الأردن .. الموقف المشرف!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
يتأكد يوما بعد يوم أن ما يجمع بين اليمن والأردن الشقيق هي جسور من الود والمحبة والعلاقات الحميمة المتميزة التي ترتكز على قاعدة من الثقة والفهم المتبادل والروح العربية الأصيلة.
وتتجلى شواهد هذه الخصوصية وملامح أنموذجيتها في مواقف الأردن الشقيق ومساندته لليمن في مختلف الظروف والأزمات، ومثل هذه المواقف تقابل دائما من قبل الشعب اليمني بالامتنان والعرفان والتقدير ، وإن كانت تجسد المعدن الأصيل للأردن الشقيق ملكا وحكومة وشعبا ، فإنها في ذات الوقت تعبر بصدق عن عمق علاقات الإخاء والتعاون والوئام بيت البلدين الشقيقين والنمو المطرد الذي حققته هذه العلاقات على مختلف المستويات لتقدم بذلك أنموذجا متفردا لمسارات التكامل والشراكة التي يتبغي لها أن تسود العلاقات بين الأشقاء.
وبالقدر الذي نثمن فيه لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين دعمه ومساندته لليمن ليس فقط من خلال ما أبداه من تفاعل كبير حيال كارثة السيول التي أصابت بلادنا - مؤخرا - أو في غيرها من الملمات التي مرت بها اليمن . والتي كان فيها جلالته أول المبادرين في تقديم الدعم المادي والمعنوي لشعبنا رغم إمكانية الأردن المتواضعة، بل وفي كل المواقف الأخوية التي ظلت مؤازرة لليمن وإلى جانبه سواء أثناء مواجهة أعمال الإرهاب التي تعرضت لها بلادنا أو خلال أفعال التخريب التي قام بها بعض الخارجين على النظام والقانون وذلك ليس بالشيء الغريب على الأردن الذي يبني توجهاته على رؤية حكيمة وثاقبة تنطلق من إرادة واعية وحرص شديد على مصالح الأمة وكل ما يخدم قضاياها وتطلعاتها في الحاضر والمستقبل ولن ينسى اليمنيون مواقف أشقائهم في الأردن ومساندتهم للوحدة اليمنية بكل ما يحمله ذلك الدعم من تعابير أخوية صادقة ستظل محفورة في وجدان أبناء شعبنا الذين يكنون كل الحب والتقدير والاعتزاز لأشقائهم في الأردن ملكا وحكومة وشعبا وسيظلون يتذكرون تلك المواقف المشرفة بامتنان كبير.
  
 
في الأربعاء 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 09:30:45 ص

تجد هذا المقال في 26سبتمبر نت
https://26sep.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://26sep.net/articles.php?id=2348