقراطية وحرمان الناخبين من حريتهم في التعبير عن إرادتهم وتقرير خياراتهم.
ويسري الضرر على المجتمع بأسره إذ يحول النزوع إلى المقاطعة للانتخابات دونه والاستفادة من الميزة التنافسية للبرامج الانتخابية التي تتسابق من أجل تقديم الأفضل من بدائل لسلبيات الحاضر وخيارات لمستقبل إيجابي.
ومن هذه الوجهة الحريصة على تجنيب المعارضة وبخاصة في أحزاب المشترك من الانزلاق إلى مهاوى التصادم مع المبادئ الإنسانية والإرادة الشعبية تأتي الدعوات المتكررة للأخ الرئىس علي عبدالله صالح لها إلى المشاركة في الاستحقاق الديمقراطي للانتخابات البرلمانية في أبريل العام القادم.
وبين أحزاب المشترك من سبق له تقرير المقاطعة وعاد ليمارس النقد لحد يقترب من جلد الذات بعد أن تبين وثبت الخطأ القاتل الذي وقع فيه جراء اتخاذ موقف غير مدروس وبالتالي غير مسؤول.
ولا تنبعث أية مؤشرات على الإيجابية من التفاعلات الدائرة اليوم في الوسط المشتركي وما يرسله من إيحاءات بالمقاطعة الجماعية للانتخابات البرلمانية القادمة.
وما من تقدير وجيه وموضوعي في وسع الأطروحات أو مشاريع التعديلات الانتخابية التي فرضت مؤخراً على الساحة السياسية ولم تفض إلى المحصلة الديمقراطية الملبية لتطلعات الحزبية إذ كانت نتيجتها الوحيدة أن وضعت الشأن الانتخابي بل حاصرته بخيار التأجيل المستحيل على القرار السياسي الاستجابة له وتغليب المصالح الحزبية وتمريرها على حساب الاستحقاق الشعبي.
ويضاف إلى ذلك ما مرت به أحزاب المشترك من تجارب لدورات انتخابية خاضتها منفردة ثم هيء لها أن المنافسة الجماعية سبيلها إلى الأغلبية والتغلب على الحزب الحاكم ولما لم يتأت لها ذلك كان أن عمدت إلى البحث عن مشجب ووجدته هذه المرة في النظام الانتخابي تلقي عليه الأسباب وتكيل له الاتهامات والعيب فيها.
وليس غير افتقاد قياداتها إلى الشجاعة الديمقراطية في مصارحة نفسها بالحقائق هو ما يدفعها إلى خيارات لمواقف غير حصيفة ولا تخدم المصلحة الديمقراطية لأحزابها في حاضرها ومستقبلها السياسي وهي التي لا يمكن لها أن تتحقق بدون القيام بعملية تقييم موضوعي لما جرى وإنتاج بدائله الإيجابية.
وذلك هو ما بدأت الأصوات تصدر وتتعالى نبراتها في المطالبة بإجراءاته من قبل بعض قيادات المشترك المخلصة لأحزابها والتي تحاول الانتصار للحقيقة الديمقراطية والحقيقة كما أشار إليها ونصح بها أصدقاء المشترك الأجانب ويشدد عليها أعضاء وأنصار له في الداخل أن لا قيمة سياسية تذكر لحزب ينأى بنفسه عن الانتخابات في ظل النظام الديمقراطي.
ولذلك دلالاته المؤكدة على حضور المصلحة السياسية الخاصة بأحزاب المعارضة في دعوتها إلى المشاركة في الانتخابات وأنها في مقام الأسبقية والأولوية على دواعي السلطة في الديمقراطية إن وجد ما يؤكد احتياجها لغطاء انتخابي.
إن الديمقراطية قضية شعب ووطن وهي الخيار الإنساني المستوعب للإمكانات الحضارية المحققة للرقي الإنساني والنهوض الوطني الشامل.
ولا فائدة ترتجى فيمن تكون مصلحة الوطن خارج نطاق حسبانه والتزامه.
     
 
     
في الخميس 16 أكتوبر-تشرين الأول 2008 08:51:06 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2301